رئيس التحرير: عادل صبري 07:40 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بورصة مصر تقلص خسائرها

بورصة مصر تقلص خسائرها

اقتصاد

البورصة المصرية - أرشيف

بورصة مصر تقلص خسائرها

الأناضول 03 يوليو 2013 14:42

تماسكت مؤشرات البورصة المصرية، في نهاية تداولات اليوم الأربعاء، بعد تسجيلها هبوطا حادا في الدقائق الأولى من التعاملات، وسط آمال بتوصل الجيش المصري إلى حل مع القوى السياسية المختلفة، لإنهاء تأزم الوضع في البلاد.

 

ونظم معارضون للرئيس المصري محمد مرسي، تظاهرات حاشدة منذ 30 يونيو/حزيران الماضي، للمطالبة برحيله وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، فيما احتشد مؤيدو مرسي في العديد من محافظات البلاد مطالبين ببقائه في السلطة، التي تولاها فبل نحو عام.
وتزايدت المخاوف من حدوث أعمال عنف بين معارضي الرئيس المصري ومؤيديه، بعد إعلان مرسي التمسك بشرعيته رئيسا للبلاد، رافضا مطالب المعارضة بانتخابات رئاسية مبكرة.


وتراجع المؤشر الرئيسي "egx30"، الذي يقيس أداء أنشط 30 شركة بشكل محدود بلغت نسبته 0.3%، ليصل إلى 4971 نقطة، بعدما كان قد خسر قرابة 1.6% في مستهل التعاملات.


وقلص رأس المال السوقي للبورصة خسائره الصباحية التي كانت قد بلغت 4.2 مليار جنيه ( 600 مليون دولار)، إلى 430 مليون جنيه ( 61.4 مليون دولار)، عند الإغلاق، ليصل إلى 332.2 مليار جنيه، بتداولات بلغت قيمتها 451 مليون جنيه.


قالت مروة حامد، مدير إدارة التنفيذ في شركة وثيقة لتداول الأوراق المالية :" السوق بدأت على هبوط عنيف وسريع ، لكنها سرعان ما قلصت خسائرها بل تحولت المؤشرات الثانوية لصعود قوي".


وأغلق مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "egx70"، على ارتفاع بنسبة 1.4%، ليصل إلى 386.3 نقطة، فيما صعد مؤشر "egx100"، الأوسع نطاقا بنسبة 0.96%، مسجلا 677.6 نقطة.


وقالت حامد " ما حدث في محيط جامعة القاهرة من أعمال عنف وقتل، خلق حالة من الفزع بين أوساط المستثمرين من احتمال دخول مصر في بوادر حرب أهلية".


وأضافت في اتصال هاتفي لوكالة الأناضول للأنباء، أن اجتماع الجيش المصري اليوم بمختلف القوى السياسية، للوصول إلى حلول للأزمة السياسية الراهنة، هدأت من روع المستثمرين وحولت شرائح كبيرة منهم نحو الشراء.


ونظم معارضون للرئيس المصري محمد مرسي، تظاهرات حاشدة منذ 30 يونيو/حزيران الماضي، للمطالبة برحيله وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، فيما احتشد مؤيدو مرسي في العديد من محافظات البلاد مطالبين ببقائه في السلطة، التي تولاها فبل نحو عام.


وحدد الجيش المصري يوم الاثنين الماضي مهلة 48 ساعة، تنتهي في وقت لاحق اليوم، لحل الأزمة السياسية في البلاد، قبل تدخله وطرح خارطة طريق للوضع السياسي المقبل في البلاد.


وقال معتصم الشهيدي، عضو مجلس إدارة شركة هوريزون لتداول الأوراق المالية :" هبوط السوق في الدقائق الأولى لم يقلقنا، لمصاحبته أحجام تداول محدودة للغاية، كنا على ثقة بأن السوق ستتعافى خلال الجلسة".
وأضاف :" الملاحظ أن أموال جديدة دخلت السوق، وبمعني أكثر دقة عادت إلى السوق"، في إشارة إلى أن رجال أعمال من المنتمين لنظام الرئيس السابق حسني مبارك السابق.
 وقال الشهيدي في اتصال هاتفي لوكالة الأناضول للأنباء :" بدأوا في العودة للبورصة بأموالهم التي هجرت السوق بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني".
وأضاف :" هناك من يشير إلى أن مرسي سيرحل تحت أي سيناريو وهو ما يدفع رجال أعمال النظام السابق للشراء المكثف، ويجعل أيضا الأفراد العاديين والمؤسسات يكثفون من مشترياتهم استباقا لطفرة متوقعة وضخ أموال ضخمة إلى السوق لإثبات أن نظام الاخوان كان يضر بالاقتصاد".
وقال إن "النشاط القوى تركز على أسهم شركات رجال الأعمال مثل بالم هيلز للتعمير وطلعت مصطفى القابضة وهيرميس".
لكن عاطف الشريف رئيس البورصة، قال للأناضول، إن " هناك إدارة خاصة لمراقبة التعاملات بالسوق لمنع أية تلاعبات".
وعلى صعيد البورصات العربية، فقد تباين أدائها.
وفيما يلي مستويات إغلاق الأسواق بالمنطقة، حيث ارتفعت :
ـ الكويت: ارتفع المؤشر 0.71%، إلى مستوى 7932.7 نقطة.
ـ البحرين: صعد المؤشر 0.17%، ليبلغ  1188.8 نقطة.
ـ فلسطين: نما المؤشر 0.1%، مسجلا 454.4 نقطة.
وفي المقابل تراجعت أسواق:
ـ أبوظبي: هبط المؤشر 0.54%، مسجلا 3564.2 نقطة.
ـ دبي: انخفض المؤشر 0.01%، ليبلغ 2259.8 نقطة.
ـ مسقط : تراجع المؤشر 0.35%، إلى 6449.4 نقطة.
ـ السعودية: هبط المؤشر 0.45%، ليبلغ 7586.3 نقطة.
ـ قطر: فقد المؤشر 0.01%، مسجلا 9367.5 نقطة.
ـ العراق: تراجع المؤشر 0.79%، ليبلغ  116.1 نقطة.
ـ الأردن: انخفض المؤشر 0.45%، إلى 1962.9 نقطة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان