رئيس التحرير: عادل صبري 03:28 صباحاً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

موديز: السياسات الجديدة في نيجيريا جاذبة للإستثمارات الأجنبية

موديز: السياسات الجديدة في نيجيريا جاذبة للإستثمارات الأجنبية

اقتصاد

الرئيس النيجيرى محمد بخاري

موديز: السياسات الجديدة في نيجيريا جاذبة للإستثمارات الأجنبية

وكاﻻت_ الأناضول 09 أبريل 2015 09:40

قالت وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني اليوم الخميس، إن سياسات السلطات الجديدة في نيجيريا تؤهلها لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة التي تراجعت خلال العام الماضي بنحو مليار دولار مقارنة بعام 2013، وذلك رغم التحديات الاقتصادية التي تواجهها البلاد.

وأضافت موديز في تقرير: إن الانتقال السلمى للسلطة في نيجريا، مع نجاح السياسي المعارض محمد بخارى في انتخابات الرئاسة، وتركيز السلطات الجديدة في البلاد على تحسين الأمن الداخلي، وإصلاح قطاع النفط الحيوي، يؤهل البلاد لجذب الإستثمارات.
 

وأشارت إلى أن إجراء أول انتخابات ديمقراطية منذ عام 1999، وانتقال السلطة إلى الرئيس الجديد محمد بخاري وانتهاء حكم دام 16 عاما من جانب حزب الشعب الديمقراطي الذي ينتمي إليه الرئيس السابق جودلاك جوناثان، يعزز التصنيف الائتماني لنيجريا عند درجة (Ba3) والنظرة المستقبلية المستقرة للاقتصاد.
 

وأوضحت أن حقيقة انتخاب الرئيس محمد بخاري الذى ترأس حكومة عسكرية في 1980، من قبل 2.75 مليون ناخب، يمثلون 53 % من إجمالي القوة التصويتية، يؤكد على التفويض الشعبي لتحقيق أهداف حملته الانتخابية المتمثلة في القضاء على الفساد، ومواجهة جماعة "بوكو حرام" المتشددة، وإصلاح قطاع النفط.
 

وذكر تقرير موديز: "عندما يتولى الرئيس الجديد سلطاته في 29 مايو/ آيار القادم فإنه سيظل يواجه وإدارته مجموعة من التحديات المالية والاقتصادية بما في ذلك صدمة انخفاض أسعار النفط المستمرة حاليا".
 

وانخفضت أسعار النفط بأكثر من 50 % فى الفترة ما بين يونيو / حزيران 2014 ، و مارس/ آذار الماضي.
 

وأشارت موديز إلى أنه في حال نجاح الرئيس بخاري في محاربة الفساد، وهو أحد العناوين الرئيسية لحملته الانتخابية، فإن ذلك يعد بتحقيق عوائد اقتصادية ضخمة سوف يجنيها أكبر اقتصاد في إفريقيا .
 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان