رئيس التحرير: عادل صبري 06:18 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

غابت الأنابيب.. فظهرت "السكاكين"

غابت الأنابيب.. فظهرت السكاكين

اقتصاد

أنابيب البوتاجاز

مزارع الدواجن في قفص الاتهام

غابت الأنابيب.. فظهرت "السكاكين"

محمد موافى 12 يناير 2015 14:21

عادت أزمة البوتاجاز للظهور مجددًا فى عدد من محافظات الجمهورية، أبرزها الدقهلية والشرقية والقليوبية ومطروح، الأمر الذى أدى لحدوث مشاجرات بالأيدى والأسلحة البيضاء بين المواطنين نتيجة للزحام الشديد أمام المستودعات ومنافذ التوزيع.

وأرجع مسؤولون بالغرف التجارية اندلاع أزمة البوتاجاز مرة ثانية بسبب وجود عجز بنسبة 50% فى التوريد إلى المستودعات بالمحافظات مقارنة بالأشهر الماضية، بالإضافة إلى قيام مزارع الدواجن بتخزين الأسطوانات لاستخدامها فى تدفئة المزارع في ظل موجة الصقيع التي ضربت البلاد مؤخرًا .

وقال محمد سعد الدين رئيس شعبة البترول بالغرفة التجارية بالجيزة: إن البلاد تشهد أزمة فى أنابيب البوتاجاز خلال الوقت الراهن، مشيرًا إلى أن العجز في التوريد تراوح ما بين 40% إلى 50% مقارنة بالشهر الماضي.

وأضاف فى تصريحات لـ"مصر العربية" أن السعر الرسمي لأنابيب البوتاجاز نحو 8 جنيهات ووصلت حتى الآن بالسوق السوداء إلى معدلات مرتفعة للغاية حيث إن الأنبوبة الواحدة تباع بـ 3 أضعاف السعر الحقيقي ليرتفع سعر الأسطوانة الصغيرة إلى بـ 35 جنيها مقابل 8 جنيهات بالسوق الرسمي.

وأوضح أن الأزمة شملت الأسطوانات الكبيرة والصغيرة أيضا حيث إن المحال التجارية تقبل على الأسطوانات الكبيرة لتسجل الواحدة نحو 75 جنيها.

وأشار رئيس الشعبة، أن المستودعات فى عدد من المحافظات تشهد ازدحاما شديدا من جانب المواطنين للتهافت على الحصول على حصتهم الشهرية، مشيرا إلى أن البدرشين والجيزة وعدد من المحافظات تشهد نزاعًا بالأسلحة البيضاء بين المواطنين نتيجة لزحام الشديد .

وأوضح أن الكميات التى تقوم الجهات الحكومية بضخها فى الوقت الراهن لا تتناسب مع معد الاستهلاك اليومي فى فصل الشتاء، مشيرًا إلى أن الفاقد خلال فصل الشتاء في تزايد مستمر نتيجة لانخفاض درجات الحرارة.

مزارع الدواجن السبب

وقال حسام عرفات رئيس شعبة المواد البترولية بالاتحاد العام للغرف التجارية: إن الأزمة مستمرة في مناطق الدلتا والوجه البحرى وبعض محافظات الصعيد، مؤكدًا أنه على الرغم من زيادة المعروض فى الوقت الحالى إلا أن الأزمة عادت بقوة.

 

وأضاف فى تصريحات لـ "مصر العربية" أن مزارع الدواجن وراء اندلاع الأزمة فى الوقت الحالى بسبب سحبهم لكميات كبيرة من الأنابيب للاستخدامها في التدفئة، مشيرًا إلى أنّ استمرار السحب العشوائية ينذر بخطر كبير على غاز الطهي وتوافره للجمهور.

الأزمة ظهرت منذ 5 أيام

وقالت سعاد برعى، ربة منزل: إن الأزمة بدأت فى الظهور منذ أكثر من 5 أيام ماضية؛ حيث إنها تقف ساعات طويلة أمام المستودع للحصول على أنبوبة واحدة ولكن دون جدوى، لافتًا إلى أن زوجها ينام أمام المستودع للحصول على الأنبوبة بالسعر الرسمي.

وأوضحت أن سعر الأنبوبة ارتفعت فى الوقت الحالى بمعدل 4 أضعاف مقارنة بالأسبوع الماضي؛ حيث إن السَّرِّيحة يحصلون على الأنابيب ويقومون ببيعها بسعر 35 جنيها للأنبوبة الصغيرة.

ضعف الرقابة التموينية

واتهم حسام عبد الرحمن مهندس زراعي مفتشي التموين بالتباطؤ لحل مشكلة الأنابيب حيث إنهم يحصلون على مبالغ مالية من صاحب المستودع مقابل التغاضي عن التسريب للسوق السوداء.

وأكد  أن الباعة الجائلين يسيطرون على تجارة الأنابيب، مؤكدين أن أصحاب المستودعات يقومون ببيع الأنابيب للسريحة قبل وصلولها من أجل تحقيق هامش ربح مرتفع للغاية، مقارنة بالفترات الماضية.

 

اقرأ أيضا:

التموين تنشئ مجمعات استهلاكية جديدة بأسيوط

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان