رئيس التحرير: عادل صبري 07:18 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

إغراق ”الروبل” يزعج الروس ويشكل اختبارا لبوتين

إغراق ”الروبل” يزعج الروس ويشكل اختبارا لبوتين

اقتصاد

الرئيس الروسى فلاديمير بوتين

إغراق ”الروبل” يزعج الروس ويشكل اختبارا لبوتين

أ ش أ 17 ديسمبر 2014 14:01

ذكرت صحيفة (وول ستريت جورنال) الأمريكية الصادرة اليوم الأربعاء ، أن اغراق العملة الوطنية الروسية “الروبل” أصاب الشعب الروسي بالقلق والذعر، وشكل الأمر في نفس الوقت اختبارا حقيقيا للرئيس فلاديمير بوتين.

 

وقالت الصحيفة –في تقرير لها بثته على موقعها الألكتروني- إنه بينما قام بوتين بتأجيج الصراع مع الغرب لفترة زادت حتى الآن عن العام، كانت التداعيات الاقتصادية لهذا الشأن على المواطنين الروس العاديين محدودة للغاية.
 

وأضافت:” أن اغراق الروبل أحيا، وبشكل مفاجئ، المخاوف من ارتفاع الأسعار ووقوع نوعا من أزمة مالية لطالما سعى بوتن لتجنبها. وبينما بلغت قيمة الروبل يوم امس أدنى مستوى قياسي له أمام الدولار، بهبوط بلغ 20%، هرع الروس إلى شراء الألكترونيات وغيرها من السلع باهظة الثمن وسحب ما يدخرون من الروبل من أجهزة الصراف الآلي وابدالها بالدولار أو اليورو..الأمر الذي عكس الشعور بالضعف لدى الشعب الروسي ومثل تحديا جديدا لزعيمهم”.

ونقلت الصحيفة عن مديرة فرع موسكو لمصرف “سبيربنك” الروسي،كاميلا اسمالوفا، قولها:” إن الطلب على اليورو والدولار أصبح ضخما وغير متخيل، فهناك أكوام ضخمة من النقد..هذا جنون”.
 

وأوضحت (وول ستريت) أن استمرار هبوط قيمة الروبل في الأسواق العالمية يوم امس، بالرغم من تحرك البنك المركزي الروسي لرفع سعر الفائدة إلى 17%، ساهم في تأجيج عمليات بيع واسعة في عملات الأسواق الناشئة والبورصات الدولية.

وأردفت الصحيفة تقول:” إن تداعيات انهيار العملة الروسية في الخارج- بسبب العقوبات وتراجع اسعار النفط الروسي- رفعت خطر انتشار العدوى داخل سوق العملات، وخاصة بالنسبة للاقتصادات الناشئة التي تواجه رياح معاكسة، مثل تركيا واندونيسيا”.

وتساءلت عما إذا كانت مشاكل روسيا الاقتصادية ستتحول إلى تحد سياسي حقيقي أمام بوتين، الذي لا تزال شعبيته تفوق الـ80% ولا يزال محتفظا برقابة مشددة على السياسة والاقتصاد؟!.

ورأت الصحيفة الأمريكية أن تعثر اداء الاقتصاد الروسي من شأنه أن يحصن الدعم المخصص للكريملين في مواجهته مع الغرب، لاسيما في ضوء استمرار موسكو في تحميل والقاء اللوم في مشاكلها على “الأعداء” – على حد قولها.

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان