رئيس التحرير: عادل صبري 09:11 صباحاً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

ف. تايمز: الفساد يعرقل جهود الإصلاح الاقتصادي في مصر

ف. تايمز: الفساد يعرقل جهود الإصلاح الاقتصادي في مصر

محمد البرقوقى 16 سبتمبر 2014 14:56

سلطت صحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية، الضوء على الأوضاع الاقتصادية التي شهدتها مصر منذ قدوم الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى سدة الحكم، بعد فوزه في الانتخابات التي جرت في الـ24 من مايو الماضي، قائلة: إنه بعد مرور 100 يوم على حكمه، يسود تفاؤل حذر، أوساط الخبراء الاقتصاديين حيال أداء الرجل وخططه.

واضافت الصحيفة، في تقرير نشرته اليوم – الثلاثاء، أن الاضطرابات السياسية التي تشهدها مصر منذ ثورة الـ25 من يناير 2011، والتي تسارعت وتيرتها بعد عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين، أصابت الاقتصاد المصري في مقتل، بعد أن دخل في مرحلة أسوأ مما كان عليه قبل هبوب رياح الربيع العربي في 2011.

وتابعت "خطط الإصلاح الاقتصادية، التي يتبناها السيسي، كانت محط انتقاد السواد الأعظم من الخبراء، لكونها غامضة ولا تتسم بالشفافية، لكن مؤسسة "كابيتال إيكونوميكس" Capital Economics الاستشارية، قالت في بيان لها صدر مؤخرًا، إن جهود السيسي الرامية إلى إعادة ضخ الدماء في شرايين الاقتصاد، قد جاوزت العديد من التوقعات، مردفة أن تلك الإصلاحات التي تم اتخاذها حتى الآن، ينبغي أن تقلص من المخاطر قريبة المدى التي يواجهها الاقتصاد المصري.

وأشارت الصحيفة إلى أن أهم تلك الإصلاحات تمثل في خفض الدعم الذي يمثل ما يقرب من ثلث الإنفاق الحكومي، وعلى الرغم من مطالبات صندوق النقد الدولي المتكررة، لم تجرؤ أي من الحكومات السابقة المتوالية على مصر المساس بقضية الدعم لحساسيتها الشديدة.

لكن، والكلام لا يزال للفايناشيال تايمز، الحكومة المصرية الحالية أقدمت في شهر يوليو الماضي على رفع أسعار الوقود، في خطوة وصفتها "كابيتال إيكونوميكس"، بأنها ستسهم في خفض عجز الموازنة بنسبة 2.5% من الناتج المحلي الإجمالي.

ونقلت الصحيفة عن ياسون توفي، الخبير الاقتصادي لمنطقة الشرق الأوسط في" كابيتال إيكونوميكس"، أن الشكوك تساوره من أنه سيكون هناك مزيد من خفض الدعم، لكن تلك الخطوة ربما تكون غير مأمونة العواقب، نظرًا لأنها ستمس المستهلكين بصورة مباشرة.

وأردف توفي، أن مشكلات الطاقة وتراجع الاحتياطي النقدي الأجنبي، تمثل "التحديات الرئيسية التي تعرقل النمو الاقتصادي لمصر في الظرف الراهن".

وذكر توفي، أن "كابيتال إيكونوميكس" حذرت من أنه لا يزال هناك الكثير من الأعمال التي يتعين على القاهرة القيام بها، موضحة: "الوضع المالي لمصر من الممكن أن يتحسن من خلال خفض الأجور في القطاع العام وتقليص أكبر في الدعم".

وتابع: "وعلاوة على ذلك، فإن مناخ الأعمال بحاجة ماسة إلى أن يشهد تحسنًا، من خلال غلق صنبور جماح الفساد المستشري في القطاع وتحسين العمليات الإدارية".

الرابط:

http://blogs.ft.com/beyond-brics/2014/09/16/egypts-al-sisi-so-far-so-good-say-economists/

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان