رئيس التحرير: عادل صبري 11:24 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بعد تأجيل القمة الاقتصادية.. مصر تبحث عن ثقة العالم باستشاري جديد

بعد تأجيل القمة الاقتصادية.. مصر تبحث عن ثقة العالم باستشاري جديد

اقتصاد

المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء المصرى

بعد تأجيل القمة الاقتصادية.. مصر تبحث عن ثقة العالم باستشاري جديد

طارق حامد 11 نوفمبر 2014 13:58

قال مصدر مسؤول بوزارة التعاون الدولي، إن الحكومة لجأت إلى استشاري جديد للتحضير للقمة الاقتصادية، وهو مكتب "WPP"، وطلبت منه العمل بجانب المنظم الأمريكي المتفق معه منذ أشهر وهو مكتب "لازار"، بعد أن أخفق الأخير وأوقع الحكومة في فخ تأجيل انعقاد القمة، مما أفقدها الثقة أمام المؤسسات الدولية والمستثمرين العالميين.

وأضاف لـ "مصر العربية"، أن الحكومة حتى الآن لم تمنح نجلاء الأهواني، وزيرة التعاون الدولي، الضوء الأخضر لتوقيع عقد نهائي مع الاستشاري الجديد، رغم بدئه العمل فعليًا، قبل أسبوعين.

ورفض المصدر التعليق على اختفاء استشاري آخر كان شريكًا لـ"لازار"، وقت توقيع التعاقد مع الحكومة المصرية، وهو شركة هافاس "HAVAS" العالمية للقيام بالتنظيم والأعمال اللوجيستية.

لكن مسؤولاً آخر بوزارة التعاون الدولي، كشف أن الوزارة قارنت بين عرض شركة "هافاس" التي سبق الاستقرار عليها للترويج للمؤتمر، ودعوة الشخصيات العالمية وبين الشركة الجديدة، ومالت المقارنة لصالح  "WPP"، متعددة الجنسيات.

وتشهد الساحة حاليا تضاربا صارخا بين وزراء حكومة المهندس إبراهيم محلب، بدأت بتصريحات تحدد شهر نوفمبر الجاري، ليكون موعدا لانعقاد القمة، قبل أن يتم الإعلان عن التأجيل إلى منتصف مارس حسب تصريحات لوزير المالية الأخير، قبل أن يباغت أشرف سالمان - وزير الاستثمار – الجميع، ليعلن أمام الوفد الأمريكي الذي يزور القاهرة حاليًا، أنه لا موعد محددًا لانعقاد القمة.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسى دعا زعماء العالم لحضور القمة خلال مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، كما دعت الدكتورة نجلاء الأهوانى، وزيرة التعاون الدولى، جميع الدول للمشاركة، وذلك خلال زيارتها للعاصمة الأمريكية واشنطن، خلال فبراير المقبل.


وتخطط مصر لجمع ما لا يقل عن 72 مليار دولار، من الدول المشاركة من ضمنها 60 مليار دولار، في شكل مشروعات استثمارية والجزء المتبقى في شكل قروض ميسرة.


وعقدت الحكومة المصرية في ديسمبر 2013، مؤتمرًا عملاقًا تحت عنوان "الاستثمار المصري – الخليجي"، برعاية إماراتية لعب فيها سلطان الجابر، وزير الدولة الإماراتي، دورا رئيسيا استمر فيه حتى الآن لدعم الاستقرار الاقتصادي في مصر، وفقا لتوجهات دولته.
 

ورغم طرح "المؤتمر المصري الخليجي" مشروعات بقيمة 60 مليار جنيه، لم تحدث بعده أي تعاقدات فعلية، وفقًا لتأكيدات الجهات الحكومية المشاركة في المؤتمر.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان