رئيس التحرير: عادل صبري 02:37 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

4 بالمائة زيادة بأسعار السيارات بعد صعود الدولار

4 بالمائة زيادة بأسعار السيارات بعد صعود الدولار

اقتصاد

4% زيادة جديدة في اسعار السيارات بعد صعود الدولار

4 بالمائة زيادة بأسعار السيارات بعد صعود الدولار

محمد موافي 28 سبتمبر 2015 13:54

مع عودة ظهور شبح السوق السوداء للعملة بالسوق المحلي، بدأ وكلاء السيارات في مصر رفع الأسعار بنحو 4% في كافة الأنواع بعد اقتراب الدولار في السوق الموازي من حاجز الـ 8٫20 جنيه، خاصة في ظل عجز البنك المركزى عن فتح اعتمادات مستندية لهم على اعتبار أن السيارات من السلع الكمالية.

 

وأرجع عاملون بتجارة السيارات، الارتفاع الموجودة في الأسعار بسبب ارتفاع الدولار بالسوق الموازى وعجز البنك المركزى عن توفير الاعتمادات المستندية باعتبار السيارات سلعًا ترفيهية، مشيرين إلي أن قرار تحديد سقف الإيداع أحدث نقصًا بالمعروض داخل السوق المحلي.

 

وقال مصدر مسؤول بشعبة السيارات رفض الكشف عن هويته: إن الأسعار في طريقها للزيادة من المقرر أن تقوم الشركات برفع السعر مطلع العام المقبل والدليل على ذلك تعديل كافة المواقع الإلكترونية الخاصة بالسيارات للأسعار بناءً على طلب الوكلاء.

 

وأضاف لـ"مصر العربية" أن الزيادة الحالية تم اعتمادها نهاية الشهر الماضي بحجة زيادة أسعار الجمارك، مشيرًا إلى أن الدولار يضغط بقوة على سعر السيارات ويتحكم فيها بنسبة 100%.

 

وبدوره، أكد عفت عبد العاطى رئيس شعبة تجار السيارات أن ارتفاع سعر العملة الأمريكية بالسوق الموازي فوق مستوى8٫15 جنيه سيؤدى بدوره إلى ارتفاع أسعار جميع السلع والمنتجات وكذلك السيارات .

 

وأضاف عبد العاطى أن هذه القفزة التى شهدها سعر الورقة الخضراء بالسوق الموازي، وبالبنوك أمر متوقع فى ظل تراجع موارد النقد الأجنبى وانخفاض حركة السياحة الوافدة والاستثمارات.


وأشار رئيس شعبة السيارات إلى أن سوق السيارات يعانى من حالة ركود شديدة، وارتفاع سعر الدولار أدى بدوره إلى صعود أسعار السيارات وهو الأمر الذى زاد من حدة الركود .


وأوضح عفت عبد العاطى أن احتساب الزيادة المتوقعة فى أسعار السيارات بعد صعود الدولار أمر بالغ الصعوبة، مشيرا إلى أن سوق السيارات يعتمد بشكل أساسى على السوق الموازي فى توفير العملة الأمريكية، وهو ما يجعل التاجر يضطر لشراء الدولار بسعر السوق السوداء.


وأشار إلى أن التجار قد يكون لديهم بضائع تم شراؤها فى وقت سابق بسعر أقل ولكنهم مضطرون لرفع سعر السيارات ووضع سعر متوسط بين قيمة السيارات الموجودة بالمخازن، والجديدة التى تم شراؤها .


وأوضح عفت عبد العاطى أن التجار مضطرون لزيادة الأسعار حتى يتمكنوا من شراء سيارات جديدة، وبالتالى فإن ارتفاع أسعار السيارات سيزيد من حدة الركود التى يعانى منها السوق.


ولفت عبد العاطى إلى نقطة هامة وهى تراجع قيمة الجنيه بصورة ستؤدى إلى تراجع القدرة الشرائية لدى المواطنين وبالتبعية تفاقم حدة الركود الموجود بالسوق


وأوضح علاء السبع عضو شعبة السيارات، أن الزيادة في الأسعار الجديدة جاء نتيجة للقفزات الجنونية في أسعار صرف الدولار بالسوق المحلة خاصة بعد الإجراءات الاحترازية التي فرضها البنك المركزى على شركات الصرافة الأمر الذي أدى لارتفاع أسعار الصرف ووصوله لـ 7.83 جنيه مقابل 8٫15 جنيه بالسوق الموزاية.

 

وأوضح لـ"مصر العربية" أن الدولار لم يعد موجودا في السوق السوداء منذ 8 أشهر تقريبا والبنك المركزى غير قادر في الوقت الحالى على توفير الدولار للمستوردين مشيرا إلى أن هناك كميات كبيرة من السيارات تقف في الميناء لم تقم الشركات بدفع المستخلصات الجمركية الخاصة بها.


وأكد أن قرارات البنك المركزى بفرض إجراءات احترازية وتحديد سقف لإيداع الدولار لدى حساب الشركات أدى لتوقف عملية الاستيراد بشكل ملحوظ الأمر الذي أدى لحدوث نقص بالمعروض بالسوق المحلى خاصة وأن المستهلك يدفع ثمن السيارة ويستلمها بعد شهر من تاريخ سداد مستحقات المعرض نقدا.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان