رئيس التحرير: عادل صبري 02:47 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

من خبايا قانون الاستثمار الجديد... لا أرباح بعد اليوم للعاملين بالشركات

من خبايا قانون الاستثمار الجديد... لا أرباح بعد اليوم للعاملين بالشركات

اقتصاد

أشرف سالمان وزير الاستثمار

من خبايا قانون الاستثمار الجديد... لا أرباح بعد اليوم للعاملين بالشركات

محمود عبد الناصر 12 أبريل 2015 11:31

"لا أرباح للعاملين بعد اليوم" هكذا نصت تعديلات قانون الاستثمار الجديد رقم 17 لسنة 2015. وهي بمثابة هدية العمال في عيدهم المقبل، حسب وصف القيادي العمالي جمال عثمان.

فقد نصت المادة 14 من تعديلات قانون الاستثمار الجديد: "لا تخضع شركات المساهمة المصرية أو التوصية بالأسهم أو ذات المسئولية المحدودة التي يقتصر نشاطها على المجالات المحددة في المادة الأولى من القانون، لأحكام المادة 41 من قانون الشركات المساهمة وشركات التوصية بالأسهم لسنة 1981.

وهي التي تنص على أن يكون للعاملين بالشركة نصيب فى الأرباح التى يتقرر توزيعها تحددها الجمعية العامة بناء على اقتراح مجلس الإدارة بما لا يقل عن 10% من هذه اﻷرباح ولا يزيد على مجموع الأجور الثانوية للشركة.

وقال المحامي المتخصص في الشأن العمالي عبد الغفار مغاوري: إن القانون "سمك لبن تمر هندي"، والمادة الخاصة بأرباح العاملين ستسري على الشركات الجديدة المؤسسة طبقا للقانون.

وأضاف أن القانون أعفى شركات المناطق الحرة من بعض أحكام قانون العمل، وإذا كان هدف الاستثمار هو محاربة البطالة فأين التطبيق؟ لافتا إلى أن الشركات المؤسسة طبقا للقانون الجديد ستكون في وضع أفضل من الشركات القائمة فعليا  التي يتوقع أن تحل نفسها وتؤسس طبقا للقانون الجديد للاستفادة بتلك الامتيازات ومنع حصول العاملين بها على أرباح.

وقال القيادي العمالي جمال عثمان، إن نسبة 10% أرباح العاملين كان يعترض عليها عدد كبير من الشركات لاسيما شركات الأسمنت، لأنها كانت تصرف مبالغ كبيرة، "استكتروها على العمال"، وحاولوا عدم دفعها أو تجزئتها، أو توزيع 12 شهرا بدلاً من النسبة بالمخالفة للقانون.

وأوضح أن حصول العامل على نسبته من الأرباح تجعله شريك في العمل، وحافز له، وبالتالي القانون سيأتي بنتيجة عكسية، تؤدي إلى عدم تشجيع الاستثمار فيما بعد، لافتا إلى أن التعديل هو هدية للعمال في عيدهم القادم.

يأتى ذلك فى وقت تتكرر فيه بصفة مستمرة مظاهرات واعتصامات العمال للحصول على حقهم في الأرباح، وقام عدد من الشركات بتوقيع اتفاقيات عمل جماعي مع العمال لصرف عدد من الشهور كأرباح بعيدا عن القانون،

وكان عمال شركة أسمنت طرة دخلوا في اعتصام الفترة الماضية، للمطالبة بصرف الأرباح السنوية (9 شهور)، كما تنص إتفاقية العمال الجماعية، بعد رفض الإدارة صرفها بحجة أن الشركة خاسرة.

وأسمنت طرة هي إحدى الشركات التي بيعت في برنامج الخصخصة، وتستحوذها عليها إحدى الشركات الإيطالية بالإضافة إلى شركات أسمنت حلوان، والسويس للأكياس.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان