رئيس التحرير: عادل صبري 06:33 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مصرفيون: العطاء الرابع ومستحقات شركات البترول وراء تراجع الاحتياطي

مصرفيون: العطاء الرابع ومستحقات شركات البترول وراء تراجع الاحتياطي

اقتصاد

انخفاض الاحتياطى النقدى فى ديسمبر الماضى

بعد انخفاضه بمقدار 549 مليون دولار ..

مصرفيون: العطاء الرابع ومستحقات شركات البترول وراء تراجع الاحتياطي

آمال عبد السلام 06 يناير 2015 16:57

فسَّر عدد من قيادات البنوك تراجع احتياطي النقد الأجنبي خلال شهر ديسمبر الماضي بمقدار 549 مليون دولار بأنه يعود إلى قيام البنك المركزي بطرح العطاء الرابع كل يوم أحد بمقدار 40 مليون دولار لتغطية طلبات العملاء من الدولار، الامر الذي جعله يطرح ما يقرب من 160 مليون دولار خلال شهر ديسمبر الماضي.

 

وأشاروا إلى أنَّ سداد ما يقرب من ملياري دولار لشركات البترول الأجنبية، وكذلك ظروف نهاية العام وقيام الشركات المملوكة للدولة بسداد المستحقات الواقعة عليها قبل انتهاء العام يعد أحد العوامل التي مثلت ضغوطًا على الاحتياطي النقدي ودفعته للتراجع.
 

وأعلن البنك المركزي المصري اليوم الثلاثاء في بيانٍ له عن انخفاض أرصدة الاحتياطي من النقد الأجنبي بنهاية شهر ديسمبر الماضي إلى 333ر15 مليار دولار، مقارنة بنحو 882ر15 مليار دولار بنهاية شهر نوفمبر الماضي، بانخفاض قدره 549 مليون دولار
.

وأكد طارق حلمي الخبير المصرفي، ونائب رئيس المصرف المتحد سابقًا أنَّ التراجع الذي لحق باحتياطي النقد الأجنبي وتراجعه بمقدار 549 مليون دولار بنهاية ديسمبر الماضي يعود إلى التزام البنك المركزي بطرح عطاء دولاري رابع يوم الأحد من كل أسبوع بقيمة 40 مليون دولار ليصبح إجمالي ما يتم طرحه نحو 160 مليون دولار شهريًا.
 

وأضاف أنَّ شهر ديسمبر شهد سداد مستحقات بعض شركات البترول الأجنبية مثل دانة غاز، وهو الأمر الذي مثل بعض الضغوط على الاحتياطي النقدي ودفعه للانخفاض، مشيرًا إلى أنَّ شهر ديسمبر يمثل نهاية العام وهو ما يتزامن مع قيام بعض الشركات المملوكة للدولة بسداد مستحقات واقعة عليها بالعملة الأمريكية.
 

وأوضح طارق حلمي أنّ استمرار أزمة السوق الموازية يمثل أحد العوامل التي تمثل ضغوط على الاحتياطي النقدي، مشيرًا إلى أنَّ لا يزال هناك ضغوط تتمثل في التزام الحكومة بسداد مستحقات دول نادي باريس البالغة 700 مليون دولار خلال شهر يناير الجاري.

وأشار إلى أن هناك التزام على الدولة بسداد قسط آخر لدول نادي باريس خلال شهر يوليو المقبل، بقيمة 700 مليون دولار، بالإضافة إلى التزامها بسداد 500 مليون دولار لدولة قطر.

 

وتوقع حلمي أن يظل احتياطي النقد الأجنبي عند نفس مستوياتها خلال شهر يناير الجاري، مشيرًا إلى أن الاحتياطي قد يرتفع خلال العام الجاري مع تحسن حركة السياحة الوافدة.
 

ومن جانبه أكد حسين رفاعي، رئيس القطاع المالي بالبنك الأهلي المصري أن التراجع الذي لحق باحتياطي النقد الأجنبي خلال شهر ديسمبر الماضي يعود إلى تداعيات سداد الوديعة القطرية البالغة 2.5 مليار دولار في نوفمبر الماضي، واستمرار أزمة السوق السوداء.
 

وتوقع رفاعي أن يعاود الاحتياطي الارتفاع مع عودة حركة السياحة الوافدة، وتدفق الاستثمارات على البلاد مرة أخرى بعد عقد مؤتمر مصر الاقتصادي خلال شهر مارس المقبل.

 

اقرأ أيضًا:

الدولار يواصل قفزاته إلى 7.75 جنيه بالسوق السوداء

طلبات المستوردين وراء صعود الدولار بالسوق السوداء

إجراءات أمنية مكثفة حول فروع البنوك

المركزي يتابع إجراءات اﻷمن بالبنوك

استقرار الدولار عند 7،45 جنيه وهبوط اليورو

مجلس الوزراء يعلن تغييرات البنوك خلال ساعات

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان