رئيس التحرير: عادل صبري 03:47 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الحوكمة والأمن السيبراني وسائل الحكومة لفرض وصايتها على الإنترنت

الحوكمة والأمن السيبراني وسائل الحكومة لفرض وصايتها على الإنترنت

اقتصاد

هشام العلايلي رئيس جهاز تنظيم الاتصالات

الحوكمة والأمن السيبراني وسائل الحكومة لفرض وصايتها على الإنترنت

يوسف عامر 18 ديسمبر 2014 13:28

أصدر المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء، قرارًا بإنشاء مجلس أعلى لأمن البنية التحتية والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يتبع رئاسة مجلس الوزراء تحت اسم "المجلس الأعلى للأمن السيبرانى".

ويأتى ذلك  بالتزامن مع اجتماع  المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الاتصالات العرب بالقاهرة لتدشين المبادرة العربية لحوكمة الإنترنت في المنطقة العربية ومشروع الربط الإقليمى لشبكات الإنترنت العربية والمحتوى الرقمي العربي.

وتعد حوكمة الإنترنت والأمن السيبرانى مصطلحات جديدة تهدف إلى تأمين حماية شبكات الإنترنت الدولية من القرصنة، وكذلك تمكن الدولة من التحكم فى المحتوى الإلكترونى لديها.

وكانت قد تزايدت استفسارات النشطاء السياسيين على مواقع التواصل الاجتماعى حول دور المجلس الأعلى السيبراني، وهل سيكون لحماية الدولة أم لمراقبة النشطاء لحماية "أمن الدولة"؟

ومن جانبه أكد المهندس هشام العلايلى الرئيس التنفيذي لجهاز تنظيم الاتصالات في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية" أن المجلس الجديد سيكون برئاسة وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وعضوية ممثلين عن وزارات "الدفاع" و"الخارجية" و"الداخلية" و"البترول والثروة المعدنية" و"الكهرباء" و"الصحة" و"الموارد المائية والرى" و"التموين" و"الاتصالات" وجهاز المخابرات العامة والبنك المركزى و3 من ذوى الخبرة.

وأكد "العلايلى" أن مجلس الأمن السيبراني  ليس له علاقة بخصوصية استخدام الأفراد لخدمات الاتصالات والإنترنت، وأنه معني فقط بـ "تأمين البنية التحتية والشبكات للمصالح والجهات الحكومية من الهجمات والقرصنة الإلكترونية".

وأشار إلى  أن بعض الجهات الحكومية مثل وزارات الكهرباء والري والدفاع والداخلية، وكذلك البنوك لديها شبكات إلكترونية تحتاج إلى تأمين ضد اختراقها أو تعرضها لأي فيروسات.

ونفى الرئيس التنفيذى لتنظيم الاتصالات وجود علاقة بين تأسيس المجلس الجديد وحوكمة الإنترنت واجتماع وزراء العرب، وأكد أن دور المجلس التنسيق بين الجهات المختلفة لمواجهة أية هجمات ضد بنيتها التحتية وتأمينها من الفيروسات.

وفيما يتعلق بقيام المجلس الجديد بسحب اختصاصات جهاز "تنظيم الاتصالات" تمهيدا لبدء تشغيل الكيان الوطني فى أول يناير المقبل، والذي ستقوم بإدارته جهة سيادية ، قال "العلايلى" إن دور المجلس الأعلى لا يتعارض مع دور الجهاز، إنما يقوم بوضع السياسات والآليات التي تضمن تطبيق معايير حماية الشبكات من الاختراق وفقا للقواعد التي يضعها الجهاز، وبما يتماشى مع المعايير العالمية في هذا المجال.

اقرأ أيضا:     

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان