رئيس التحرير: عادل صبري 06:08 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

دراسة: مصر تستفيد من تراجع أسعار النفط رغم توقف الدعم الخليجى

دراسة: مصر تستفيد من تراجع أسعار النفط رغم توقف الدعم الخليجى

اقتصاد

تراجع أسعار النفط

دراسة: مصر تستفيد من تراجع أسعار النفط رغم توقف الدعم الخليجى

إياد مصطفى 18 ديسمبر 2014 12:05

توقعت دراسة أعدها المحلل المالي ونائب رئيس الجمعية المصرية للتمويل والاستثمار، محسن عادل، أن تحقق مصر استفادة كبيرة من انخفاض أسعار النفط الخام في الأسواق العالمية.

 

واستند في ذلك على أن مصر تعتبر من الدول المستوردة للبترول بسبب وجود فجوة بين الاستهلاك والإنتاج الذي لا يكفي لحاجة الاستهلاك في السوق المحلية، وهو ما يجبر الحكومة على شراء حصة الشريك الأجنبى، علاوة على شراء كميات من البترول الخام من دولة الكويت لتوفير المنتجات البترولية من خلال استغلال معامل التكرير في مصر.

 

وأشارت الدراسة إلى أن المحصلة النهائية لانخفاض أسعار النفط في الأسواق العالمية على مصر هي محصلة إيجابية لأنه سوف يؤدى إلى انخفاض فاتورة الاستيراد وانخفاض العجز في ميزان مدفوعات وزارة البترول.

 

وأكد عادل خلال الدراسة أن مصر كانت من أحد مصدري النفط حتى وقت قريب، وفي عام 2010 أصبحت مصر مستوردا صافيا للطاقة منذ ذلك الحين.

 

وتستهلك مصر نحو 20% من النفط و40% من الغاز الطبيعي على مستوى القارة الأفريقية في عام 2013، وذلك حسب تقرير صادر من وكالة الطاقة الأمريكية.

 

وتزايد الاستهلاك على منتجات الطاقة بشكل مضطرد على مدار عقد كامل، وارتفع استهلاك الطاقة بمعدل سنوي قدره 5% منذ عام 2000 لتصبح مصر أكبر مستهلك للنفط والغاز الطبيعي في أفريقيا.

 

 وتابع: سياسة الدعم السخي للطاقة الذي اعتمدته الحكومة ساهم في ارتفاع مستوى الاستهلاك لهذا فإن انخفاض أسعار النفط من الممكن أن نلاحظه كميزة بالنسبة للميزان التجاري المصري في الوقت الذي تعتبر فيه مصر مستوردا صافيا للطاقة، لكن تراجع أسعار النفط يزيد بعض المخاوف بأن دول الخليج الغنية قد توقف دعمها السخي إلى مصر، إذ إن 90% من إيرادات دول الخليج تأتي من النفط الخام.


فيما تشير تقارير إلى استمرار انخفاض أسعار النفط في عام 2015 قد يؤثر سلبا على المساعدات الخليجية إلى مصر.

 

ولفتت الدراسة إلى أنه من ضمن المخاوف الأخرى ضغط الشركات الأجنبية العاملة في مصر في قطاع الطاقة، بعد أن انخفضت أرباحها في الآونة الأخيرة، وربما قد يدفعها إلى الضغط على الحكومة المصرية والمطالبة بمستحقاتها المتأخرة.

 

وقالت الدراسة إن السؤال الأهم هنا هو: كيف يمكن أن تستجيب منظمة "أوبك"، فالدول المنتجة للنفط لم تخفض من حجم تصديرها، إلى الآن، وهناك حجم فائض من النفط في السوق العالمية ومع كل هذه التغيرات السياسية بالمنطقة، قد يبدو أنه وقت غير مناسب للاستثمار في النفط، خاصة بعد أن واجهت أسهم شركات الغاز والنفط تضخما بعد انخفاض الأسعار.

 

وأوضحت أن انخفاض أسعار النفط ينجم عنه انتقال للثروة من البلدان المنتجة إلى البلدان المستهلكة متمثلة بكبرى الاقتصادات العالمية مثل الولايات المتحدة ومنطقة اليورو واليابان والصين، والشركات كذلك تحصل على هامش أكبر وتتحسن القدرة الشرائية للمستهلكين.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان