رئيس التحرير: عادل صبري 11:10 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

انفوجراف..كيف تغيرت أجور المصريين منذ الثمانينات؟

انفوجراف..كيف تغيرت أجور المصريين منذ الثمانينات؟

اقتصاد

تغيرت أجور المصريين منذ الثمانينات

انفوجراف..كيف تغيرت أجور المصريين منذ الثمانينات؟

وكالات 27 سبتمبر 2015 11:53

كشف دراسة حديثة لمنتدى البحوث الاقتصادية، عن تحسن فى متوسط أجور المصريين من خلال حساب متوسطات الأجور الحقيقية بأسعار العقد الحالي.

وتوصلت الدراسة إلى أن السنوات الماضية شهدت تحسنا في متوسط الأجور ولكن عدم المساواة بين المصريين قد زاد أيضا.


 

"الأجور وعدم المساواة في سوق العمل المصري في فترة الأزمة المالية والثورة" عنوان يلخص موضوع الدراسة التي اهتمت برصد أحوال أجور المصريين في فترة اتسمت باضطرابات اقتصادية وسياسية، وتحديدا منذ 1988 إلى 2012.
 

وتشير الدراسة إلى أنه منذ نهاية الثمانينات تبنت الدولة العديد من السياسات الاقتصادية التي أثرت بشكل مباشر على سوق العمل، مثل التوقف عن سياسات تعيين الخريجيين التي كانت قد بدأتها منذ 1964.
 

بالإضافة إلى المضي في سياسة خصخصة القطاع العام والتي أدت إلى انخفاض أعداد العاملين في هذا القطاع لأول مرة خلال التسعينات.
 

إلى جانب إصدار قانون جديد للعمل في 2003، والذي قلل من ضمانات الأمان الوظيفي مقابل حرية محدودة للممارسات الاحتجاجية، بحسب الدراسة.
 

واعتمدت الدراسة في حسابها لمتوسطات الأجور الشهرية الحقيقية للمصريين على حساب الأجور بأسعار 2012، بحسب البيانات الرسمية لسلة أسعار المستهلكين التي يقاس على أساسها معدل التضخم.
 

وأظهرت تلك الحسابات أن متوسطات الأجور كانت تتعرض للتآكل في الفترة التي شهدت بداية سياسات التكيف الهيكلي، سياسات التحرر الاقتصادي التي بدأتها مصر في التسعينات بالتعاون مع صندوق النقد والبنك الدوليين.
 

لينخفض متوسط الأجر الحقيقي من 859 جنيها عام 1988 إلى 675 جنيه عام 1998.
 

لكن السنوات التالية شهدت تحسنا في متوسطات الأجور مع ارتفاعها إلى 803 جنيها في عام 2006 و900 جنيها في 2012.
 

إلا أن هذه الفترة شهدت أيضا زيادة في عدم المساواة في الأجور.
 

وبالبحث في تفاصيل التغيرات التي طرأت على الفئات المختلفة المتقاضية للأجر، تقول الدراسة إن الفئات التي كانت تتقاضى أجورا منخفضة استفادت من تحسن الأجور بعد 2006 مثل عمال الزراعة وسكان الريف في الصعيد والفئات العمرية بين 15 إلى 24 سنة،
 

وفي المقابل فإن الفئات التي كان معتادا أن تتقاضي أجور عالية عانت في نفس الفترة من تجمد الأجور أو انخفاضها مثل خريجي الجامعات وسكان القاهرة الكبرى.
 

وقدرت الدراسة أن متوسط الأجور الشهرية الحقيقية لسكان القاهرة قد انخفض من 1137 جنيه في 1988 الى 1000 جنيه في 2012، بينما ارتفع متوسط الأجور في ريف الصعيد خلال نفس الفترة من 705 جنيه الى 850 جنيه.
 

وزاد متوسط أجور العمال الزراعيين من 627 جنيه إلى 712 جنيه.

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان