رئيس التحرير: عادل صبري 04:01 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

مصرفي: مصر مقبلة على مرحلة إيجابية جديدة

مصرفي: مصر مقبلة على مرحلة إيجابية جديدة

اقتصاد

هشام عكاشة رئيس البنك الأهلي المصري

مصرفي: مصر مقبلة على مرحلة إيجابية جديدة

أ ش أ 13 أغسطس 2013 11:28

أعرب هشام عكاشة، رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي، عن تفاؤله الشديد بمستقبل الاقتصاد المصري خلال المرحلة المقبلة، خاصة أنه يتوافر لديه الأساسيات القوية والبنية الأساسية من عمالة مدربة والمنشآت السياحية الضخمة والأيدي العاملة القادرة على الإنتاج،

مشيرًا إلى أن المشكلة الأساسية لم تكن اقتصادية بقدر ما كانت عدم وجود توافق سياسي في ظل وجود نظام فاشي مستبد متمثل في الإخوان الذين حولوا حياة المصريين إلى جحيم، موضحًا أن جميع التخفيضات التي حدثت في الاقتصاد المصري من جانب التقييم الائتمانى جاءت نتيجة سلبية الموقف السياسي، وليس في الأساس الاقتصادي عكس اليونان التي كانت مشاكلها اقتصادية من الدرجة الأولى.

 

وشدد على أن جميع المعطيات الداخلية والمحلية تبشر أن مصر مقبله على مرحلة إيجابية جديدة، وكذلك تغيير النظرة المستقبلية للاقتصاد المصري وبدأ المستثمرون الأجانب يبحثون في العودة إلى مصر، إلا أنه من الضروري إنهاء الاعتصامات وتوقف المطالب الفئوية وتحسن الوضع الأمني وإنهاء حالة الانفلات الأمني، ومن الضروري فوق كل ذلك تفعيل القانون.

 

وقال عكاشة - الذي تم تعيينه مؤخرًا رئيسًا لمجلس إدارة البنك الأهلي خلفًا لطارق عامر الذي تقدم بِاستقالته منذ أواخر يناير الماضي - إنه حتى السوق السوداء للعملة التي ظهرت طوال حكم الإخوان على الرغم من أنها كانت هشة وضعيفة إلا أنها أثرت على استقرار الأوضاع الاقتصادية في البلاد، وبمجرد تشكيل حكومة جديده وحدوث استقرار نسبى انحسرت وتراجع سعر الدولار بشكل كبير واصبح يقترب الآن من سعره في السوق الرسمية، بالإضافة إلى مؤشر تحويلات المصريين في الخارج حيث كنا نواجه أزمة في البنوك نتيجة خروج تلك التحويلات بنفس العملة التي دخلت بها من خارج مصر.

 

وقال عكاشة إن الحصيلة اليومية للتحويلات التي ترد إلى البنك الأهلي على سبيل المثال تتراوح يوميًا ما بين 3 إلى 5 ملايين دولار خلال فتره حكم الإخوان ارتفعت الآن وعادت إلى معدلاتها الطبيعية، والتي تراوحت ما بين 10 إلى 15 مليون دولار يوميًا، وأصبح يتم التنازل عن تلك الحصيلة وبيعها بالجنية المصري للبنك مما ساهم في زياده ارصده البنك من العملات الأجنبية.

 

وأضاف أنه من المؤشرات الإيجابية أيضًا زيادة دعم ومساندة الأخوة العرب وذلك لثقتهم في الحكومة الجديدة والقيادة الحالية للبلاد، وتم ضخ 12 مليار دولار في الاقتصاد المصري مما ساهم في زيادة الثقة في الاقتصاد المصري، وأن السوق الخارجي كان ينظر إلى مصر نظرة سلبية حيث كانت مبادلات مخاطر الإخفاق المعروفة /سي دي إس/ قبل 30 يونيو 2013، وصل العائد عليها إلى رقم مرتفع للغاية بلغ 5ر8 % على الدولار وتراجع الآن إلى 6 % بعد عودة التقييمات الائتمانية للمؤسسات المالية الدولية للاقتصاد المصري من سالب إلى مستقر لأول مرة منذ 30 شهرًا، مشيرًا إلى أن مواقف دول العالم من ثورة 30 يونيو سيساهم بشكل كبير في تحقيق تقدم في كبير خاصة وأن الولايات المتحدة اعترفت أنها ثورة شعبية وكذلك الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان