رئيس التحرير: عادل صبري 03:49 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

اجتماع المركزي مع الصناعات لبحث تمويل استيراد مستلزمات الإنتاج

اجتماع المركزي مع الصناعات لبحث تمويل استيراد مستلزمات الإنتاج

اقتصاد

هشام رامز محافظ البنك المركزي

رامز: 2015 أكثر الأعوام تحديا للسياسة النقدية.. وانفراجة العام المقبل

اجتماع المركزي مع الصناعات لبحث تمويل استيراد مستلزمات الإنتاج

عمر عبد الحكيم 22 سبتمبر 2015 15:22

أكد هشام رامز حافظ البنك المركزي المصري أن احتياجات الصناعة من أولويات البنك المركزي، مشيرا إلى الحرص علي توفير احتياجات المصانع؛ حتى تستمر في الإنتاج والنمو، وبالتالي توفير المزيد من فرص العمل وتحسين مستوى المعيشة للمواطنين.
أشار رامز خلال لقائه رئيس اتحاد الصناعات المهندس محمد السويدى، ووكيل الاتحاد المهندس هشام توفيق "أمس الأول"، إلى التزام البنك المركزى بسداد كافة الالتزامات المالية الخاصة بالدولة دون تأخير.

و
أوضح المحافظ أن البنك قام بسداد مستحقات الشريك الأجنبي في قطاع البترول، ما أعطى المزيد من الثقة للشركات العاملة في هذا المجال، ومن ثم ضخت استثمارات جديده في هذا القطاع متمثلة في اكتشاف حقل الغاز في البحرالمتوسط.

وأفاد بيان لاتحاد الصناعات اليوم "الثلاثاء"، أن محافظ البنك المركزي شدد خلال اللقاء على أن الالتزامات السابقة غير متكررة، متوقعا أن يشهد العام المقبل 2016 انفراجة، ما يخفف العبء على السياسة النقدية للدولة.

وأفاد هشام رامز، بحسب البيان، أن تحويل أرباح المستثمرين الأجانب سيكون من الأولويات خلال الفترة القادمة، لزيادة الثقة في الاستثمار في مصر، وجذب المزيد من الاستثمارات الجديدة.

ويأتى الاجتماع بين رامز ومسؤولى اتحاد الصناعات في إطار فتح قنوات اتصال مباشرة بين الاتحاد والمركزي لإيجاد آليات سريعة، ووضع حلول عاجلة لمشكلات الصناعة، باعتبارها قاطرة التنمية للاقتصاد خلال الفترة القادمة، والتي يعتبر أهمها توفير العملة، وحل مشكلة الاعتمادات المالية المتأخرة، ووضعها في الأولويات، حتى تتمكن الصناعة من الحصول على المواد الخام ومستلزمات الإنتاج وكذلك السلع الرأسمالية اللازمة لاستمرارالمصانع في العمل دون توقف.

و
لفت رامز خلال الاجتماع إلى أن عام 2015 هو أكثر الأعوام تحديا للسياسة النقدية، نظرا للأعباء والالتزامات النقدية المستحقة على الدولة، والتي تمثلت في الالتزام بخدمة الدين الخارجي، وسداد 6 مليار دولار قيمة الودائع القطرية.

كما شهد الاجتماع الاتفاق مع محافظ البنك المركزي على تكويد السلع لتوصيف الخامات والمنتجات المطلوبة عند مخاطبة البنوك، كما تم مناقشة موضوع تحويل أرباح الشركات الأجنبية المستثمرة في مصر.

من جانبه أوضح المهندس محمد السويدي رئيس اتحاد الصناعات أن الفترة القادمة تتطلب المزيد من التعاون بين جميع الأطراف لحل مشكلات الصناعة.

وأشار إلى مطالبة الاتحاد للمركزي بضرورة الالتزام بسداد الاعتمادات المالية المتأخرة بالنقد الأجنبي، وتوفير العملة اللازمة لاستيراد مستلزمات الإنتاج للصناعة، وكذلك تحويل أرباح الشركات الأجنبيه العاملة في مصر، للحفاظ على الاستثمارات الأجنبية، وزيادة الثقة في مناخ الاستثمار.

وأكد السويدى أنه تم الاتفاق على استمرار التواصل بين الاتحاد والبنك المركزي لحل أية مشكلات قد تظهر في مختلف القطاعات الصناعية.



اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان