رئيس التحرير: عادل صبري 10:07 صباحاً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

المركزي: مقايضة الجنيه بالروبل قيد الدراسة ولم تحسم

اقتراح أن يكون بديلاً للصفقات المتكافئة

المركزي: مقايضة الجنيه بالروبل قيد الدراسة ولم تحسم

احمد على 17 فبراير 2015 14:13

قال مسؤول بارز بالبنك المركزي المصري: إن البنك لا يزال يدرس التعامل بالجنيه والروبل الروسي بنظام اتفاقات الدفع "المبادلة"، في التعاملات التجارية، والسياحة بين البلدين، بدلًا من الدولار الأمريكي.

وأضاف المسؤول الذى فضّل عدم ذكر اسمه، أنّ النظام المقترح يأتي بديلًا عن نظام الصفقات المتكافئة مع الاتحاد السوفيتي في السابق، مؤكدًا أنه يعزز من قيمة الجنيه خارجيًا، ويخلق طلب على العملة المصرية في الأسواق التصديرية، وكذا على الاقتصاد المحلى .

وأكد أن البنك المركزي ليست لديه مانع في العمل بالنظام المقترح، لكن هناك إجراءات ودراسات وبيانات تجرى حاليًا في هذا الإطار، مشيرًا أنه يقلل الطلب على الدولار في التعامل التجاري بين مصر وروسيا .

وقال محمد بركات رئيس المصرف العربي الدولي، رئيس اتحاد المصارف العربية في تصريحات خاصة أن هذا النظام يعتمد على أن كلا البلدين سيقوم بفتح حساب بنكي للآخر، حيث تضع كل من مصر ورسيا المقابل المادي نظير وارداتها في حسابات الأخرى .

ويتم هذا الشأن حتى نهاية العام المالي، ومن ثم يتم تصفية الحساب مع حصول صاحب النصيب الأكبر في التصدير على الفارق في الحسابين .

وتستورد روسيا سلعا زراعية من مصر، منها الموالح كالبرتقال واليوسفي وكذا البطاطس، فيما تستورد مصر من روسيا القمح والجرارات والآلات والميكنة الزراعية والأسلحة .

وأشار بركات إلى ضرورة أن تعتمد البلدان على اختيار عملة وسيطة لتحديد سعر صرف الروبل الروسي والجنيه مقابلها عند وضع أي مقابل مادي في حساب البلدين، مؤكدا أن الدولار الامريكي يمكن الاعتماد عليه كعملة وسيطة يتم تحديد سعر صرف عملة البلدين أمامها .

وأشاد بنظام اتفاقات الدفع بين الدول ، مؤكدا تمتعه بالعديد من المزايا التي ستعود على البلدين أبرزها زيادة حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا من صادرات وواردات، وتقليل حجم تحويل النقد الأجنبي إلى الخارج خاصة في ظل تراجع احتياطي النقد الأجنبي لدى البنك المركزي .

من جانبه أشاد الدكتور عاطف عبد اللطيف عضو اتحاد الغرف السياحية باتجاه الحكومتين المصرية والروسية للتعامل بالجنيه المصري وإلغاء التعامل بالدولار في التبادل التجاري بين البلدين.

وطالب عبد اللطيف بضرورة إدخال السياحة ضمن الصفقات التجارية بين البلدين التي يتم التعامل فيها بالجنيه كبديل للدولار لأن هذا سيزيد عدد السائحين الروس إلى مصر لعدم تكبدهم مشقة البحث عن الدولار وسينعش السياحة الروسية في مصر .

وأضاف أن تحديد أسعار برامجنا السياحية وتكلفة الفنادق والإعاشة بالجنيه المصري أفضل لمصر من التعامل بالروبل لأن الروبل الروسي في تراجع مستمر وغير مستقر عالميا في حين أن سعر الجنيه الان مستقر في السوق .

وأشار إلى أن عدد السياح الروس سيتزايد خلال الفترة القادمة نتيجة للإصلاحات والاتفاقيات التي أبرمها الرئيس السيسي وبوتين خلال زيارته الاخيرة لمصر بعد أن كانت تراجعت السياحة الروسية مؤخرا بنسبة 60% لمصر بعد تدني أسعار البترول الخام وتراجع قيمة الروبل الروسي .

وذكر عبد اللطيف أن عدد السائحين الروس إلى مصر في 2013 كان 2 مليون و400 ألف سائح قضوا 23 مليون ليلة سياحية في مصر وفي عام 2014 ارتفع عدد السائحين الروس لمصر الي 3.2 مليون سائح روسي قضوا 35 مليون ليله سياحية بزيادة نحو 31% في عدد السائحين عن 3013 وتم تحقيق ربح 7.5 مليار دولار في 2014.

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان