رئيس التحرير: عادل صبري 08:09 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

التخفيضات تفشل في استئصال "ركود الملابس" قبل العيد

التخفيضات تفشل في استئصال ركود الملابس قبل العيد

اقتصاد

ركود في سوق الملابس

المبيعات تراجعت لـ2 مليار جنيه

التخفيضات تفشل في استئصال "ركود الملابس" قبل العيد

محمد موافي 22 سبتمبر 2015 10:26

قال عاملون بتجارة الملابس الجاهزة، إن السوق يعانى من حالة ركود مزمنة وتوقف في حركة البيع والشراء قبل أيام من دخول عيد الأضحي، والأوكازيون فشل في إخراج السوق من كبوة الركود، مدللين على ذلك بتراجع المبيعات لـ2 مليار جنيه رغم وصول نسبة التخفيضات لـ 50%.


وقال يحيي زنانيري رئيس شعبة الملابس الجاهزة باتحاد الغرف التجارية،إن فترة الأوكازيون جاءت مخيبة لآمال التجار والركود مازال متوحشا في تجارة الملابس الجاهزة، حيث تراجعت المبيعات بنسبة أكثر من 50% مقارنة بالفترة الماضية.

 

وأضاف لـ"مصر العربية" أنه بالرغم من وجود التخفيضات وموسم عيد اﻷضحي المبارك إلا أن السوق يغلب عليه حالة من التوقف الجزئي في حركة البيع والشراء، نتيجة لعدم قدرة المواطنين علي الشراء بسبب ارتفاع الأسعار هذا العام بنحو 20%.


وأوضح أن أسباب تراجع حجم المبيعات خلال الفترة الحالية نتيجة انخفاض الطلب من جانب المواطنين المصريين نتيجة لارتفاع أسعار الملابس بسبب زيادة أسعار المواد الخام القادمة من الخارج.


وأشار إلى أن إجمالى ما تم بيعه فى الأوكازيون الجارى من البضائع نسبة لا تزيد عن 50% من إجمالى البضائع الصيفية الموجودة لدى المحال التجارية، مؤكدًا أن انخفاض مستوى المعيشة لدى الأفراد من ضمن أسباب انخفاض الطلب وشراء الملابس الجديدة.


وأكد رئيس الشعبة أن المواطنين نتيجة زيادة معدلات الفقر لدى الأشخاص القائمين فى مصر يدفعهم لإعادة تدوير الملابس التى تم شراء منذ عام ماض، لافتا إلى أن السوق يعانى من حالة ركود غير مسبوق فى تجارة الملابس الجاهزة بصفة عام منذ عام اندلاع ثورة 25 يناير عام 2011.

 

وبدوره قال لويس عطية، رئيس شعبة الملابس بالغرف التجارية بالإسكندرية، إن السوق يعاني من حالة ركود غير مسبوق لها خاصة في تجارة الملابس الجاهزة، مشيرا إلى أن السوق تصل نسبة المبيعات لا تصل إلى 20% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

 

وأضاف أن السوق يعاني من حالة تدهور في حجم المبيعات حيث إن التجار غدا وبعد غد حتى يستطيعوا الحكم على السوق إن كان سيشهد حالة من الانتعاش أم التدهور، مؤكدًا أن الحكومة خلال الفترة الماضية لم تقدم أي شيء للصناع للمساهمة في انتشال السوق من حالة الضياع التي يشهدها.

 

وأكد أن ارتفاع أسعار الملابس يتحكم به ارتفاع نسبة الجمارك المفروضة على الملابس القادمة من الخارج، مشيرا إلى أن ارتفارع أسعار الدولار أمام الجنيه يقف حائلا أمام النهوض بالصناعة خاصة فى ظل استمرار عمليات الاستيراد من الخارج.

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان