رئيس التحرير: عادل صبري 08:54 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مستثمرون: الحكومة تدفع المصانع للتعثر بسبب أقساط الكهرباء

مستثمرون: الحكومة تدفع المصانع للتعثر بسبب أقساط الكهرباء

اقتصاد

محطة كهرباء

طالبوا بمراجعة آلية حسابهم..

مستثمرون: الحكومة تدفع المصانع للتعثر بسبب أقساط الكهرباء

يوسف ابراهيم 15 نوفمبر 2014 16:10

تزايدت شكاوى رجال الأعمال بسبب تهديدات الحكومة بقطع الكهرباء عن مصانعهم نتيجة لعدم قيامهم بدفع القسط الثابت لاستهلاكهم من الكهرباء.

 

واتهم مستثمرون الحكومة بأنها تدفع المصانع إلى مزيد من التعثر بسبب ضغوطها على المستثمرين لدفع أقساط مرتفعة من استهلاكها للكهرباء.

 

وأكد مستثمرون أنهم طالبوا أكثر من مرة وزارة الكهرباء بضرورة مراجعة آلية القسط الثابت لاستهلاكهم من التيار الكهربائي في ظل عدم عدالة النظام الحالي، والذي يقوم على قياس أكبر تحمل سجله عداد الكهرباء في المصانع طوال العام.

 

وتشمل قائمة المصانع المتضررة قطاعات عديدة في مقدمتها الصناعات المعدنية والغزل والنسيج والمفروشات والصناعات الغذائية.

 

ومن جهته قال سمير قزمان عضو المجلس التصديري للمفروشات أن المصانع تأثرت كثيرا بعد الثورة نتيجة للأوضاع الاقتصادية السيئة، لافتا إلى أن هذه الأوضاع أثرت على مبيعات المصانع بما أدى إلى تراجع استهلاك المصانع بشكل كبير من استهلاكها للكهرباء.

 

وأشار إلى أن المصانع تعانى من أزمات عديدة في الوقت الحالي منها أزمات الحصول على الأراضي وتوفيرها للمشروعات الصناعية بجانب استمرار دخول كثير من البضائع المهربة من الخارج وخاصة الغزول والمفروشات بما ألحق الضرر بالصناعة المحلية.

 

وشدد على ضرورة أن تتخذ الحكومة قرارا بمراجعة الية احتساب القسط الثابت للمصانع المستهلكة للكهرباء لافتا إلى أن أصحاب المصانع يطالبون بأن يكون هناك قياس لأكبر قدرة تحمل في المصانع من استهلاك الكهرباء عدة مرات في العام وليس مرة واحدة.

 

في السياق ذاته قال أيمن قادوس عضو المجلس التصديرى للمفروشات أن العديد من المصانع لديها معاناة كبيرة بسبب طريقة احتساب القسط الثابت من استهلاكها للكهرباء، مؤكدا أن المصانع تعانى من نقص السيولة بسبب تراجع مبيعاتها ورغم ذلك تواصل الحكومة ضغوطها على المصانع لسداد قيمة القسط الثابت لاستهلاكها من الكهرباء.

 

أوضح أن العديد من مصانع المفروشات خاصة في مدينة المحلة تلقت تهديدات من وزارة الكهرباء بقطع التيار عنها لعدم انتظامها في دفع الفاتورة الشهرية موضحا أن هذه الضغوط الحكومية تدفع المصانع إلى مزيد من التعثر.

 

وأكدت مصادر في غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات أن العديد من المصانع تشتكى بسبب آلية حساب استهلاكها من الكهرباء الأمر الذي يحملها مزيد من الأعباء المالية.

 

وطالب المصدر ضرورة اتخاذ الحكومة قرارات سريعة من أجل إنقاذ المصانع وتوفير الطاقة اللازمة لها بسعر مناسب.

 

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان