رئيس التحرير: عادل صبري 05:23 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

صناعة الذهب في أزمة.. والبنك المركزي والضرائب في قفص الاتهام

صناعة الذهب في أزمة.. والبنك المركزي والضرائب في قفص الاتهام

اقتصاد

مشغولات ذهبية- أرشيفية

صناعة الذهب في أزمة.. والبنك المركزي والضرائب في قفص الاتهام

محمود عبد الناصر 11 أبريل 2015 11:36

أجمع تجار ومصنعو الذهب على وجود مشكلات تواجه الصناعة في مقدمتها انخفاض كمية الذهب الخام في الأسواق نتيجة قرار المركزي بوضع حد أقصى لتحويل العملة الصعبة بقيمة 50 ألف دولار شهريا و10 آلاف دولار يوميًا، ووجود ازدواج ضريبي على الفضة، وهو ما تم مناقشته مع وزير التموين خالد حنفي بصفته الرئيس الأعلى لمصلحة دمغ المصنوعات.

وقال وصفي أمين رئيس شعبة المصوغات والمجوهرات بالغرف التجارية لـ"مصر العربية": إن الصناعة تواجه عدة مشكلات في مقدمتها، عدم توافر الذهب الخام في الأسواق، بما يكفي لاحتياجات الورش، نتيجة تحديد البنك المركزي لحد أقصى لعمليات تحويل الدولار بقيمة 50 ألف دولار فقط، ولا تمثل القيمة شيئا في خامات الذهب.

وأضاف أن وزير التموين في الاجتماع معه وعد بمخاطبة البنك المركزي ومناقشة حل المشكلة معه، لافتًا إلى أن السوق يعاني من حالة ركود وانخفاض في المبيعات، رغم احتفالات عيد الأم خلال الفترة الماضية، وأعياد القيامة وشم النسيم، وهو ما قلل من مشكلة غياب خام الذهب، وأغلب المبيعات تكون أوزان خفيفة.

وتابع: المشكلة الثانية هي فرض ضريبة جمركية على واردات الفضة وضريبة أخرى عند الدمغ، وهو ما يتسبب في ازدواج ضريبي، ويرفع التكلفة ولذلك لا يمكن للفضة المصنعة محليا منافسة المستوردة.

وقال إن التجار والمصنعين يواجهون مشكلة أخرى عند المشاركة بالمشغولات في المعارض الخارجية، وتفرض رسوم جمركية وإجراءات معقدة لخروج المشغولات، ما يتسبب في عدم المشاركة في المعارض.

وقال فاروق بطرس رئيس شعبة الذهب إن تطبيق ضريبة القيمة المضافة على المصنعية وليس على قيمة الذهب سيحل مشكلات الصناعة، وهو ما يجري التفاوض عليه حاليا، باعتباره مطلبا أساسيا للتجار والصناع.

وأضاف فى "تصريحات خاصة" أنه كان من المفترض الاجتماع مع مدير عام الجمارك لكي تصبح الضريبة الجمركية بنظام القيمة المضافة إلا أنه تأجل، وجاري المتابعة مع وزير التموين لحل تلك المشكلات، لافتا إلى مشكلة تحويل الأموال التي تواجهها الصناعة بسبب قرار البنك المركزي.

وخلافا للآراء السابقة قال عزت عريان نائب رئيس شعبة الذهب، إنه لا توجد مشكلات للصناعة وإن وجدت يتم حلها بهدوء، في إطار الاهتمام الأكبر بمشكلات الدولة.

وكان وزير التموين خالد حنفي قد بحث المشاكل والمعوقات التي تواجه صناعة المجوهرات والذهب والفضة في مصر والعمل على تشجيع الاستثمار في هذا المجال.

وعرضت شعبة الذهب المشاكل التي تواجه صناعة المجوهرات والذهب، وطالب بضرورة تطبيق مبدأ القيمة المضافة علي المشغولات الذهبية والفضية وحل المشاكل بين التجار والصناع مع مصلحة الضرائب عند تحديد الوعاء الضريبي وتعديل قوانين الجمارك علي المشغولات الذهبية وأعفاء المجوهرات المعدة للتصدير من الدمغ المحلي.

وأكد وزير التموين أنه سيتم دراسة هذه المشاكل والعمل على حلها ومنها مع الجهات الأخري وذلك لتشجيع وزيادة الاستثمارات في صناعة المجوهرات الذهبية لتوفير المزيد من فرص العمل وتدعيم الاقتصاد القومي.

اقرأ أيضا:

"عاصفة الحزم" ترفع أسعار الذهب 7 جنيهات

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان