رئيس التحرير: عادل صبري 11:11 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بدء اجتماع شباب "ثورة الإنترنت" مع وزير الاتصالات لخفض الأسعار وزيادة السرعات

بدء اجتماع شباب ثورة الإنترنت مع وزير الاتصالات لخفض الأسعار وزيادة السرعات

اقتصاد

خالد نجم وزير الاتصالات فى مؤتمر شرم الشيخ

بدء اجتماع شباب "ثورة الإنترنت" مع وزير الاتصالات لخفض الأسعار وزيادة السرعات

يوسف عامر 14 أبريل 2015 11:07

بدأ منذ دقائق اجتماع المهندس خالد نجم وزير الاتصالات مع مسؤولى ثورة الإنترنت للاستماع إلى مطالبهم وكيفية تحقيقها.

وقال الشباب قبل بدء الاجتماع فى بيان مكتوب باللغة العامية "احنا شباب نعانى من مشكلة كبيرة و حاولنا نوصل المشكلة دي لكل الجهات طوال السنتين اللى فاتوا و لسه بنحارب معاهم عشان نجيب حقنا ، و التقينا كل الجهات من اعلام و صحافة و الجهاز القومي لتنظيم الاتصلات و وصلنا صوتنا للشركات بحملة ادفع فكة و قفات ، مؤتمرات و منقصش غير جهتين. " وزير الاتصالات " و " رئاسة الجمهورية " واليوم في اجتماع مع وزير الاتصالات و يبقى كدا صوتنا و صل فكل مكان .. حتي رئاسة الجمهورية لو طلبت تقابلنا هنوصلها صوتنا برضوه".

وأضافوا  " لو وزير الاتصالات استجاب لمطالبنا و صدق في قرارته فـ دي هتبقى أول خطوة لنجاحنا احنا وانتوا و كل اللى ساعدنا .. ولو رفض فاحنا عملنا اللي علينا و هننهي الاجتماع و هنكمل في فاعليتات.."

وأكدت "ثورة الانترنت" أن مطالبها ثابتة ولن تتغير خاصة أن الشركات مقدمة الخدمة لن تستجيب لمطالبها على الرغم من اجتماع شباب ثورة الانترنت بمسئولى الشركات المسئولة عن الأزمة ولكنهم لن ينفذوا أى مطلب من المطالب والتى تركزت فى رفع سرعات الانترنت وتخفيف الأسعار والاستخدام العادل .

وقال المشاركون فى " ثورة الانترنت" أن اسعار الخدمة لاتتناسب مع دخل المواطن المصرى مطالبين بحل أزمة نقل البيانات للوصول إلى حلول ترضى العملاء والشركات مقدمة الخدمة .

وأكد محمد سامى أحد شباب ثورة الإنترنت لـ"مصر العربية" ان شركات الانترنت تستخف بعقول المشتركين وتتجاهل مطالبهم و ان هذه الشركات ربحية ولن تفهم إلا لغة المال و الربح و الخسارة وبالتالى لابد أن نتعامل معهم بنفس لغتهم وذلك بالمقاطعة والضغط عليهم.

وأضاف "سامى" أن ثورة الانترنت أجرت عدة أساليب للتعبير عن غضبها خلال المرحلة الماضية كان منها دفع قيمة الفواتير بالعملات المعدنية حتى يستغرق ذلك وقت طويل ويضغط على الموظفين وكذلك الاتصالات بخدمة العملاء لمرات عديدة ومتكررة لتعطل العمل بالشركة ولكن جميع هذه الاساليب لم تجعل الشركات تستجيب لمطالبنا.

 

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان