رئيس التحرير: عادل صبري 10:55 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

البقالون: عجز زيت التموين 80%.. والوزارة تنفي

البقالون: عجز زيت التموين 80%.. والوزارة تنفي

اقتصاد

نقص حاد في الزيت

الأزمة تتفاقم بالمحافظات

البقالون: عجز زيت التموين 80%.. والوزارة تنفي

محمد موافى 12 مايو 2015 12:34

تفاقمت أزمة الزيت ضمن المقررات التموينية خلال الشهر الجاري، لتصل نسبة العجز أكثر من 80%، هو ما أدى لحدوث حالة من الاستياء لدى بقالى التموين والمواطنين وحدوث مشاجرات بينهم لاعتقادهم بتعنت البقالين في عملية الصرف.

وأرجع مصدر مسؤول بشركة الجملة، وجود عجز في الزيوت التموينية إلى عدم توفر الدولار، والذى يعد السبب الرئيسى فى عدم توريد الزيت التموينى إلى هيئة السلع التموينية.

وتابع:” الهيئة العامة للسلع التموينية بدأت منذ عام ماضي في استبدال نظام استيراد الزيت الخام من الخارج وتكريره بمصانع قطاع الأعمال إلى نظام آخر، وهو طرح مناقصات على الشركات، التى عادة ما تفوز بها شركات القطاع الخاص التى تستورد الزيت، مشيراً إلى أن عدم توفر الدولار وارتفاع الأسعار ساهما فى الأزمة،مطالبًا بعودة النظام القديم، بحيث تقوم هيئة السلع التموينية، باستيراد الزيت بنفسها من الخارج.

80% عجز

وقال ماجد نادي المتحدث باسم بقالى التموين، إن هناك نقصًا حادا في توريد الزيت لبقالي التموين من شركات الجملة التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية، مشيرًا إلى أن نسبة العجز في الزيت وصلت خلال الشهر الجاري لأكثر من 80% مقارنة بالشهر الماضي.

وأضاف لـ"مصر العربية"، أن نسبة العجز في الزيت في تزايد مستمر من شهر إلي آخر حيث إن جميع بقالي التموين في جميع محافظات الجمهورية ويصل عددهم لأكثر من 25 ألف بقال تمويني لا يوجد لديهم لزيت للصرف للمواطنين ،مؤكدًا أن بعض البقالين لديهم زيت من الشهر الماضي، ويقومون بصرف للمواطنين لسد العجز .

وأوضح أن وزارة التموين قامت بصرف المستحقات المالية الخاصة بفارق نقاط الخبز عن شهر ابريل الماضي بنسبة 80% من البقالين ،مطالبًا الوزارة بالإسراع في صرف بقالى المستحقات للعاملين في البقالة التموينية فضلا عن مطالبته بصرف المستحقات المالية المتأخرة منذ عام 2013 إلى 2014 وتصل ﻷكثر من ملياري جنيه.

وأشار إلي أن هناك حالة من الاستياء وسط بقالى التموين في جميع المحافظات بسبب النقص الحاد في زيت التموين مما يؤدى لحدوث اشتباكات مع الأهالي والمواطنين لاعتقادهم بأن البقاليين لا يوردون صرف المقررات لهم .

زيادة أسعاره لـ 112 جنيها

من جانبه، قال يحيى كاسب، رئيس شعبة المواد الغذائية بغرفة الجيزة التجارية: إن ارتفاع أسعار الزيت الحر خلال الشهر الجارى أدى إلى زيادة الطلب على الزيت داخل منظومة السلع التموينية، مشيراً إلى ارتفاع سعر كرتونة الزيت الخليط من 112 جنيهاً مقابل 86 خلال شهر مارس الماضي.

وأضاف كاسب، أن الكميات التى وردت إلى بدالى التموين بمحافظة الجيزة لم تتجاوز 100 طن، وهى كمية ضئيلة جداً، موضحاً أن الشركة المصرية لتجارة الجملة التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية، والتى تقوم بتوزيع المقررات التموينية على محافظة الجيزة، ومحافظات الصعيد، تقوم بتوفير السلع غير الأساسية كالجبن والمعلبات، بينما لم تقم بتوزيع الزيت الذى يعد سلعة أساسية بالنسبة لتلك المناطق.

الوزارة تضخ 189 ألف طن

وفي السياق ذاته،قال محمود دياب، مستشار وزير التموين، إن الوزارة كانت تقوم بطرح 189 ألف طن زيت شهرياً خلال المنظومة القديمة للسلع التموينية، عندما كانت تبلغ حصة الفرد شهرياً كيلو ونصف الكيلو.

وأضاف لـ"مصر العربية" أن الوزارة قامت بمضاعفة الكميات التى يتم طرحها من الزيت داخل المنظومة حالياً من قبل الشركات التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية، بجانب الكميات التى يتم طرحها من قبل القطاع الخاص، إضافة إلى إقبال بعض الموطنين على صرف كميات كبيرة من الزيت واستبداله بالسلع الأخرى، كما أن الزيت متوفر داخل شركتى تجارة الجملة والمجمعات الاستهلاكية.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان