رئيس التحرير: عادل صبري 08:59 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مكاتب التموين.. رحلة عذاب بحثًا عن بطاقة ذكية

بالصور..

مكاتب التموين.. رحلة عذاب بحثًا عن بطاقة ذكية

محمد موافى 22 ديسمبر 2014 10:50

مكاتب التموين رحلة عذاب على جبين المواطنين البسطاء لاستخراج بطاقة ذكية أو لتعديل بياناتهم، للحصول على حقهم في الدعم.

 

أحدهم يذهب لمكتب البريد، ويظن أنه سيحصل على الخدمة في عدة دقائق إلا أنَّ الروتين يجعل من الدقائق أيامًا وأسابيع، ويصل إلى شهور في بعض الأحيان، مما يضيف معاناة جديدة على كاهل المواطن البسيط من جهة وارتفاع الأسعار، وسوء الأحوال المعيشية من جهة أخرى.

 

رصدت "مصر العربية" معاناة المواطنين في أحد مكاتب التموين التابعة لمديرية الجيزة فرع العجوزة أثناء استخراج البطاقة الذكية لانتهاء مهلة العمل بـ "الورقية" أول يناير المقبل.

 

 

قالت زينب مهدي ربة منزل، إنها ترددت مرارًا وتكرارًا على مكتب التموين للاستخراج البطاقة لكن دون جدوى، بالإضافة إلى تشاجر المواطنين بسبب الخلاف على أحقية الدور، لافته إلى أنَّ الموظفين بالمكتب يعملون على تضليل المواطن لا لخدمته.

 

وأضافت فوزية عبد الحي ربة منزل، أنَّ مكاتب التموين ينقصها التخطيط والتنظيم، بالإضافة إلى تعامل الموظفين بغلظة مع المواطنين قائلة: بيحسسونا إننا بنشتغل عندهم" - على حد وصفها.

 

 

 

وأوضح حسام مرشدي، موظف بالتربية والتعليم، أنَّ المكاتب يغلب عليها الطابع البيروقراطي في إنهاء الطلبات، مطالبًا وزير التموين بالتدخل لمعرفة لماذا يتم تعقيد كل هذه الإجراءات على الرغم من إعلانه 15 يوميًا كحد أقصى للحصول عليها.

وأكد يحيي بسيوني، دكتور أمراض نساء، أنَّ استخراج البطاقة يتطلب أن يكون لديك معرفة بأحد العاملين داخل المكتب حتى تحتفظ بكرامتك الشخصية، موضحًا أنَّ الموظفين "يسبُّون" بعض الناس بألفاظ منافية للأخلاق.


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان