رئيس التحرير: عادل صبري 06:58 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

العمالة.. العقبة الأخيرة أمام خطط التخلص من شركات القطاع العام

العمالة.. العقبة الأخيرة أمام خطط التخلص من شركات القطاع العام

اقتصاد

شركة العامرية للغزل والنسيج

العمالة.. العقبة الأخيرة أمام خطط التخلص من شركات القطاع العام

طارق حامد 13 نوفمبر 2014 10:59

قال مسئول بارز بوزارة الاستثمار إن الاجتماع الذي عقده الرئيس عبد الفتاح السيسي، مساء أمس اﻷول، مع أشرف سالمان، وزير الاستثمار، طرح خلاله اﻷخير خطة إعادة هيكلة 125 شركة تابعة لقطاع اﻷعمال العام، تمهيدا لطرح إعداد خطط الدراسة بين أكثر من 60 استشاريا.

 
وعلم "مصر العربية" أن الاجتماع تركز على وضع العمالة في هذه الخطة، خاصة أن شركات النسيج تضم عمالة كثيفة، ولا توجد سوى 6 شركات رابحة من أصل 32 شركة، وهو ما يمثل مأزقا لعملية التطوير.
 
وقال المسئول - رفض نشر اسمه - إن اللقاء تضمن عرض أوضاع العاملين بالشركات، خاصة الخاسرة التي تعاني نقل السيولة، وعلى رأسها شركات الغزل والنسيج والحديد والصلب.
 
وأضاف أن الشركات تبحث عن ممولين لبعض خطط تطويرها الفردية، وعلى رأسها شركة الحديد والصلب التي تضم 11 ألف عامل، وتقوم بصرف حوافز سنوية رغم وصول الخسائر إلى 1.250 مليار جنيه.
 
كان سالمان، قد أعلن عن خطة ﻹعادة هيكلة 125 شركة، على 3 مراحل، منها المرحلة اﻷولى حصر لأصول الشركات الخاسرة، والثانية إعادة الهيكلة والثالثة ضخ استثمارات جديدة.
 
وقال سالمان، في تصريح خاص لـ"مصر العربية"، إن الشركات سيتم طرحها بين الاستشاريين، دون مناقصة، وإنما بتحديد سعر ثابت يحصل عليه الاستشاري، إذا وافق عليه يتم إسناد شركتين أو 3 شركات له.
 
وتوقع وصول عدد الاستشاريين في هذه العملية إلى أكثر من 60 استشاريا، لتشمل ما يقرب من نصف مليون عامل، لتطوير وتنمية المهارات.
 
وتتضمن القائمة 8 شركات قابضة يتبعها العديد من الشركات، منها 32 شركة تعمل بقطاع الغزل والنسيج.
 
وقال حسن أبو الدهب رئيس النقابة المستقلة للعاملين بشركة "المراجل البخارية"، إن عمليات التطوير تعد وسيلة للهروب من استرداد مستحقات الدولة التي أعادها القضاء بأحكام نهائية، وتتمثل في كيانات وقلاع صناعية كبيرة، مثل المراجل وطنطا للكتان وغزل شبين والنيل لحليج اﻷقطان.
 
وأضاف أن الحكومة تسعى إلى خصخصة قطاع اﻷعمال العام بشكل جديد، وضمن خطة ﻹعادة هيكلة لن تعتمد إلا على بيع وتأجير أصول الدولة، وبتقييمات من القطاع الخاص الاستشاري.
 
وقال محمود شبيب، مسئول بشركة غزل شبين، إن شركات الغزل والنسيج تمثل صداعا في رأس الدولة، حيث لا تجد العديد من الشركات التمويل اللازم لإعادة هيكلتها أو حتى استمرار تشغيلها.
 
 
اقرأ أيضا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان