رئيس التحرير: عادل صبري 12:03 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالفيديو.. عضو اتحاد المقاولين: الشركات تواجه الإفلاس والأجانب يحصدون المشروعات

بالفيديو.. عضو اتحاد المقاولين: الشركات تواجه الإفلاس والأجانب يحصدون المشروعات

اقتصاد

محمد عبد الرؤوف عضو مجلس إدارة اتحاد المقاولين

فى حوار لـ "مصر العربية"

بالفيديو.. عضو اتحاد المقاولين: الشركات تواجه الإفلاس والأجانب يحصدون المشروعات

محمود عبد الناصر 09 أبريل 2015 11:22

قال المهندس محمد عبد الرؤوف عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لمقاولي التشييد والبناء، إن صناعة المقاولات تواجه مشكلات كثيرة، مع عدم قدرة الشركات المصرية على منافسة الصين وتركيا، في هذا المجال، لاسيما أنهما يحتلان المركز الأول عالميا في المقاولات، وأشار في حوار مع " مصر العربية" إلى أن الاهتمام بالعامل لابد أن يكون هو الأولوية لدى الدولة هو الأساس فى الفترة المقبلة، بما يضمن له تأمين صحي واجتماعي، وإلى تفاصيل الحوار:

بداية ماهو دور اتحاد مقاولي التشييد والبناء؟

الهدف منه تطوير صناعة المقاولات ورفع شأن المهنة وتقديم الخدمات اللوجستية لشركات المقاولات لكي تنمو ، وهو ما يقوم به الاتحاد إلى حد كبير، رغم كل المعوقات والمشكلات والمقاولات لاتعمل منفردة ويعمل معها 110 مهنة أخرى، ولابد أن تكتمل المنظومة ويؤدي الاتحاد الدور المطلوب منه على أكمل وجه

ماهي المعوقات والمشكلات؟

كثيرة جدا وأهمها العقود لأنها تعتبر عقود إذعان وتضمن حق الجهة ولاتضمن حق المقاول، وتم تقديم مقترح لرئيس الوزراء بالعقد المتوزان ليحل مشكلة ارتفاع الأسعار بعد توقيع العقود، والسوق غير مستقر، لأن مشكلات الطاقة تنعكس على الصناعة بسبب تقلبات الحديد والأسمنت والسيراميك، بسبب قيام التجار بتحريك الأسعار.

كم يبلغ عدد المقيدين في الاتحاد؟

عدد المقاولين المسجلين في الاتحاد المصري 46 ألف شركة ومن جدد منهم 15,700 ألف شركة وهو مايؤكد وجود مشكلة تواجه الصناعة، ووجود مشكلات مالية أمامها، حيث تعانى آلاف الشركات من أزمات مالية طاحنة وبعضها خرج من السوق ، وبعضها مهدد بالإفلاس .

هل يوجد نقص في السولار؟

يوجد نقص في السولار والبوتامين وغيرها ولابد من اكتمال المنظومة، ولابد من تعديلات لحل مشكلات الجميع وليس الكبار فقط، وأن يتم تنظيم العلاقة بين المستهلك والمنتج.

وقف الغاز عن مصانع الحديد الكبيرة وبعض مصانع الأسمنت؟

الإنتاج المصري يكفي ويفيض، والحديد أسعاره المحلية أعلى من السعر العالمي، ويتم تخفيض الانتاج أحيانا لرفع الأسعار وافتعال أزمة جديدة، ودور الدولة فتح الاستيراد لأنه يجعل جميع المصانع تلتزم، بعيد عن مقولة تشجيع المنتج المحلي، "ومتى يتم فطمه، ومتى نجد الحديد المصري في الخارج، وهل يستمر المواطن المصري في دفع الفاتورة، كما أن هناك أزمة في الأسمنت بسبب انخفاض الطاقة.

هل تستطيع الشركات في ظل كل تلك المشكلات أن تنفذ المشروعات المعلن عنها؟

مهنة المقاولات بها ديناميكية تعمل وتحل مشكلاتها، مثلا العاصمة الإدارية الجديدة، لم تتم التصميمات الخاصة بها، وتوجد شركات مصرية يمكن أن تنفذها، وفترة تنفيذ المشروعات فرصة لتجهيز وإعداد الشركات للعمل خارج مصر، وتدريب العمالة بإنشاء معاهد تدريب وبشهادة لها اسم، مثل المعهد العالي للسباكة، وفي الماضي كانت العمالة المصرية رقم 1 في الخليج والدول العربية، والنهوض بالمهنة ككل أكبر من اتحاد المقاولين، حيث أن الأمر يتطلب تدخل كل الوزارات كل في اختصاصه.

هل يحصل العامل على حقوقه؟

تم إهمال العامل لفترة طويلة، ولابد من عقود قانونية ومنظومة تضمن حقوقهم، وتأمين صحي واجتماعي، وأن يكون هناك التزام به مثل التزام الدولة تجاه عمالها , مصر لديها عمالة أرخص وشباب يستوعب كل شيء، والمهنة سهل تصديرها للخارج، ولابد أن يكون نمو شركات المقاولات مشروع قومي لمصر، لعلاج أزمة البطالة,

وماذا عن المنافسة مع الشركات الأجنبية في السوق المحلي؟

الشركات المصرية خارج المنافسة، ومطار القاهرة المرحلة الأولى والثانية، تنفذها شركات تركية طبقا لمواصفات البنك الدولي، ولذلك لاتستطيع الشركات المصرية المنافسة محليا، فكيف لها العمل في الخارج.

ما تأثير الشركات الأجنبية الفائزة بعدد كبير من المشروعات فى مؤتمر شرم الشيخ الأخير على الشركات المصرية؟

سيعقد الشهر الحالي، مؤتمرا يرعاه اتحاد المقاولين لتقريب العلاقات بين الشركات الخارجية والمصرية, لتنفيذ المشروعات ومحاولة حصول الشركات المصرية على جزء من الكعكة.

ما المطلوب من الدولة تجاه شركات المقاولات؟

لابد للدولة أن تضع التشريعات اللازمة للوقوف بجانب مهنة المقاولات، وتندمج الشركات الصغيرة في الكبيرة، والاستفادة من المشروعات الجديدة بوضع شروط تمنح الشركات المحلية مزايا أمام منافسيها من الأجانب .

وماذا عن التمويل من البنوك؟

هناك مشكلات في توفير التمويل للشركات وهو ما سيناقشه المؤتمر المقرر عقده,

ومشكلة المستحقات لدى الدولة؟

الصرف الحكومي الفترة الحالية أفضل كثيرا من الماضي، وتصرف الحكومة بانتظام باقي المستحقات، حيث ظلت ديون شركات المقاولات لدى الحكومة واحدة من أكبر الأزمات التى واجهت القطاع خلال الفترة الماضية ، ولكن الأمور بدأت تتحسن نسبيا فى صرف المتأخرات المتراكمة على الحكومة للشركات .

كيف ترى السوق العقاري في مصر؟

لاشك أن الأعوام الماضية حدث فيها إهمال كبير للطبقة الوسطى، وغياب الإسكان المتوسط إلا أن الحكومة بدأت مؤخرا تنفيذ مشروع الإسكان المتوسط لأول مرة منذ عهد جمال عبد الناصر، ومصر بها طلب مرتفع على الشقق السكنية، لأن 60% من سكانها شباب وعدد المتزوجين سنويا كبير وبالتالي فهي سوق شاب يحتاج للمزيد من الوحدات، لحل مشكلة الطبقة الوسطى.

شاهد الفيديو

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان