رئيس التحرير: عادل صبري 06:28 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

توعية المستثمرين وتحذير المضاربين.."توسلات" البورصة لوقف نزيف الخسائر

توعية المستثمرين وتحذير المضاربين..توسلات البورصة لوقف نزيف الخسائر

اقتصاد

البورصة المصرية

لا إجراءات احترازية رسمية

توعية المستثمرين وتحذير المضاربين.."توسلات" البورصة لوقف نزيف الخسائر

اياد مصطفى 21 ديسمبر 2014 11:02

تعرضت البورصة المصرية لنزيف حاد على مدار تعاملات الأسبوع الماضي، لتفقد نحو 32 مليار جنيه من رأسمالها السوقي وتتهاوى مؤشراتها الرئيسية بنسب تراجع كبيرة.

 

وفي الوقت الذي طالب فيه البعض إدارة البورصة باتخاذ إجراءات احترازية للحد من هبوط البورصة، أكد البعض الآخر أن هناك إجراءات احترازية بالفعل تتمثل في الجلسة الاستكشافية، بجانب وقف التداول على الأسهم في حالة انخفاضها بنسبة 10%، أكد البعض الآخر على صعوبة زيادة تلك الإجراءات الاحترازية في الوقت الراهن، مطالبين بتأجيل تطبيق قانون ضريبة أرباح البورصة.

 

من جانبه، قال محسن عادل، المحلل المالي، إن ما حدث في السوق الأسبوع الماضي سببه اتجاه المستثمرين للبيع دون وعي، خاصة أن حجم مبيعات العرب والأجانب حتى الآن لا يبرر ما يحدث في السوق من تراجعات حادة، مشددا على ضرورة الابتعاد عن المضاربات، وعدم الاعتماد على التحليلات غير المنطقية، في ظل صعوبة التنبؤ بمستقبل التعاملات.

ونصحت الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار المستثمرين بالبورصة المصرية أن يتخذوا قراراتهم الاستثمارية اعتمادًا على العقل والبعد عن الهلع الاستثماري والانفعال وعدم التسرع أو الانسياق وراء الآخرين، والتحكم في رد الفعل تجاه مؤشر السوق.

وأكدت الجمعية على أن التراجعات الحالية في الأسواق المالية أتاحت فرصا استثمارية عديدة وأنه يمكن بسهولة ملاحظة انخفاض مؤشر مضاعف ربحية الأسهم P/E، بالأخذ في الاعتبار الأرباح المتوقعة للشركات خلال عام 2014 والتوزيعات السنوية المحتملة لأرباح الشركات.

وأوضحت الجمعية أن المستثمرين أصبحوا أكثر خبرة ودراية بالتعامل مع هذه التقلبات التي تشهدها الأسواق المالية من حين لآخر لذلك فعلي المستثمرين اتخاذ قراراتهم، استنادًا إلى التحليل السليم للوضع الاقتصادي العام وأساسيات البورصة وأداء الشركات المقيدة واحتمالات نموها.

ولفتت الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار إلى أن دورة الانخفاض الحالية في أسعار الأسهم ليست قاصرة على البورصة المصرية ولكنها شملت مختلف الأسواق الإقليمية وعددًا من الأسواق العالمية، مؤكدة على أن صافي التأثر بانخفاض أسعار النفط سيكون إيجابيا على الموازنة العامة لمصر نظرا لكونها مستورد للنفط من الأسواق العالمية، ما سينعكس إيجابا على خفض الإنفاق العام وبالتالي تراجع عجز الموازنة المستهدف إلى جانب انخفاض تكلفة المنتجات المستوردة.

من جانبه قال المحلل المالي، وائل عنبة إن إدارة البورصة يجب أن تتخذ إجراءات غير عادية في الفترة المقبلة للحد من مخاطر زيادة البيع العشوائي خاصة في فترة بدء التداولات مع عدم الزام شركات السمسرة بتقديم بيان الملاءة المالية لمدة شهر على الاقل، بغرض تخفيف بعض الضغوط علي عمل هذه الشركات خلال الفترة الحالية وإلغاء العمل بنظام البيع و الشراء في ذات الجلسة لحين استقرار الأوضاع.

وانتقد عنبة تعامل إدارة البورصة مع الشركات المقيدة بـ "الأهواء" وليس القانون، لافتا إلى أن القانون يحتم شطب الشركات التي تقل نسبة تداولها عن 10% وهو ما لم يحدث مع موبينل وأوراسكوم.

وفي تعليقه على أداء البورصة أكد رئيسها محمد عمران، أنه سيتم مراقبة ومتابعة الموقف عن كثب واتخاذ القرارات المناسبة في ضوء أي تطورات لاحقة، مستبعدا اتخاذ إجراءات احترازية إضافية للحد من الخسائر.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان