رئيس التحرير: عادل صبري 05:56 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بسنت فهمي: سياسة البنك المركزي الخاطئة وراء ارتفاع التضخم والأسعار

بسنت فهمي: سياسة البنك المركزي الخاطئة وراء ارتفاع التضخم والأسعار

اقتصاد

بسنت فهمى

يدعم الجنيه على حساب السلع

بسنت فهمي: سياسة البنك المركزي الخاطئة وراء ارتفاع التضخم والأسعار

استبعاد خفض أسعار الفائدة

احمد على 10 يناير 2015 11:21

 استبعد الدكتورة بسنت فهمي الخبيرة المصرفية، تحريك أسعار الفائدة بالخفض، لاستيعاب تطورات التضخم بعد ارتفاع معدلاته السنوية خلال شهر ديسمبر بالمدن إلى 10.1 % في ديسمبر، مقابل 9.1 %في نوفمبر، بعدما بلغ 11.8 % خلال أكتوبر  .

وهاجمت في تصرحات لـ مصر العربية، السياسة النقدية المتبعة من البنك المركزي، مؤكدة أنها تدعم العملة بما يضر بالسوق وأسعار السلع، وانتقدت إصرار المركزي على تثبيت سعر الدولار رسميًا، بينما يرتفع بالسوق السوداء، ودعت فهمى إلى دعم السلعة وليس العملة. حسب قولها .

وأرجعت بسنت، ارتفاع المعدل السنوي للتضخم إلى ارتفاع سعر الصرف، خاصة أن نحو 75 % من السلع المستهلكة بالأسواق يتم استيرادها .

وشككت في معدلات التضخم المعلنة، مؤكدة أنها غير حقيقية ولا تدل على الواقع حسب قولها، وحذرت من استمرار البنك المركزي فى استبعاد السلع المحددة إداريًا والمسعرة من رصد التضخم، ما يسميه التضخم الأساسي، والذى يستبعد أيضًا أسعار الخضر والفاكهة والسجائر والمحروقات، مؤكدة أن هذه الخطة مستوردة من الخارج ولا تصلح للواقع المصري.

وارتفع التضخم في مصر بعد أن خفضت الحكومة دعم الطاقة في يوليو الماضي في محاولة لدعم موارد المالية العامة، بينما رفع البنك المركزي أسعار الفائدة بواقع 100 نقطة أساس في نفس الشهر لاحتواء التأثير التضخمي لخفض الدعم لكنه أبقى على الفائدة كما هي منذ ذلك الحين مع استقرار التضخم وهبوط أسعار النفط العالمية .

وأشاد صندوق النقد الدولي مؤخرًا بقرار لجنة السياسة النقدية بالمركزي خلال يوليو الماضي برفع سعر الفائدة، لاحتواء تأثير رفع أسعار الوقود على التضخم، مؤكدًا أن هذا القرار كان تحوطيًا حسب قول الدكتورة رانيا المشاط وكيل محافظ البنك المركزي للسياسة النقدية.

كان هشام رامز محافظ البنك المركزي أكد أن تراجع أسعار النفط عالميًا، من شأنه أن يؤثر إيجابيا على التضخم فى مصر، ويسهم فى تراجع أسعار السلع المستوردة .
وتعد مصر مستوردا رئيسيا للطاقة، وقال وزير البترول إنه إذا بقيت الأسعار العالمية للنفط حول 60 دولارًا للبرميل فإن ذلك قد يخفض فاتورة دعم الطاقة بنحو 30 % .

ودفعت تكاليف الغذاء والإسكان معدل التضخم السنوي لأسعار المستهلكين إلى الارتفاع في ديسمبر، وفقا للجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، وهو ما يضعف التوقعات بخفض مبكر لأسعار الفائدة، فيما تراجع المعدل الشهرى المعلن من الجهاز طفيفا، مقارنة بالشهر السابق.

 

اقرأ أيضا :

التضخم-إلى-15-عام-2015-وتلتهم-أموال-المصريين" style="font-size: 13px; line-height: 1.6;">4 أسباب تقفز بالتضخم إلى 15% عام 2015 وتلتهم أموال المصريين

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان