رئيس التحرير: عادل صبري 05:55 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صندوق النقد: بطء التعافي الاقتصادي في الشرق الأوسط للعام الرابع على التوالي

صندوق النقد: بطء التعافي الاقتصادي في الشرق الأوسط للعام الرابع على التوالي

اقتصاد

مسعود أحمد مدير إدارة الشرق الاوسط وآسيا الوسطى

بسبب التوترات السياسية..

صندوق النقد: بطء التعافي الاقتصادي في الشرق الأوسط للعام الرابع على التوالي

وكالات 27 أكتوبر 2014 11:56

توقع تقرير صدر عن صندوق النقد الدولي اليوم الاثنين، استمرار بطء معدلات النمو متوسطة الأجل في الدول المستوردة للنفط في الشرق الأوسط، موضحًا أنها لا تزال غير كافية للعمل على خفض معدلات البطالة المرتفعة بشكل مزمن في المنطقة.

وتوقع تقرير الصندوق أن يصل معدل إجمالي النتاج المحلي الحقيقي في الدول المستوردة للنفط في الشرق الاوسط الى 4 % عام 2015، و4.3 % عام 2016، و4.5 % عام 2017.

ويرى التقرير أن التوترات السياسية والاجتماعية وتداعيات الصراعات الاقليمية المتزايدة تسببت في بطء النمو في تلك الدول والتي تشمل مصر والأردن ولبنان والمغرب والسودان وسوريا وتونس وجيبوتي.

وتوقع تقرير صندوق النقد الصادر عن شهر أكتوبر حدوث زيادة تدريجية في الصادرات والسياحة والاستثمار الاجنبي المباشر وذلك نتيجة إلى انقشاع غيوم عدم اليقين السياسي، ودعم التعافي الاقتصادي في اوروبا، والنمو المنتظم في دول مجلس التعاون الخليجي.

غير أن التقرير أشار الى انه من غير المرجح أن يؤدي هذا التحسن التدريجي الى خفض معدلات البطالة المرتفعة وتحسين مستويات المعيشة، واكد ضرورة إجراء إصلاحات اقتصادية عميقة لزيادة النمو متوسط الاجل وخلق مزيد من فرص العمل.

كما يرى التقرير ضرورة تعزيز دعم المجتمع الدولي عن طريق زيادة التمويل وإتاحة فرص اكبر للنفاذ الى الاسواق التجارية وتقديم المشورة لدعم برامج الاصلاح متوسطة الاجل في تلك الدول، وأشار الى نجاح الدول المستوردة للنفط في المنطقة خاصة مصر والاردن وتونس والمغرب في تحقيق فوائض مالية نتيجة للاصلاح التدريجي في منظومة الدعم، وتحويل جزء من هذه الفوائض الى شبكات الضمان الاجتماعي والاستثمار في مشروعات البنية الاساسية، وأضاف أن تلك الدول تمكنت من خفض العجز الكبير في ميزانياتها العامة مما سيتيح التدرج في إعادة بناء هوامشها الوقائية وتعزيز صلابة اقتصادياتها في مواجهة الصدمات.

ونبه التقرير أيضًا إلى استمرار ارتفاع نسب الدين إلى إجمالي الناتج المحلي، وتوقع أن تبلغ احتياجات التمويل الخارجي لهذه المجموعة من البلدان 100 مليار دولار في العام القادم، وحث الصندوق البلدان المستوردة للنفط على الاحتفاظ بزخم الإصلاح في المرحلة القادمة لتخفيض تلك المعدلات المرتفعة .

وقال مسعود أحمد مدير إدارة الشرق الاوسط وآسيا الوسطى في مؤتمر صحفي بمناسبة انطلاق التقرير "إن معظم سكان المنطقة لم يشعروا بعد بتحسن مستوياتهم المعيشية لأن بعض الإصلاحات تستغرق وقتًا حتى تؤتي ثمارها "، وأضاف أنه بناء على الجهود الجارية تهدف هذه البلدان إلى ضمان وضع الدين العام على مسار قابل للاستمرار وتعزيز الثقة في المستقبل، وهو ما يمكن أن يساعد بدوره في إعطاء دفعة للنمو وخلق فرص العمل.

 

اقرأ أيضًا:

لاجارد: انخفاض النفط يؤدى لتراجع عائدات الخليج 8%

وزير المالية: ندرس طرح سندات خارجية بـ1,5 مليار دولار

فيديو..الببلاوي مديراً تنفيذياً لصندوق النقد الدولي

الأردن يتفق على تقليص عدد المراجعات مع صندوق النقد

وزير المالية: المشاورات مع صندوق النقد الدولي الشهر المقبل

صندوق النقد: الإصلاحات الاقتصادية الأخيرة في مصر "جيدة"

قمة مصرفية عربية-أمريكية على هامش اجتماعات صندوق النقد الدولي بواشنطن

وفد اقتصادى برئاسة وزير المالية يشارك فى اجتماعات صندوق النقد غدا

توقعات صندوق النقد تهوي بأسواق الأسهم والعملة فى العالم

نمو-العالمي">صندوق النقد الدولي يخفض توقعاته للنمو العالمي

صندوق النقد يحذر من المخاطر الاقتصادية لانتشار الإيبولا

اليمن تتسلم 73.8 مليون دولار من صندوق النقد الدولي


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان