رئيس التحرير: عادل صبري 06:24 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صندوق النقد الدولي يخفض توقعاته للنمو العالمي

صندوق النقد الدولي يخفض توقعاته للنمو العالمي

اقتصاد

صندوق النقد الدولى

بسبب التوترات فى االشرق الاوسط واوكرانيا

صندوق النقد الدولي يخفض توقعاته للنمو العالمي

رويترز 07 أكتوبر 2014 20:06

خفض صندوق النقد الدولي يوم الثلاثاء توقعاته للنمو الاقتصادي العالمي للمرة الثالثة منذ بداية العام محذرا من ضعف النمو في الدول الرئيسية في منطقة اليورو وفي اليابان وأسواق ناشئة كبيرة مثل البرازيل.

وفي تقريره الرئيسي بشان توقعات الاقتصاد العالمي خفض الصندوق ايضا توقعاته للنمو العالمي إلى 3.3 بالمئة للعام الحالي و3.8 بالمئة للعام القادم. وكان صندوق النقد الذي مقره واشنطن قد توقع في يوليو نموا اقتصاديا قدره 3.4 بالمئة في 2014 و4.0 بالمئة في 2015.

ويشكل ذلك تاسع خفض في 12 تقريرا للتوقعات من الصندوق في السنوات الثلاث السابقة مع مبالغته بشكل متكرر في مدى تسارع وتيرة تعافي الدول الغنية من مستويات الديون ومعدلات البطالة المرتفعة في أعقاب الأزمة المالية العالمية 2007-2009.

وخفض صندوق النقد أيضا توقعاته للنمو المحتمل في الأجل الطويل.

وحث مجددا الدول على إجراء إصلاحات هيكلية لدعم التعافي وإلا فإنها ستواجه مخاطر الركود.

وتأتي التوقعات القاتمة لصندوق النقد قبل اجتماع كبار صانعي السياسة الاقتصادية في العالم في واشنطن هذا الأسبوع لمناقشة كيفية التعامل مع التباطؤ الاقتصادي العالمي بينما تستعد الولايات المتحدة لإنهاء سياسات التيسير الكمي.

وفي حين تشهد دول غنية مثل بريطانيا والولايات المتحدة نموا اقتصاديا قويا خفض الصندوق توقعاته لثلاثة اقتصادات كبيرة في منطقة اليورو هي ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وقال إن من الضروري أن تواصل الدول الغنية سياسة التيسير النقدي وخفض أسعار الفائدة.

وخفض الصندوق ايضا توقعاته للنمو في اليابان والبرازيل ودول أخرى. وقال إن النمو المحتمل في الأسواق الناشئة يقل الآن 1.5 نقطة مئوية عن توقعاته في 2011.

وحذر الصندوق أيضا من أن التوترات الجيوسياسية بين روسيا وأوكرانيا وفي الشرق الأوسط أصبحت تشكل مخاطر متزايدة على الاقتصاد العالمي وربما تؤدي إلى صدمة لاسعار النفط واضطرابات تجارية ومالية إذا تصاعدت حدة الصراعات.

وقال الصندوق إن النمو الاقتصادي للدول الواقعة جنوبي الصحراء الأفريقية سيظل قويا ومن المنتظر أن يتسارع إلى 5.8 بالمئة في 2015 لكن إذا طال أمد فيروس إيبولا المتفشي في غرب القارة أو إمتد إلى مناطق أخرى فستكون له "عواقب شديدة" على تلك المنطقة.

وأضاف أن أفريقيا من المنتظر أن تحقق نموا قدره 5.1 بالمئة في 2014 مكررة مستوى العام الماضي ثم يتسارع النمو في 2015 حيث ستعزز الاستثمارات في البنية التحتية معدلات الكفاءة وقطاعات الخدمات إضافة إلى ازدهار الزراعة.

وتمثل توقعات الصندوق للنمو في أفريقيا لعام 2015 والبالغة 5.5 بالمئة 5.5 بالمئة تحسنا عن توقعاته السابقة في أبريل .

 

اقرأ اايضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان