رئيس التحرير: عادل صبري 06:33 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

المقاهي ترفع شعار "مفيش عصير ليمون"

المقاهي ترفع شعار مفيش عصير ليمون

اقتصاد

عصير الليمون في أحد المقاهي

بعد ارتفاع أسعاره لـ 20جنيها..

المقاهي ترفع شعار "مفيش عصير ليمون"

محمد موافى 10 يونيو 2015 12:22

أدي ارتفاع أسعار الليمون في السوق المحلي إلي توقف الكافيهات والمقاهي عن تقديم مشروب عصير الليمون للمترددين عليها خلال الفترة الحالية نتيجة لتجاوز أسعاره الحد المسموح به ووصوله لمعدلات خيالية؛فسجل الكيلو في بعض المناطق 20جنيها.

وقال أحمد حسني قهوجي بمنطقة أرض اللواء، إن أسعار الليمون في الوقت الحالي تشهد ارتفاعًا ملحوظًا في الأسعار، مما أدى لإمتناع صاحب المقهي عن شراءه والإكتفاء بالعرض علي الزبون استبدال المنتج نتيجة لعدم توافره.

وأضاف لـ"مصر العربية" أن كوب عصير الليمون في العادي يصل إلي 5جنيهات ولكن بعد ارتفاع سيصل ثمن الكوب لأكثر من 8جنيهات، مما يؤدى لحدوث حالة من الاستياء للدى المترددين على المقهي ويؤدى أيضا" لتطفيش الزبون" علي حد قوله.

وأشار إلي أن في الأيام الطبيعية "أى قبل ارتفاع أسعاره" ثمن الليمون لا يتجاوز الـ 25 قرشا ولكن بعد وصول الكيلو لأكثر من 20جنيها ستصل الليمون الواحد لـ 2جنيها وفي حين أن الكوب من العصير 5 جنيهات ،متسائلا:كيف اقوم بزيادة السعر لـ 8جنيهات بدًلا من 5جنيهات.

وقال اسلام فرحات، صاحب مقهي بالدقي، " مش هعرف أرفع السعر علي الزبون لأن كل الناس إلا بتيجي عرفاني كويس ومش زبون طياري" مؤكدًا أن في حالة رفع الأسعار سنخسر الزبون وبالتالي نرفع شعار مفيش عصير ليمون.

وتابع:” نعرض على الزبون أى عصير أخر أو نطلب منه تغير الطلب حتي لا نقع في إحراج معه بحجة أن الليمون خلصان في الوقت الحالي"، مشيرًا إلي أنه تغير الطلب هو اسلم وسيلة للتغلب على تلك المشكلة التى طرأت علي المقاهي بعد ارتفاع أسعار الليمون.

في المضمون ذاته قال يحيي السنى رئيس شعبة الخضر والفاكهة باتحاد الغرف، إن هناك نقصا في حجم المعروض في السوق خلال الفترة الحالية نتيجة وجود فاصل في العروة "وهى الفرق بين كل محصول وآخر" مشيرا إلى أن السوق في الوقت الحالى به كميات ضعيفة.

وأضاف لـ"مصر العربية" أن سعر الليمونة الواحد في السوق في الجيزة والدقى وأكتوبر تباع بحوالى 150 قرشا للواحدة، مؤكدا أن أسعار ستواصل الزيادة على مدار الشهرين القادمين.

وأوضح أن موسم حصاد الليمون يكون في فصل الصيف وبالتالى الموجود حاليا هو تخزين من جانب بعض أصحاب الثلاجات الكبرى، مشيرا إلى أن تراجع نسبة حمل الشجرة خلال الفترة الماضية هو ما أدى لتك الزيادة خلال الأيام الحالية.

وأكد السني أن المساحة المزروعة من الموالح في مصر بلغت نحو 463 ألف فدان ثلثها مخصص لإنتاج البرتقال، مؤكدا أن هناك 5 محافظات هي من تزرع الموالح بصفة عامة وهم: البحيرة وخاصة منطقة النوبارية - محافظة الشرقية - القليوبية - المنوفية والإسماعلية.

ومحصول الموالح من أهم محاصيل الفاكهة في مصر، حيث زادت مساحته إلى 480 ألف فدان بنسبة 34% من مساحة الفاكهة، ووصل حجم الصادرات المصرية من الموالح 44% من صادرات الفاكهة والخضراوات وإجمالى ناتج الفاكهة 8،4 مليون طن منها 3،4 مليون طن موالح بحسب آخر إحصائية صادرة عن وزارة الزراعة.

وأشار السني إلى أن مصر تستهلك 75% من إنتاج الموالح محليا والباقي يتم تصديره، وأنه تضاعفت الكميات المصدرة خلال الــ 25 سنة الأخيرة مع فرص التوسع للتصدير إلى المملكة العربية السعودية، وروسيا ودول أوروبا.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان