رئيس التحرير: عادل صبري 07:30 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الحكومة تطالب بمراجعة اتفاقية أغادير مع دول المغرب العربي

الحكومة تطالب بمراجعة اتفاقية أغادير مع دول المغرب العربي

اقتصاد

منير فخرى عبدالنور وزير الصناعة

لعدم وجود دور لها في زيادة الاستثمارات

الحكومة تطالب بمراجعة اتفاقية أغادير مع دول المغرب العربي

يوسف ابراهيم 15 ديسمبر 2014 14:36

دعا منير فخرى عبد النور وزير الصناعة والتجارة دول المغرب العربي إلى مراجعة اتفاقية  أغادير، والتي تضم 4 دول عربية هي مصر والمغرب وتونس والأردن حيث إنه على الرغم من مرور 7 سنوات من دخول هذه الاتفاقية حيز النفاذ إلا أنها لم تثمر حتى الآن عن زيادة في حجم الاستثمارات المتبادلة .

ولفت وزير الصناعة إلى ضرورة التزام دول الاتفاقية بتنفيذ كافة البنود المتعلقة بإلغاء الحواجز والعوائق التجارية، التي تقف حجرة عثرة أمام انسياب وتدفق حركة التجارة البينية بالشكل المأمول خاصة وضع قوائم سلبية للمنتجات والسلع المتبادلة، مؤكدا في هذا الصدد على أهمية أن تكون العلاقة بين الدول الـ 4 اعضاء الاتفاقية علاقة تعاون وليست علاقة تنافس حتى يتسنى تحقيق أهداف هذا الاتفاق.

وأشار وزير الصناعة إلى ضرورة تطوير رؤية، وسياسة الجوار الأوروبية خاصة ما يتعلق بالتعاون مع دول جنوب المتوسط وذلك في ضوء التغيرات الحديثة على الساحة الدولية ومنها المشكلات الاقتصادية في أوروبا وتغيير الحكومات وموجات الهجرة المتزايدة والحروب الأهلية، وكذا مشكلات التحول الديموقراطي في دول الربيع العربي.

وأوضح وزير الصناعة أن اتفاقيات الجنوب – الجنوب أيضًا لم تحقق النتائج المرجوة منها حيث لم تشهد معدلات التجارة البينية بين الدول الأعضاء في اتفاقية أغادير زيادة ملموسة في معدلات التبادل التجاري، كما لم تستفيد من نظام قواعد المنشأ في زيادة صادراتها لدول جنوب الاتحاد الأوروبي، أو في إحداث أي اندماجات تذكر في سلاسل القيمة المضافة بين الشركات الصغيرة والمتوسطة الأوروبية ونظيراتها في جنوب البحر المتوسط .

وأضاف: الأمر يستوجب ضرورة إجراء المزيد من الحوارات الفاعلة مع مختلف الشركاء الإقليمين بين صانعي القرار والقطاع الخاص لاستعراض الوسائل وآليات التعاون المختلفة واستغلال الفرص غير المستغلة في اتفاقية أغادير وإقناع متخذي القرار المعنيين في دول جنوب المتوسط بأن تحرير التجارة الإقليمية هي السبيل لتحقيق التنمية.

 

 

اقرا أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان