رئيس التحرير: عادل صبري 08:08 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مصرفيون: زيادة أعداد ماكينات الصرف الآلي مؤشر إيجابي

مصرفيون: زيادة  أعداد ماكينات الصرف الآلي مؤشر إيجابي

اقتصاد

صراف آلى

مصرفيون: زيادة أعداد ماكينات الصرف الآلي مؤشر إيجابي

أمال عبد السلام 24 نوفمبر 2014 12:58

أكد عدد من مسئولى قطاع الحاسب الآلى والصارفات الآلية بالبنوك أن الزيادة التي شهدتها أعداد الصارفات الآلية ونقاط البيع خلال الفترة من عام 2010  وحتى شهر يونيو الماضى، والتي بلغت نسبتها نحو 25% إيجابية للغاية وتنم عن تطور واضح نحو استخدام ثقافة المجتمع اللانقدى.

وأشاروا إلى أن هذه الزيادة جيدة جدا في ظل الظروف السياسية غير المستقرة التي مرت بها البلاد خلال فترة المقارنة.

وأكدوا في الوقت نفسه على ضرورة زيادة أعداد الصارفات الآلية ونقاط البيع ثلاثة أضعاف الأعداد الحالية حتى تغطى احتياجات السوق وبما بتناسب مع المعدلات العالمية.

وكشف البنك المركزى أن عدد الصارفات الآلية التابعة للبنوك وصل إلى نحو 6870 صارف في يونيو الماضى مقابل 6488 صارفا في ديسمبر 2013 ونحو 4507 ATM في يونيو 2010، فيما بلغ عدد نقاط البيع الإلكترونية الـ POS 51.384 ألف نقطة في يونيو مقابل 48.416 نقطة في ديسمبر 2013 ونحو 33.953 ألف نقطة في يونيو 2010.

وأكد عبد الحميد سليمان رئيس قطاع الحاسب الآلى ببنك مصر – إيران للتنمية أن زيادة أعداد نقاط البيع الـ poS بشكل أكبر عن ماكينات الصراف الآلى الـatm  مؤشر إيجابى للغاية لأنه من الأفضل أن تكون نقاط البيع كثيرة بحيث يتم تشجيع العملاء على استخدام وسائل الدفع الإلكترونى عند شراء كافة احتياجاتهم.

وأضاف سليمان أن ارتفاع نقاط البيع إلى 48.416 نقطة بيع في نهاية يونيو الماضى مؤشر إيجابى ويحفز العملاء على استخدام نقاط البيع في عمليات الشراء بدلا من الكاش.

وأشار إلى زيادة نقاط البيع بوتيرة أسرع من ماكينات الصرف الآلى مسألة منطقية في ظل صغر حجم نقطة البيع ورغبة التجار في استخدامها، مما يساهم في وضعها بصورة أسرع، في حين ترتفع تكلفة ماكينة الصرف الآلى وتحتاج لمكان مناسب.

وقال عبد الحميد سليمان إن الزيادة في أعداد ماكينات الصرف الآلى بنحو 400 ماكينة صراف ليصل إلى 6870  ماكينة صرف إلى نهاية يونيو الماضى، مقابل 6488 ماكينة في ديسمبر 2013، تعد مؤشر إيجابى وذلك بسبب اتجاه البنوك للتوسع في وضع الصارفات الآلية أمام الفروع، وبالمراكز التجارية، والمولات وأمام المؤسسات والهيئات الحكومية.

وأوضح سليمان أن البنوك لديها رغبة في زيادة أعداد نقاط البيع وماكينات الصرف الآلى ولكن المشكلة تكمن في ثقافة العملاء والتي تجعلهم يفضلون استخدام الكاش لأنها أفضل وسيلة لإبراء الذمة المالية.

وأشار إلى أنه على المستوى العالمى تتجه البنوك لزيادة أعداد نقاط البيع بصورة أكبر من الصارفات الآلية بالتعاون مع التجار لأن هذه النقاط رخيصة من حيث التكلفة كما أنها توفر على التاجر مجهودا كبيرا وتساهم في دخول الأموال بشكل مباشر في حسابه.

ومن جانبه اعتبر خالد البنا مسؤول قطاع الحاسب الآلي بأحد البنوك الخاصة أن الزيادة التي تحققت في أعداد الصارفات الآلية ونقاط البيع بنسبة 25% تعد مؤشرات جيدة في ظل الظروف السياسية غير المستقرة التي مرت بها البلاد على مدار الأعوام الثلاثة الماضية.

وأشار إلى زيادة أعداد نقاط البيع في نفس الفترة بوتيرة أعلى من ماكينات الصراف الآلى أمر متوقع في ظل انخفاض تكلفة شراء وتركيب نقطة البيع بالمقارنة بالصرف الآلي.

وأكد أن تكلفة شراء نقطة البيع تتراوح بين 400 إلى 600 دولار ولا تتطلب اختيار مكان معين حيث تتوقف المسألة على وجود التاجر، في حين تصل تكلفة ماكينة الصرف الآلي في بعض الأحيان إلى 48 ألف دولار، كما أنها تتطلب وجود مكان مناسب لتركيبها.

ويرى خالد البنا أن زيادة الصارفات الآلية إلى 6870 ماكينة معدل إيجابى، ولكن السوق في حاجة في زيادة هذه الأرقام لثلاثة أضعافها بما يلبى احتياجات السوق ويتفق مع المعدلات العالمية.

وأشار البنا إلى أنه من الأفضل أن يتم زيادة أعداد نقاط البيع عن الصارفات أمر إيجابى لنشر ثقافة التعامل اللانقدى بالسوق، مؤكدا على ضرورة وجود دور حكومى لنشر الوعى اللازم بثقافة استخدام البطاقات الائتمانية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان