رئيس التحرير: عادل صبري 07:52 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

تحذير دولي من تأثر تحويلات المصريين بتراجع النفط

سحر نصر: مشروعات اجتماعية مع الحكومة المصرية..

تحذير دولي من تأثر تحويلات المصريين بتراجع النفط

أحمد على 29 يناير 2015 15:27

حذر البنك الدولي من أن انخفاض أسعار النفط قد يضعف تحويلات المصريين بالخارج والمساعدات الأجنبية والاستثمارات المتدفقة من دول مجلس التعاون الخليجي، ما قد يؤثر على معدلات النمو تأثيرًا سلبيًا.

 

فى سياق آخر، توقع البنك الدولي أن يساهم تراجع أسعار النفط في الاسواق العالمية والتي هبطت بنحو النصف في الربع الأخير من عام 2014 في تقليص العجز المالي وميزان المعاملات الجارية ومعدلات التضخم والفقر في مصر.

 

وأشار البنك الدولي في تقريره الفصلي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الصادر مؤخرا إلى تحسن بعض المؤشرات الاقتصادية في مصر وفقا للبيانات الرسمية، منها زيادة معدل نمو إجمالي الناتج المحلي للربع الأول من العام المالي 2015 إلى 6.8 %.

 

كما تراجع معدل البطالة طفيفًا ليصل إلى 13.1% من 13.3% في الربع الأخير من العام المالي 2013-2014، بالإضافة إلى زيادة العائدات من السياحة بنسبة 112% لتصل إلى ملياري دولار في الربع الأول من العام المالي 2015 مقابل 0.1 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي.

 

ويتوقع البنك الدولي أن يصل معدل النمو في مصر 4.3% مع انخفاض معدل البطالة إلى 12% وتراجع عجز الموازنة إلى 10% والدين العام إلى 90% من إجمالي الناتج المحلي.

 

وقال البنك الدولي إن انخفاض أسعار النفط سيؤثر بصورة إيجابية على معدلات النمو في مصر، حيث يتوقع أن يساهم انخفاض أسعار النفط في تعزيز قدرة الحكومة والشركات على توفير إمدادات كافية من النفط بفضل انخفاض تكلفة الاستيراد للنفط والغاز، ما يؤدي إلى زيادة الإنتاج ومعدلات استغلال الطاقة الإنتاجية.

 

وأضاف التقرير أن انخفاض أسعار النفط قد يساعد مصر أيضًا على الاستفادة من إمدادات الطاقة الإضافية خلال الصيف وتفادي الانقطاع المتكرر للكهرباء.

 

ويرى البنك الدولي أنه سيمكن على الأرجح احتواء هذه الآثار في حال عدم استمرار هبوط أسعار النفط لفترة طويلة.

 

وتوقع التقرير أن يسمح انخفاض أسعار النفط للحكومة بمواصلة برنامجها الإصلاحي، مشيرًا إلى أن الحكومة حققت بالفعل وفرًا من انخفاض أسعار النفط، وذلك من خلال خفض الإنفاق على دعم منتجات الطاقة بمقدار الربع.

 

ويرى التقرير أنه سيجري تحويل هذا الوفر إلى استثمارات في مشروعات البنية الأساسية.

 

وفي ضوء انخفاض سعر النفط، من المتوقع أن ينخفض الإنفاق على دعم الطاقة في مصر بنسبة 25 بالمائة، وهو ما قد يساهم في خفض العجز المالي المرتفع.

 

أما فيما يتعلق بميزان المعاملات الجارية، يرى البنك أن تأثير انخفاض أسعار النفط لم تتضح بعد، غير أن تقديرات البنك الدولي تذهب إلى أن العجز الصافي لتجارة النفط سينخفض نحو 30 بالمائة في العام المالي 2014\2015، وهو ما سيؤدي إلى تحقيق وفر قدره 0.3-0.4 مليار دولار.

 

وأشار التقرير إلى أن أثر انخفاض أسعار النفط قد يكون مواتيًا بالنسبة لتكلفة أسعار السلع، ومن ثم على معدلات التضخم المحلية، لاسيما أسعار الأغذية التي تؤلف 40 بالمائة من إنفاق المستهلكين في مصر.

 

وقد تؤدي زيادة معدلات استغلال الطاقة الإنتاجية إلى تعزيز العرض الكلي والحد من اختناقات العرض ونقص الإمدادات.

 

من جانبه، اتفق الدكتور حسن عودة الخبير الدولى في إصلاح نظم المحاسبة والموازنات الحكومية، مع توقعات البنك الدولى بشأن تأثر المساعدات الخليجية والتحويلات إلى مصر، جراء انخفاض أسعار النفط عالميًا.

 

وأكد عودة أن انخفاض أسعار النفط، أثر سلبًا على موازنات واحتياطيات الدول الخليجية نفسها، ما قد يؤثر على مساعداتها لنا، وكذا على العاملين المصريين لديها، حسب قوله.

 

وقال إن الموازنة العامة للدولة خلال العام المالى الحالى، جرى إعدادها دون تضمين مساعدات مالية ومنح خليجية بها، ما يشير إلى أن كل دولة مشغولة بنفسها في ظل التطورات الراهنة اقتصاديا وسياسيا.

 

أما الدكتورة سحر نصر كبير خبراء اقتصاديات التمويل بالبنك الدولى لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مدير المشروعات بالبنك، أكدت توفير جميع الدعم المالى والفني للحكومة، والعمل معها لتنمية قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والتمويل متناهى الصغر، والإسكان الاجتماعى، ومكافحة الفقر والفساد.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان