رئيس التحرير: عادل صبري 01:33 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الأجانب يتخلصون من أسهمهم بالبورصة عقب عزل مرسي

الأجانب يتخلصون من أسهمهم بالبورصة عقب عزل مرسي

اقتصاد

البورصة المصرية - ارشيفية

الأجانب يتخلصون من أسهمهم بالبورصة عقب عزل مرسي

الأناضول 01 أغسطس 2013 09:18

سجلت تعاملات المصريين والأجانب اتجاها بيعيا ملحوظا خلال شهر يوليو الماضي، بسبب المخاوف السياسية التى تشهدها مصر عقب عزل محمد مرسي في الثالث من يوليو .

وأظهرت بيانات للبورصة المصرية عن شهر يوليو الماضي ، أن المستثمرين الأجانب سجلوا صافي بيع في تعاملاتهم خلال الشهر بلغت 762.2 مليون جنيه، منها 739.4 مليون جنيه صافي مبيعات المستثمرين الأجانب غير العرب.


وأظهرت البيانات أن المستثمرين الأجانب غير العرب سجلوا صافي بيع منذ مطلع العام الجاري 2013 بلغ 831.6 مليون جنيه.

وسجل العرب أيضا صافي بيع بلغ 315 مليون جنيه بعد استبعاد الصفقات.

وأرجع محمد عبد القوي خبير أسواق المال، مبيعات الأجانب المكثفة خلال يوليو الماضي إلى توقعاتهم بأن الأوضاع السياسية فى مصر لن تكون مستقرة ما جعلهم يخففون من محافظهم المالية فى السوق المصرية.

وقال "لاحظنا عمليات البيع المكثفة للأجانب منذ الجلسات الأولى للشهر وبعد الإعلان عن عزل الرئيس محمد مرسي"، مشيرا إلى أن الاجانب فضلوا الابتعاد عن سوق الأسهم المصرية لحين اتضاح الرؤية بشأن الوضع السياسي.

وعزل الجيش مرسي، الذي وصل إلى الحكم قبل نحو عام من خلال انتخابات رئاسية نزيهة، بعد تظاهرات حاشدة دعت لها المعارضة في 30 يونيو إسقاط النظام وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

وبرر الجيش هذه الخطوة بالاستجابة لما وصفها بالإرادة الشعبية، فيما وصف مؤيدو مرسي ما حدث بـ"الانقلاب العسكري على الشرعية" ونظموا تظاهرات حاشدة.

وقال مروان شراب مدير إدارة الصناديق والتداول بشركة فيجن إنفستمنت- الإمارات: "منذ فترة هناك تحول للمستثمرين الأجانب من سوق الأسهم المصرية إلى الأسواق الخليجية خاصة السوق الإماراتية"، مشيرا إلى أن الأوضاع فى مصر دفعتهم للتحول إلى الأسواق الأكثر استقرارا ومنها سوق دبي".


وقالت مروة حامد محللة مدير إدارة التنفيذ بشركة وثيقة لتداول الأوراق المالية "مبيعات الأجانب المكثفة بالبورصة المصرية خلال شهر يوليو كبحت جماح صعود السوق"، مشيرة إلى أن الأرقام العامة للبورصة المصرية ربما تظهر مكاسب كبيرة، لكن الواقع يشير إلى أن هناك عمليات شراء عمدية من صناديق ومؤسسات محلية على الاسهم الكبرى والقيادية ساعدت فى تحقيق هذه المكاسب".


إلا أن معتصم الشهيدي خبير أسواق المال، رأى أن مبيعات الأجانب المكثفة خلال يوليو لم تأت تأثرا بالأوضاع السياسية المضطربة، وإنما نتيجة تحقيقهم مكاسب قوية ناجمة عن عمليات الشراء الكبيرة التى قاموا بها خلال شهر يونيو  الماضي والذي شهدت فيه بورصة مصر خسائر حادة أشبه بالانهيار في العديد من الأسهم.


وأضاف "الأجانب كانوا هم فقط من يشتري خلال يونيو خاصة فى النصف الأول منه وتركزت مشترياتهم على الأسهم الكبرى والقيادية التى فقدت نسب تتراوح ما بين 30 الى 50 % من قيمتها، ونتيجة الارتفاعات القياسية في مطلع يوليو التالي فضلوا البيع لجنى ارباح المكاسب السوقية التى حققوها في وقت قصير.


وربح رأس المال السوقي للأسهم المقيدة ببورصة مصر خلال يوليو نحو 35 مليار جنيه مسجلا 356.9 مليار جنيه مقابل 321.7 مليار جنيه بنهاية شهر يونيو الماضي.


واستحوذ المصريون على أكثر من 74 % من إجمالي تعاملات السوق، بينما بلغت نسبة تعاملات الاجانب 4.19% والعرب 6.6 % وذلك بعد استبعاد الصفقات.


وعلى صعيد المؤشرات، فقد حقق مؤشر "أى جى أكس 30"، الذى يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، ربحا بنسبة 12% تعادل 572.48 نقطة ليغلق عند    5324.70   نقطة مقابل 4752.22 نقطة بنهاية شهر يونيو الماضي.


وربح مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "أى جى أكس 70"، بمقدار 18.87% تعادل 67.97 نقطة ليغلق عند 428.16 نقطة مرتفعاً من مستوي 360.19 نقطة لدي نهاية تعاملات يونيو الماضي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان