رئيس التحرير: عادل صبري 01:29 صباحاً | الأربعاء 18 سبتمبر 2019 م | 18 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

رجال أعمال يقترحون المقايضة بالروبل والجنيه في التعاملات التجارية

رجال أعمال يقترحون المقايضة بالروبل والجنيه في التعاملات التجارية

اقتصاد

رجل الأعمال حسين صبور

للحد من تأثير انهيار الروبل الروسي وارتفاع الدولار

رجال أعمال يقترحون المقايضة بالروبل والجنيه في التعاملات التجارية

27 يناير 2015 15:20

ناقشت جمعية رجال الأعمال المصريين في اجتماع موسع مساء الأربعاء الماضي الآثار المتوقعة لانهيار عملات روسيا وأوكرانيا وبيلاروسيا وكذلك هبوط اليورو مقابل الدولار وتداعياتها على قطاعي السياحة والتصدير في مصر.

و قال أحمد بلبع (رئيس لجنة السياحة بجمعية رجال الأعمال المصريين) إن انهيار أسعار الروبل الروسي وارتفاع الدولار أدى إلى تراجع الوفود السياحية الروسية إلى مصر بنسبة 50% .

أوضح بلبع خلال فعاليات اجتماع لجنتي السياحة والتصدير بجمعية رجال الاعمال أمس أن انتشار السوق السوداء أدى إلى انخفاض التعاقدات إلى الضعف .

اقترح بلبع عمل مقايضة للتعامل بالجنية المصرى بدلا من الدولار مع روسيا, من خلال التبادل التجارى بين المصدرين والتجار عن طريق تبادل العملات المصرية والروسية.

وأشار أنه بتطبيق نظام المقايضة ستقل العملة الأجنبية فى مصر, لافتا أن فى الوقت نفسه ستقل المصروفات الأجنبية الامر الذى سيحد من مخاطر تذبذب أسعار العملات وبالتالي تقليل خسائر القطاع السياحى والتصدير.

وطالب بضرورة إعداد مذكرة إلى وزارة الخارجية ومؤسسة الرئاسة تتضمن مطالب القطاعى السياحى والتصدير باتخاذ إجراءات تجاه الجانب الروسى بشأن العلاقات التجارية والسياحية مع مصر، خاصة مع قرب زيارة الرئيس الروسى فلاديمير بوتين خلال شهر فبراير المقبل.

من جانبه أكد مصطفى النجارى رئيس لجنة التصدير بالجمعية على أهمية مطالبة البنك المركزى المصرى والروسى لدراسة تفعيل نظام المقايضة وتبادل العملات بين الجانبين وخاصة أن جزء كبير من الصادرات المصرية مقسمة بين روسيا والاتحاد الأوروبي, موضحا أن صادراتنا لروسيا اقل من واردتنا.

ودعا بلبع إلى أهمية إعادة النظر في الأسعار السياحية خارجيا، موضحا أن سعر الليلة الفندقية بـ 12 دولارا غير مقبول تماما، حيث إنه على الرغم من أن هناك دولا عربية أقل في الخدمات السياحية من مصر، إلا أن سعر الليلة الفندقية بها يتجاوز 500 دولار.

وأضاف أنه يمكن وضع حد أدنى للسعر الفندقى في ظل التدخلات الأجنبية والثورات وعدم الاستقرار، بالإضافة إلى أنه لابد من إعادة النظر في الضرائب المفروضة على الخدمات السياحية والفندقية، لافتاً أن المشاكل السياسية التي تعانى منها العديد من الدول حاليا أثرت بشكل كبير على القطاعين السياحي والتصدير.

من جانبه قال الوزير المفوض التجاري سعد الشيخ مدير إدارة أوروبا بالتمثيل التجاري أن تراجع سعر صرف الروبل الروسي في مواجهة العملات الأجنبية يرجع إلى تقييم الروبل بأكثر من قيمته وتدخل البنك المركزى الروسى لدعم هذا التقييم بشكل مستمر قبل بداية 2014, بالإضافة إلى العقوبات الاقتصادية الغربية على روسيا التي فرضتها الولايات المتحدة عليها منذ بداية الأزمة الروسية الأوكرانية.

وأوضح الشيخ أن فقدان الروبل الروسي بحوالي 40% من قيمته أدى إلى تزايد أسعار الواردات الروسية عمومًا بنفس المقدار بالإضافة إلى أن تدهور سعر صرف العملة الروسية أثر على جميع الصناعات الروسية التي لها علاقات بالخارج مثل التجزئة والسياحة الامر الذى أثر على قطاعي السياحة والتصدير المصرى.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان