رئيس التحرير: عادل صبري 11:39 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

"ثلاثى المحمول" أطاح بالنواوى وأجبر الحكومة على منع الرخصة الرابعة

"ثلاثى المحمول" أطاح بالنواوى وأجبر الحكومة على منع الرخصة الرابعة

يوسف عامر 04 يونيو 2015 13:35

استجابت الحكومة المصرية برئاسة المهندس ابراهيم محلب رئيس الوزراء للضغوط التى مارساتها حكومة دولة فرنسا والتى تعمل بها مجموعة "اورانج" المالكة لشركة موبينيل مصر  ، وكذلك شركتى المحمول الأخريين العاملتين فى السوق المصرى ،فى منع طرح الرخصة الرابعة للمحمول"015" والتى كانت ستحصل عليها الشركة المصرية للاتصالات المملوكة للحكومة المصرية .

ففى الوقت الذى كثفت فيه الشركة المصرية مجهوداتها لبدء العمل فى سوق المحمول وأخذ المهندس محمد النواوى رئيسها التنفيذى السابق يطالب الحكومة ووزارة الاتصالات بمنحهم الرخصة لبدء العمل الفورى خاصة وانهم انتهوا من جميع استعدادتهم الفنية للعمل فى المحمول ، إلا ان مجموعة "اورانج" ضغطت على الحكومة وساندتها الحكومة الفرنسية حتى تم الإطاحة بالمهندس محمد النواوى وإقالته من المصرية للاتصالات وتعيين مجلس إدارة جديد لأنه وضع الرخصة الرابعة على أولوياته.

وبعدان تم ذلك حضر إلى مصر أمس ستيفان ريشارد الرئيس التنفيذى لمجموعة أورانج الفرنسية المالكة لشركة موبينيل للمحمول والتقى بالمهندس ابراهيم محلب وقدم له الشكر على تأجيل الرخصة الرابعة إلى أجل غير مسمى قائلا أن زيادة عدد المشغلين فى مجال المحمول ليس البديل الأفضل وأن الرخصة الرابعة لم تكن أفضل الأفكار المطروحة خاصة أن الدول الأوربية ومنها فرنسا تعمل بها ثلاث شركات فقط، بدلا من صناعة مفتتة وفى ظل المشغلين الحاليين ستكون الخدمة أفضل والأسعار أفضل.مؤكدا ان الحكومة صاحبة القرار فيما يتعلق بالرخصة الجديدة للمحمول ونحن لا نملى عليها قرارات لكننا فقط نوفر المعلومات ونتحدث عن خبرتنا الدولية ولن نأت لمصر لموضوع الرخصة الرابعة.

وعلى الجانب الآخر عقد المجلس الجديد للشركة المصرية للاتصالات أولى اجتماعاته رافضا التحدث فى موضوع الرخصة الرابعة .

ومن جانبه اكد المهندس محمد النواوى الرئيس التنفيذى السابق انه كان يريد الحصول على الرخصة الرابعة لدخول سوق المحمول لزيادة  ايرادات الشركة وتشغيل العاملين بها خاصة وأن هناك أكثر من 50 ألف موظف على قوة الشركة ولا يوجد لمعظمهم أعمال ويكلفون الشركة مبالغ مالية باهظة فكان لا بد من استثمارهم بمشروعات جديدة تزيد الإيرادات

واضاف "النواوى" فى تصريحات ل"مصر العربية" أنه اعترض على عدم منحهم الرخصة الرابعة للمحمول كما انه اعترض على تحميل المصرية للاتصالات جميع التخفيضات التى ستتم فى تسعيرة الانترنت الجديدة دون تحميل شركات المحمول الثلاثة أى أعباء مالية وهذا ما أدى إلى الاطاحة به قبل إنتهاء مدته القانونية.

اقرأ ايضا :

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان