رئيس التحرير: عادل صبري 11:57 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

جمال بيومي: مقايضة الجنيه بالروبل وهم لا يفيد مصر

جمال بيومي: مقايضة الجنيه بالروبل وهم لا يفيد مصر

اقتصاد

السفير جمال بيومي

في ظل أزمات روسيا وانهيار عملتها

جمال بيومي: مقايضة الجنيه بالروبل وهم لا يفيد مصر

حذر من عقوبات دولية لمخالفة قواعد التجارة

طارق حامد 12 فبراير 2015 12:27

وسط الصخب الإعلامي الدائر، والدفع إلى الدخول في مقايضة مع روسيا للتعامل بعملتها المحلية "الروبل"، حذر السفير جمال بيومي، المساعد السابق لوزير الخارجية وأمين عام وحدة الشراكة المصرية الأوروبية بوزارة التعاون الدولي، عن تحذيرات من عقوبات دولية قد تفرضها منظمة التجارة العالمية (الجات) على مصر جراء هذه المقايضة التي يشوبها الغموض.

وقال بيومى فى "تصريحات خاصة": "استخدام الروبل بدلا من الدولار يثير الكثير من الغموض حول مدى استفادة مصر جراء هذا المقترح، في ظل تراجع الروبل أمام الدولار بنسبة 50%"، خصوصا بعد تراجع أسعار البترول بشكل حاد منذ أشهر، مما أوقع الاقتصاد الروسي فى أزمة طاحنة، حيث يعاني تضخما واضحا وبطالة تتخطى معدلاتها المماثلة في مصر، وهو ما يحتاج إلى المساعدة، خاصة أن روسيا أكبر منتج للنفط.

وأضاف السفير جمال بيومي أن هناك عواقب دولية متوقع حدوثها نتيجة استخدام المقايضة مع روسيا والتعامل بالروبل بدلا من الدولار.

وقال بيومي: "يجب عدم تشجيع هذا المقترح، خاصة أن مصر عضو منظمة التجارة العالمية "الجات"، منذ عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، أما روسيا فهي تعد حديثة العضوية".

وأشار إلى أن روسيا ليست كما هي في عهد الاتحاد السوفيتي القديم، كما أن ارتباطنا بمنظمة التجارة العالمية، يدفع العديد من الدول الأعضاء، إلى تقديم شكاوى دولية ضد مصر حال استخدامها الروبل في تجارتها مع الروس.

وتابع: "لدينا التزامات مع صندوق النقد والبنك الدوليين، تمنع التعامل بنظام المقايضة والعودة إلى حقبات عفا عليها الزمن، باستخدام ما يسمى بـ(الصفقات المتكافئة)، والتي تتضمن قياس عملتي البلدين بناء على الدولار".
وتساءل بيومي: ما هي المصلحة التي تعود على مصر من استبدال الدولار بالروبل؟ مشيرا إلى أن الروبل تراجع بنسبة 50% أمام الدولار بعد أن كان الدولار يساوي روبل وما يحدث أقرب للوهم.

وأوضح أن الدولار أصبح يساوي "84 روبل"، على خلفية التراجع الحاد في أسعار البترول عالميا، وبالتالي فالتعامل بالروبل ليس عادلا لمصر، ولأن انخفاض قيمة الجنيه لم تكن بنفس القدر الذي تراجع به الروبل أمام الدولار، وهو ما رفع من قيمة الجنيه أمام العملة الروسية.

وحذر بيومي، من شكاوى البلدان المصدرة لمصر، حال تعاملها مع روسيا بالروبل، كما أن حجم التجارة بين روسيا ومصر يميل فيها الميزان التجاري لصالح الروس.

وأكد أن واردات مصر من روسيا تصل إلى 2.5 مليار دولار عام 2013، أما صادراتنا للسوق الروسية فلا تتعدى 470 مليون دولار، وبالتالي التعامل أفضل مع السوق الأوروبية التي تصل فيها صادراتنا إلى 13 مليار دولار، ووارداتنا 20 مليار دولار.

وكانت هناك حادثة دولية، عندما حصلت مصر على 250 ألف طن قمح فرنسي منحة، زائدة في صفقة استيراد للقمح من فرنسا، وهو ما اعترض عليه أعضاء منظمة التجارة العالمية بسبب حصول مصر على قمح بسعر مدعم.

في المقابل، قال الدكتور فخري الفقي، القيادي السابق بصندوق النقد الدولي، إنه يمكن تحقيق هذه المقايضة، خاصة أن الميزان التجاري لصالح الروس، وبالتالي يفضل التعامل بالروبل وليس الجنيه.

وأضاف الفقي أن التجارة بين مصر وروسيا تمثل 10% من تعاملات مصر مع العالم الخارجي، كما أن هناك فارقا يصل إلى 1.5 مليار دولار لصالح الروس، وفقا لأحدث الإحصاءات الرسمية عن شهر يناير الماضي، خاصة أن الروس يصدرون بنحو 4 مليارات دولار ونحن نصدر بنحو نصف مليار دولار العام الجاري.

وقال مسئول حكومي، إن الأمر مبهم ويحتاج إلى شرح مفصل، وهو ما يمكن لمسئولي البنك المركزي تفصيله خلال الفترة المقبلة وقبل استخدامه رسميا.

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان