رئيس التحرير: عادل صبري 09:45 مساءً | السبت 17 فبراير 2018 م | 01 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

تراجع أزمة الوقود بعد عزل مرسى

تراجع أزمة الوقود بعد عزل مرسى

اقتصاد

ازمة وقود - أرشيف

تراجع أزمة الوقود بعد عزل مرسى

الأناضول 04 يوليو 2013 13:40

قالت وزارة البترول المصرية، إن أزمة الوقود التي خيمت على البلاد منذ نهاية يونيو الماضي، شهدت انحسارا كبيرا، ليسجل الطلب على البنزين والسولار استقرار في الأسواق.


وقال حمدي عبد العزيز، المتحدث باسم وزارة  البترول والثروة المعدنية المصرية، إن كميات الوقود التي تم ضخها أمس الأربعاء تراجعت إلى أدنى مستوياتها، لتصل إلى 15 ألف طن بنزين، مقابل 17.6 ألف مطلع الأسبوع الحالي.


وأضاف عبد العزيز في اتصال هاتفي لوكالة الأناضول للأنباء :" ترقب المصريين أمس لتطورات الموقف السياسي دفعهم إلى البقاء في منازلهم، ما خفض من حجم الاستهلاك".


وأعلن الفريق أول عبد الفتاح السيسي، القائد العام للقوات المسلحة في مصر مساء أمس، تولى عدلي منصور رئيس المحكمة الدستورية العليا، رئاسة البلاد مؤقتا، ما يعني إقالة الرئيس المنتخب محمد مرسي من منصبه.


وأدي منصور، اليمين الدستورية كرئيس مؤقت لمصر اليوم الخميس، أمام أعضاء المحكمة الدستورية.


وشهدت مصر أزمة حادة في البنزين والسولار ارتفعت إلى ذروتها في الأسبوع الأخير من يونيو الماضي، فيما قالت الهيئة العامة للبترول، أنها رفعت الكميات المطروحة بنسبة 20% على مدار أسبوعين ماضيين.


وقال المتحدث باسم وزارة البترول، إن أغلب شاحنات السولار تصل الآن إلى محطات التموين في المواعيد المقررة، ما ساهم في الحد من الطلب عليه .


وسجلت كميات السولار المطروحة من جانب هيئة البترول المصرية أمس تراجعا بنسبة 6%، لتصل إلى 34 ألف طن، مقابل 36 ألف طن خلال أسبوعين متتالين سابقا.


وأضاف " أصحاب الشاحنات كانوا يفضلون عدم العمل خلال الفترة الماضية لحين استقرار الوضع الأمني والسياسي".


وشهدت مصر حالة من التوتر والقلق خلال الأيام الماضية، حيث نظم معارضون للرئيس المصري المقال محمد مرسي، تظاهرات حاشدة منذ 30 يونيو، للمطالبة بإسقاطه، فيما احتشد مؤيدو مرسي في العديد من محافظات البلاد مطالبين ببقائه في السلطة، فيما وقعت اشتباكات بين الطرفين في بعض المناطق أسفرت عن سقوط قتلى ومصابين.


وقال طارق البرقطاوي، رئيس الهيئة العامة للبترول، في اتصال هاتفي للأناضول،  إن الهيئة عادت لضخ الكميات العادية من البنزين والسولار، بعد انخفاض الاستهلاك، نتيجة استمرار التظاهرات التي شهدتها مصر منذ يوم الأحد الماضي.


وقال حسام عرفات، رئيس شعبة المواد البترولية باتحاد الغرف التجارية المصرية إن الأزمة انحسرت جزئيا في أغلب المحافظات مع ارتفاع الكميات المعروضة، وتفضيل الكثير من أصحاب السيارات إلى استخدام المواصلات العامة خوفا من تعرض سياراتهم لمخاطر في فترة التظاهرات.


وأضاف عرفات في اتصال هاتفي لوكالة الأناضول للأنباء " مؤشرات الطلب على البنزين والسولار لن تتضح بشكل نهائي حتى يستقر الوضع الأمني".


وتنتشر في مصر نحو 2800 محطة، تابعة لنحو 12 شركة خاصة وعامة، تقوم بتموين وتوزيع الوقود، لنحو 5 ملايين سيارة وشاحنة تعمل بالسولار والبنزين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان