رئيس التحرير: عادل صبري 06:03 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

خبير اقتصادي: تحويل المساعدات العربية إلى قروض غير قابل للتطبيق

خبير اقتصادي: تحويل المساعدات العربية إلى قروض غير قابل للتطبيق

أمال عبد السلام 18 ديسمبر 2014 15:11

أكد هشام إبراهيم الخبير الاقتصادي، وأستاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، أن مسألة تحويل المساعدات التي حصلت عليها مصر من دول السعودية والإمارات والكويت إلى قروض غير قابلة للتطبيق تمامًا، مشيرًا إلى أن هذه الأموال موزعة بين شق دخل موازنة الدولة في صورة منح، وجزء آخر تم وضعه كودائع طرف البنك المركزى وسيتم ردها وفقًا لآجال استحقاقها كما حدث مع الوديعة القطرية.

 

وأضاف في تصريحات لـ "مصر العربية" أن هناك ما يقرب من 3 مليارات دولار دخلت الموازنة العامة للدولة في صورة منح لا ترد، فيما تم إيداع 9 مليارات دولار في شكل ودائع تم وضعها طرف البنك المركزى، ولا تمثل أي أعباء على الموازنة العامة للدولة، مشيرًا إلى أن هذه الودائع سيتم ردها عند بلوغ أجل استحقاقها.

 

وتابع إبراهيم أن هناك ما يقرب من 7.6 مليار دولار تم الحصول عليها كمساعدات في شكل مشتقات بترولية، وتم استخدامها ويتم سداد قيمتها بالاتفاق مع الشركات الأجنبية، وتم الاتفاق بالفعل على سداد جزء من مديونيات هذه الشركات بالجنيه المصري، وهو الأمر الذي يخفف الضغوط على الحكومة.

 

وأوضح الخبير الاقتصادي أن إجمالى هذه المساعدات يقارب 19.6 مليار دولار، وأغلبها لا يمثل أي أعباء على الدولة، مشيرًا إلى أن مستحقات شركات البترول الأجنبية تراجعت بعد حصول الهيئة العامة للبترول على قرض بقيمة 1.5 مليار دولار من البنوك لسدادها.

 

وتوقع أن تنخفض قيمة هذه المستحقات بعد هبوط أسعار النفط، كما أن قرار سداد جزء من هذه المديونيات بالجنيه المصري سيخفف الأعباء الواقعة على الدولة.

 

وأشار إبراهيم إلى أن هذه المديونيات لا تعد نوعًا من التنمية المصطنعة والمستندة على مديونيات، لأن البلاد قادرة على سداد هذه الأموال مع تعافى الاقتصاد وعودة حركة السياحة والاستثمارات للتدفق على مصر من جديد. 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان