رئيس التحرير: عادل صبري 03:27 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

غليان في ماسبيرو من إعادة الهيكلة.. وجهادت سيادية تتولى التنفيذ

غليان في ماسبيرو من إعادة الهيكلة.. وجهادت سيادية تتولى التنفيذ

اقتصاد

مبنى ماسبيرو- أرشيفية

ستنفذ الشهر المقبل

غليان في ماسبيرو من إعادة الهيكلة.. وجهادت سيادية تتولى التنفيذ

محمود عبد الناصر 09 أبريل 2015 10:04

 

تسود حالة من التذمر والرفض داخل اتحاد الإذاعة والتلفزيون- "ماسبيرو"، ضد اتجاه الحكومة لإعادة هيكلة الاتحاد، بداية من شهر مايو المقبل، من خلال نقل بعض العاملين لوزارات أخرى، وإجراء اختبارات للقيادات.


وقال خالد السبكي، مؤسس حركة الإعلاميين الأحرار، والمدير العام بالقطاع الاقتصادي بالاتحاد، إن كل العاملين "ايد واحدة" ولن يسمحوا بنقل أي موظف لوزارة أخرى، أو تفكيك قطاعات الاتحاد.

وأضاف: أن الجميع يوافق على إعادة التقييم وأن يكون كل 3 شهور، وأن يتم عمل تدريب وتطوير للجميع، لافتًا إلى أنه قبل الحديث عن فشل الإعلام، يجب أن يُعد جيدًا، وأن يتم القضاء على نظام الشليلة الموجود حاليًا.

وقال مصدر مسؤول بوزارة التخطيط والإصلاح الإداري، في تصريحات سابقة لـ "مصر العربية"، إن خطة إعادة هيكلة اتحاد الإذاعة والتليفزيون ماسبيرو، سيبدأ تنفيذها الشهر المقبل، بخروج أغلب القيادات الحالية، وعمل اختبارات للقيادات التي سيتم تصعيدها بعد دمج، وإلغاء عدد كبير من الإدارات.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن حركة النقل إلى الوزارات الأخرى سيكون للإداريين والمحاسبين، مع استمرار الإعلاميين والفنيين، في إطار قانون الخدمة المدنية الجديد، الذي وضع قواعد للخروج للمعاش، والترقي.

وقال خالد السبكي، إن اتحاد الإذاعة والتلفزيون مؤسسة وطنية، دورها خدمي غير هادفة للربح، وهناك خطوات كثيرة تضمن إعادة الهيكلة بدون أضرار للعاملين، منها عمل 3 "شيفتات" للإداريين، مضيفا أن القيادات الحالية تجري وراء المناصب فقط، ولا تصلح للقيادة.

وأضاف أن مشروع إعادة الهيكلة المقدم من عصام الأمير لوزير التخطيط أشرف العربي تم رفضه، ورئيس الوزراء إبراهيم محلب أوكل خطة إعادة الهيكلة لوزير التخطيط.

وتجري اجتماعات لجنة إعادة الهيكلة في سرية تامة، وتضم -حسب مصادر- لواءات جيش ومخابرات وإعلاميين ومسؤولين سابقين.

وعلى صفحات وجروبات موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، قال أحد العاملين إن مشكلة ماسبيرو إن به 37000 موظف للعاملين في إعلام الدولة، ولكن الحكومة بها 6 ملايين موظف، فكم يبلغ عدد العاملين في الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء وماذا يعملون، وكم عدد موظفي وزارة الصحة بمبنى الوزارة فقط وما هى نتيجة عملهم، وكذلك التموين والكهرباء البترول.

وأضاف أن محصل الكهرباء يحصل على أكثر من 5 آلاف جنيه شهريا، والإعلامي يحصل على إيرادات من الإعلانات، ويمكن لماسبيرو تحقيق إيرادات عالية لو "رقاصة تقدم برنامج".

وأضاف أن مصر لديها  165 سفارة وقنصلية مصرية تصرف أضعاف ماسبيرو والنتيجة صفر، وماسبيرو لم يقتل مواطنًا مثلما فعلت وزارة الصحة بمستشفياتها أو وزارة التعليم بمدارسها وﻻ وزارة النقل بقطاراتها وﻻ الداخلية بخراطيشها وﻻ وزارة الكهرباء بكبلاتها العارية، ومَن يحتاج للهيكلة فعلا هو مجلس الوزراء بعدد موظفينه ومجلس النواب بعدد موظفينه واللى بيته من زجاج ميحدفش الإعلام بالهيكلة.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان