رئيس التحرير: عادل صبري 02:19 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

قروض من بنك الاستثمار القومي لإنقاذ شركات الغزل والنسيج

قروض من بنك الاستثمار القومي لإنقاذ شركات الغزل والنسيج

اقتصاد

شركات الغزل والنسيج

فى مقدمتها وبريات سمنود وبوليفارا

قروض من بنك الاستثمار القومي لإنقاذ شركات الغزل والنسيج

يوسف ابراهيم 03 أكتوبر 2014 09:35

تدرس الحكومة اتخاذ قرارات جديدة لدعم شركات الغزل والنسيج التابعة لقطاع الأعمال العام عن طريق منحها قروض جديدة لإنقاذها وإصلاح هياكلها المالية والإدارية من خلال بنك الاستثمار القومي.

وقالت مصادر في مجلس إدارة الشركة القابضة للغزل والنسيج إن عددًا كبيرًا من الشركات التابعة لقطاع الأعمال العام تقدمت بطلبات إلى الحكومة تطلب منها ضخ استثمارات وقروض جديدة بضمان الأراضي التابعة لهذه الشركات ومن بينها شركة سمنود للوبريات وكذلك شركة العربية للغزل "بوليفارا ".

أوضحت المصادر ان وزير التخطيط الدكتور أشرف العربي بصفته رئيس مجلس إدارة بنك الاستثمار القومى يدرس هذه الطلبات حاليا بالتنسيق مع مجلس إدارة البنك من أجل منح هذه الشركات قروض خلال الفترة المقبلة تمكنها من العودة للانتعاش والمنافسة في الأسواق الداخلية والخارجية من خلال منتجات جيدة الصنع.
 

وتابعت المصادر : الدولة تمتلك جزء كبير من هذه الأسهم في هذه الشركات ولن تتخلى عن عملية التطوير الشاملة لها من أجل الحفاظ على آلاف العاملين بها خاصة، وأن صناعة الغزل والنسيج تضم عدد كبير من العمالة مقارنة بالقطاعات الأخرى.

ومن جانيه قال علاء طلبة أمين صندوق نقابة العاملين بالغزل والنسيج إن عددًا من الشركات العاملة فى القطاع طلبت في اجتماعات سابقة لها مع وزراء الاستثمار والتخطيط والصناعة ضرورة البحث عن مخرج لإنقاذ صناعة الغزل والنسيج التي تعانى في ظل إغراق السوق المحلى بالعديد من المنتجات المستوردة .

وأشار طلبة إلى أن الشركة العربية للغزل بوليفارا قدمت بالفعل مذكرة إلى وزير التخطيط للمطالبة بتوفير سيولة مالية للشركة ومنحها قروض بضمان الأراضي الموجودة لديها خاصة، وأن الشركة تمتلك مساحات واسعة من الأراضي في مقرها بمحافظة الإسكندرية تقدر قيمه هذه الأراضي بحوالي 700 مليون جنيه على الأقل لافتا في الوقت ذاته إلى أن الشركة لجأت إلى  طرح 50 ألف متر أرض فضاء بمنطقة السيوف بالإسكندرية في مزاد للبيع من أجل محاولة توفير السيولة المالية اللازمة للتشغيل وشراء الخامات .

وأضاف : شركة وبريات سمنود أيضا لديها نقص في السيولة المالية اللازمة لتشغيلها حتى الآن ولا تتمكن من شراء الخامات اللازمة للإنتاج مما أدى إلى توقف عدد كبير من المصانع بها خلال الفترة الماضية ولجوء العاملين إلى اعتصامات عديدة من أجل الحصول على مستحقاتهم المالية موضحا أن العديد من شركات الغزل والنسيج سواء في المحلة أو كفر الدوار تعانى من نفس الظروف ولديها أزمة كبيرة نتيجة للخسائر التي تتعرض لها .

ولفت إلى أن شركات الغزل والنسيج حصلت على وعود من وزراء في الحكومة منهم وزيري التخطيط والاستثمار بدراسة منح هذه الشركات قروض جديدة من خلال بنك الاستثمار القومى لإنقاذها وتطويرها.

بينما حذر أحمد آدم الخبير المصرفي من منح شركات الغزل قروض جديدة بدون دراسات جدوى دقيقة حتى لا تتكرر كارثة الخسائر التى عانت منها الشركات مسبقا وتتزايد مديونياتها بشكل كبير .

وأشار إلى أن الحكومة عليها أم تضع دراسات جديدة لتطوير شركات قطاع الأعمال سواء بالشراكة مع القطاع الخاص وليس بيع الشركات أو من خلال طرق أخرى بدلا من منحها قروض تزيد الأعباء المالية على الشركات الخاسرة.


 

اقرأ ايضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان