رئيس التحرير: عادل صبري 09:04 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

وجبة الفقراء في خطر.. والسبب ارتفاع الدولار

وجبة الفقراء في خطر.. والسبب ارتفاع الدولار

اقتصاد

محصول العدس التركي

الكيلو وصل لـ 11 جنيهًا..

وجبة الفقراء في خطر.. والسبب ارتفاع الدولار

محمد موافى 20 ديسمبر 2014 11:12

بدأت الآثار السلبية لارتفاع أسعار الدولار بالسوق السوداء، في الظهور على أسعار بعض الحبوب الغذائية خاصة المستوردة من الخارج مثل العدس التركي الذي يعد الوجبة الشتوية للفقراء في مصر، وسط توقعات للمراقبين بزيادة معاناة الفقراء في حال استمرار القفزات الجنونية للدولار أمام الجنيه.

 

وارتفع أسعار الطن العدس التركي بنحو 2800 جنيه ليسجل 11000 جنيه مقابل 8200 جنيه الشهر الماضي، بالمحال التجارية على ان يصل الكيلو قطاعى للمستهلك بنحو 11 جنيهات.

فى جولة لـ"مصر العربية" داخل الأسواق للتعرف على أراء المواطنين فى ارتفاع أسعار العدس التركى خاصة مع قدوم فصل الشتاء لكونه وجبة أساسية .

 

تخفيض الكميات

واشتكت محاسن أبو السباع ربة منزل من ارتفاع أسعار العدس خلال الشهر الجاري مقارنة بأسعار بالشهر الماضي، لافتة إلى أنه خلال فصل الشتاء تكثر من طبخ العدس خاصة مع انخفاض درجات الحرارة .

 

وأضافت أنه خلال فصل الشتاء تشترى كميات كبيرة من العدس حيث إن ارتفاع أسعاره في الوقت الحالي يجعلنا نفكر في تخفيض الكمية مشيرة إلى أن الزيادة الموجودة بالسعر ليست قليلة فهي تزيد عن 2.5 جنيهات وهو ما يخفض من الكمية التي نقوم بشرائها .

 

التجار: بريئون من الزيادة

والتقط سمير الورداني صاحب محال للبقالة طرف الحديث: "تفاجأت بارتفاع سعر الطن أثناء ذهابي إلى الوكالة للشراء للفصل الشتاء مثل الفول والعدس و المكرونة"، موضحا أن الأسعار تشهد استقرارا فيما عدا العدس المستورد من الخارج .

 

وأضاف أن الزيادة تصل إلى ما يقرب من 2800 جنيه فى الطن الواحد، لافتا إلى أن المواطنين يتهمون أصحاب المحال التجارية بالجشع من أجل الحصول على هامش ربح مرتفع ولكن الحقيقة تكمن فى رفع الأسعار من جانب المستوردين .

 

الدولار وضعف الإنتاجية السبب

وأرجع أحمد يحيي رئيس شعبة المواد الغذائية باتحاد الغرف التجارية ارتفاع الأسعار لعدة عوامل أولها ضعف الإنتاجية الخاصة بالمحصول خلال السنوات الماضية، بالإضافة إلى قيام الدولة باستيراد نحو 70% من احتياجاتنا من المحصول من الأسواق التركية .

 

وأضاف فى تصريحات لـ"مصر العربية" أن الدولار والقفزات الجنونية خاصة خلال الشهور الماضية ووصوله إلى معدلات خيالية أمام الجنيه المصرى يجعل التحدى أكبر بكثير أمام  استقرار السلع المستوردة ، الأمر الذى يؤدى إلى خيبة اﻷمل فى الحفاظ على معدل استقرار السلع.

 

وأوضح أن الدولار له تأثير على أسعار السلع المستوردة من الخارج مثل العدس حيث إنه السبب الرئيسى وراء ارتفاع أسعار طن من بلد المنشأ وحتى وصوله إلى يد المستهلك .

 

وأكد أن للخدمات النقل وتحريك أسعار الوقود تأثيرا بالسلب على السلع خاصة القادمة من الميناء، متابعا أن هناك ارتفاعا في تكاليف النقل بنسبة تصل إلى 25 % الأمر الذى ينعكس بالسلب على المواطنين والمستهلكين البسطاء خاصة في زيادة أسعار الشراء.

 

وأردف أن العدس محصول شتوى، ولا توجد مساحات كافية لزراعته، إضافة إلى أن الطيور تتغذى عليه وكثيرا ما تتسبب فى هلاك المحصول عن آخره، وأن قلة مساحته جعلت تجار المبيدات لا يهتمون بجلب المبيدات اللازمة لمقاومة الحشائش، التى تنمو فى حقوله.

 

وأكد أن الفدان متوسط إنتاجيته 8 أرادب بسعر 12 ألف جنيه للواحد، بينما لا تتعدى تكلفة الفدان ألفى جنيه ما يجعله محصولاً عالى الربحية، لكنه يحتاج إلى مجهود ضخم من الدولة لعودة المزارعين لزراعته فى الأراضى نظرا لتغير المناخية .

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان