رئيس التحرير: عادل صبري 07:00 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الأجانب يترقبون الهدوء قبل تعزيز مراكزهم المالية بمصر

الأجانب يترقبون الهدوء قبل تعزيز مراكزهم المالية بمصر

مصر العربية 08 أغسطس 2013 11:02

قال محللون ومتعاملون في البورصة المصرية إن الأجانب الذين يتعاملون في سوق مصر يترقبون حدوث استقرار سياسي قبل تعزيز مراكزهم ومحافظهم المالية واستثماراتهم القائمة في بورصة مصر، مؤكدين أنهم يتطلعون إلى مكاسب على الأمد القصير، وذلك بحسب تقرير أعدته "العربية نت".


وسجلت البورصة المصرية ارتفاعات قياسية خلال شهر رمضان المبارك الذي انتهي أمس، وحققت مؤشراتها قفزات كبيرة، فيما تواصل السوق ترقبها لأي أخبار إيجابية تدعم تماسكها في ظل الأحداث والاشتباكات الدامية بين أنصار ومعارضي الرئيس السابق الدكتور محمد مرسي.


وقال نائب رئيس الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار، محسن عادل إن السيولة الناتجة عن صفقة بيع شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة وقرار البنك المركزي بتخفيض أسعار الفائدة وظهور مؤشرات على حل وسط محتمل بين مؤيدي الرئيس المعزول والحكومة دفع مؤشرات السوق إلى النشاط خلال تداولات الأسبوع الأخير من شهر رمضان المبارك.


وتمكن رأس المال السوق لأسهم الشركات المدرجة في السوق من تحقيق أرباح تتجاوز 12.6 مليار جنيه خلال جلسات تداول شهر رمضان المبارك، مرتفعاً من نحو 352.1 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات الجلسة الأخيرة قبل بداية شهر رمضان المبارك إلى نحو 364.7 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات أمس بنسبة ارتفاع تقدر بنحو 3.5%.


وعلى صعيد المؤشرات، فقد تمكن المؤشر الرئيسي للبورصة "إيجي إكس 30" من إضافة نحو 326 نقطة تعادل نحو 6.1% بعدما أنهى تعاملات أمس عند مستوى 5616 نقطة مقابل نحو 5290 نقطة لدى إغلاق تعاملات ما قبل رمضان.


كما أضاف مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" نحو 8 نقاط بنسبة ارتفاع تقدر بنحو 1.9% ليصل إلى مستوى 431 نقطة لدى إغلاق تعاملات أمس مقابل نحو 423 نقطة في الإغلاق السابق.


وأيضاً أضاف المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" نحو 15 نقطة ليصل إلى مستوى 743 نقطة لدى إغلاق تعاملات أمس مقابل نحو 728 نقطة في إغلاق أخر جلسة قبل بدء شهر رمضان المبارك.


وأوضح عادل أنه قد تدعمت معنويات المستثمرين أيضا بخفض غير متوقع في سعر الفائدة الرئيسي في مصر 50 نقطة أساس يوم الخميس الماضي، موضحاً أنه قد بدأت أموال دعم خليجي بمليارات الدولارات تتدفق على السوق وهو ما ساهم في خفض الضغوط على الجنيه، مؤكداً انحسار المخاوف بشأن العملة في الأمد القصير لكن من غير المتوقع أن يقبل الأجانب على الشراء بكثافة، وكانت أحجام التداول جيدة رغم عطلة عيد الفطر.


وقال إن عمليات الشراء جاءت في الفترة الأخيرة من شهر رمضان المبارك لتكوين مراكز ترقبا لتطورات الاحداث بعد عطلة العيد فمن منظور العوامل الأساسية جاءت النتائج الفصلية متوافقة مع التوقعات أو أفضل منها وهو ما يظهر قوة الأداء المالي لعدد من الشركات.
  

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان