رئيس التحرير: عادل صبري 10:15 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الفاينانشيال تايمز: بورصة لندن تسعى لشراكة مع سوق المال المصري

الفاينانشيال تايمز: بورصة لندن تسعى لشراكة مع سوق المال المصري

اقتصاد

البورصة المصرية

الفاينانشيال تايمز: بورصة لندن تسعى لشراكة مع سوق المال المصري

محمد البرقوقي 29 سبتمبر 2014 12:28

ذكرت صحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية أن بورصة لندن تطلق مبادرة واسعة النطاق لزيادة عدد الشركات الإفريقية المدرجة في المملكة المتحدة، وذلك في أعقاب الاهتمام القوي من جانب المستثمرين.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم –الاثنين- على موقعها الإلكتروني: إن بورصة لندن تعمل من أجل تأسيس شراكات مع بورصات في كل من مصر، المغرب، نيجيريا وكينيا، للقيام بإدراجات مزدوجة، في مسعى لجذب الشركات الإفريقية وإدراجها في لندن.

وأضاف التقرير الذي أعده خافيير بلاس، محرر الشئون الإفريقية بالصحيفة أن بورصة لندن تسعى لتكرار استراتيجيتها الخاصة بعمليات الإدراج المزدوجة في لندن- جوهانسبرج مع كازابلانكا، لاجوس، نيروبي، والقاهرة.

ونسبت الصحيفة لـ إيبيكون أديبايو، الرئيس المشارك للأسواق الناشئة في بورصة لندن قوله: " إننا نعمل في سبيل تحقيق التعاون مع الأسواق الناشئة."

وتجيء الحملة التي تطلقها بورصة لندن بعد أسابيع فقط من قيام" أفرين" Afren  الشركة العاملة في مجال الاستكشافات النفطية والتي تتخذ من نيجيريا مقرا لها، بتعليق عمل رئيسها التنفيذي لحين التحقيق معه في صرف "مدفوعات غير قانونية"، ما يزيد من المخاوف من الشركات الإفريقية التي تجمع رأس المال في العاصمة البريطانية.

وعلى صعيد متصل، أشارت الفاينانشيال تايمز إلى أن لندن كانت ولا تزال تمثل شبكة لتمويل الشركات العاملة في قطاع التعدين والطاقة في إفريقيا. لكن أديبايو أفاد بأن بورصة لندن تغازل في الوقت الراهن "الشركات الإفريقية" المتخصصة في القطاعات الاستهلاكية والمالية.

وتصطدم الجهود التي تبذلها بورصة لندن مع بورصتي دبي وسنغافورة اللتين تسعيان هي من جانبهما لاستقطاب الشركات الإفريقية إليها، وذلك في الوقت الذي تبحث فيه شركات إفريقية عملاقة عن مصادر جديدة لرؤوس الأموال بهدف توسيع نشاطاتها.

وفي الوقت ذاته، تحاول بورصة جوهانسبرج أيضا أن تقنع الشركات من كل أنحاء القارة السمراء بإدراج نفسها في جنوب إفريقيا.

ويشار إلى أنه تم إدراج 55 شركة إفريقية على مدار الـ5 سنوات الماضية في لندن، قياسا بـ 33 شركة فقط في السنوات الخمس السابقة عليها.

واشتملت عمليات الإدراج الأخيرة على " أطلس مارا" Atlas Mara، الذراع الاستثماري لـ بوب دياموند، الرئيس التنفيذي لبنك باركليز، و " سيبلات" Seplat ، مجموعة النفط النيجيرية، أول إدراج مزدوج بين لاجوس- لندن.

وعلى الجانب الآخر، تواجه بورصة لندن العديد من العقبات في جذب مزيد من الشركات الأفريقية، وفقا لتقرير الصحيفة البريطانية.

وقالت الصحيفة إن أولى هذه العقبات تتمثل في الحوكمة، حيث يتوجس المستثمرون خيفة من تكرار الصفقات العديدة المثيرة للجدل التي أبرمت في العقد الماضي، ولاسيما في قطاع السلع.

فقد أسهم تعويم كل من شركتي " إي إن أر سي" ENRC القازاخستانية و " بومي" Bumi  الإندونيسية في العقد الأول من الألفية الحالية في تشويه سمعة العاصمة البريطانية، بعد أن سمح لهما بالإدراج بالرغم من سجلهما المتواضع فيما يتعلق بالحوكمة المؤسسية، ما دفع هيئة الإدراج في المملكة  التي تعد بمثابة حارس بورصة لندن إلى تشديد قواعدها الخاصة بالإدراج في سوق المال.

وتتمثل العقبة الثانية، والكلام لا يزال لـ الفاينانشيال تايمز، في سوق الائتمان الذي تم فتحه أمام الشركات الأفريقية، ما يتيح لهم جمع رؤوس أموال عبر السندات والقروض المشتركة.

الرابط/

http://www.ft.com/intl/cms/s/0/2247f5f0-4313-11e4-8a43-00144feabdc0.html#axzz3Eci7RvjI

اقرأ أيضا:

2.8 مليار جنيه خسائر البورصة في أسبوع

500 مليون جنيه زيادة فى رأس المال السوقى بالبورصة

فشل صفقة هيرمس يكبد البورصة المصرية مليارًا بالمستهل

البورصة تتجاهل رفع أسعار الوقود وتربح 1.9 مليار بالمنتصف

صفقة هيرميس تدفع البورصة للصعود وتربح 1.8 مليار بالختام

البورصة المصرية تربح مليارًا في منتصف التعامل


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان