رئيس التحرير: عادل صبري 08:17 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

البورصة تسجل رابع أكبر خسارة يومية في تاريخها

البورصة تسجل رابع أكبر خسارة يومية في تاريخها

اقتصاد

البورصة المصرية

تأثرا بأسعار النفط ومبيعات العرب الأجانب

البورصة تسجل رابع أكبر خسارة يومية في تاريخها

إياد مصطفى 14 ديسمبر 2014 13:58

هوت مؤشرات البورصة المصرية الثلاثة إلى أدنى مستوياتها، مدفوعة بالضغوط البيعية وعمليات جني الأرباح، من قبل المستثمرين العرب والأجانب، فيما اتجهت تعاملات المستثمرين المصريين نحو الشراء، وفقد رأس المال السوقي بنحو 21.32  مليار جنيه.

 وتأثرت البورصة بموجات الهبوط العنيفة التي سجلتها أسواق المال العالمية بوجه عام والخليجية على وجه التحديد على خلفية الخسائر الحادة التي سجلتها أسعار النفط ليقبع دون حاجز الـ 60 دولار لأول مرة منذ 5 سنوات.

وخسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة ببورصة مصر اليوم نحو 3ر21 مليار جنيه ليصل إلى 6ر486 مليار جنيه .

وتمثل خسارة اليوم رابع أكبر خسارة يومية في تاريخ البورصة المصرية، والأكبر في عامين، حيث كانت الخسارة الأكبر في السابع والعشرين من يناير 2011 عقب اندلاع ثورة 25 يناير وفقدت حينها البورصة المصرية نحو 40 مليار جنيه، فيما كانت ثاني أكبر خسارة يومية في الثالث والعشرين من مارس من نفس العام وعقب العودة من فترة تعليق البورصة لمدة 55 يومًا وفقدت السوق وقتها 5ر29 مليار جنيه ، وكانت ثالث اكبر خسارة في تاريخ البورصة في 25 نوفمبر 2012 وفقدت البورصة حينها 4ر29 مليار جنيه.

ومني المؤشر العام للبورصة المصرية «EGX 30» بخسائر نسبتها 5.23 % وأغلق بنهاية الجلسة عند مستوى 8715 نقطة مقابل 9197 نقطة بداية الجلسة، بينما هبط مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة «EGX 70»، بنسبة 5.26% وهبط لمستوى 580 نقطة، وتراجع مؤشر «EGX 100» – الأوسع نطاقًا – بنسبة 4.60 % وهبط لمستوى 1080 نقطة.

وفي الوقت الذي أرجع محللون الهبوط الحاد للبورصة المصرية لتأثرها بالتراجعات الكبيرة التي ضربت البورصات الخليجية، اكتفى رئيس البورصة المصرية دكتور محمد عمران  بأن التذبذبات الحادة هي من طبيعة الاسواق، مشيرا إلى أن بورصة مصر الأفضل عربيا خلال 2014

من جهته قال طارق عبدالمنعم، رئيس قسم التحليل الفني بإحدى شركات الأوراق المالية، أن "النفط" هو المحرك الأساسي للأسواق المالية الفترة الراهنة، لافتا إلى أن بورصة مصر فشلت في مقاومة ضغوط التراجعات التي ضربت الاسواق الخليجية والعالمية بعد تفاقم ازمة اسعار النفط لتهبط بأكثر من 5% دون مستوي 9050 نقطة.

وأضاف أن ارتفاع مستويات السيولة في ظل الهبوط العنيف علي كافة المؤشرات مؤشر سلبي قد يؤدي الي تجاوز المستهدف الهبوطي للمؤشر خلال الفترة الحالية، مشيرا إلى أن ظهور ضغوط بيعية كبيرة مع كسر مستوي المقاومة 9050 نقطة والذي كان يمثل حد ايقاف خسائر للمؤشر أدي الي وجود مستهدف هبوطي عند 8500 نقطة.

وعلى صعيد جنسيات المستثمرين اتجهت تعاملات الأجانب والعرب نحو البيع بقيم  25.3 مليون جنيه و 19.1 مليون جنيه على التوالي، فيما اتجهت تعاملات المصريين نحو الشراء بقيمة 44.4 مليون جنيه.

وعلى مستوى فئات المستثمرين فتعاملات المؤسسات تتجه للبيع وبخاصة الاجنبية، مقابل حركة شرائية سيطرت على تعاملات الأفراد وبخاصة المصريين، وتصدر سهم "أوراسكوم للاتصالات" أنشط الاسهم من حيث قيم أحجام التداول بقيم تداولات جاوزت 134.2 مليون جنيه بعد التداول علي أكثر من 106.9 مليون سهم، متراجعاً بنسبة 8.82% الي 1.26 جنيه.

وبدوره أكد محمد النجار المحلل الفني، على أن الهبوط الحاد في البورصات الخليجية هو سبب التراجع الحاد الذي ضرب البورصة المصرية، لافتا إلى أن تراجع أسعار النفط كان السبب المباشر في تراجع تلك البورصات، بجانب البورصة الأمريكية.

وتوقع النجار أن تشهد جلسة الغد، الإثنين، مزيدا من التراجع في حالة ما استمرت حالة القلق المسيطرة على المستثمرين العرب والأجانب جراء تراجع البورصات الخليجية متأثرة بانهيار أسعار النفط لمعدلات غير مسبوقة.

 

 

اقرأ ايضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان