رئيس التحرير: عادل صبري 12:25 مساءً | الثلاثاء 22 مايو 2018 م | 07 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

الأمم المتحدة تقدم للبنان 50 مليون دولار لتحمل أعباء اللاجئين السوريين

الأمم المتحدة تقدم للبنان 50 مليون دولار لتحمل أعباء اللاجئين السوريين

اقتصاد

الاجئون السوريون في لبنان

الأمم المتحدة تقدم للبنان 50 مليون دولار لتحمل أعباء اللاجئين السوريين

الأناضول 16 سبتمبر 2014 02:52

قالت هيلين كلارك، رئيسة المجموعة الانمائية للأمم المتحدة والمديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي (UNDP)، الإثنين، إن لبنان يسير على "المسار الصحيح" لإنجاز عدد من الأهداف الإنمائية، معتبرة أن الصراع السوري أدى الى إخماد الاقتصاد اللبناني، وتقليص معدلات نمو الاقتصاد.

وأضافت كلارك خلال حفل توقيع مذكرة تفاهم بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والحكومة  اللبنانية أن "لبنان يسير على المسار الصحيح لإنجاز عدد من الأهداف الإنمائية للألفية الثمانية بحلول عام 2015، وهو إنجاز كبير"، معتبرة أن "الطريق أمام الأهداف الحساسة المتعلقة بالحد من الفقر والنوع الاجتماعي والبيئة ما زالت طويلة.. وقد تكون للأسف في الواقع في حالة تراجع".

 

ووقعت عدة وزارات لبنانية، ضمت الصحة، والتربية، والداخلية، والشؤون الاجتماعية، اليوم الاثنين، مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، مبادرة "دعم التكامل في تقديم الخدمات الأساسية لتلبية حاجات المجتمع المدني" في السراي الحكومي ببيروت. 

 

وأوضحت رئيسة المجموعة الانمائية للامم المتحدة، أن الصراع السوري "أدى الى إخماد الاقتصاد اللبناني بشكل ملحوظ، ما أدى بدوره الى تقليص النمو الذي كان بمثابة مشغل للتنمية في السنوات الماضية.

 

وأضافت أنه بحلول نهاية العام الجاري يكون برنامج الأمم المتحدة الإنمائي قد قدم دعما للبنان بقيمة 50 مليون دولار تقريبا، تهدف الى بناء قدرات الخدمات والبنى التحتية على تحمل العبء الذي فرضه السكان اللاجئون، مشيرة إلي أن التقدم الذي أحرزه لبنان في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية قد حد حتى اليوم والى حد بعيد من الدخول في دوامة العنف الداخلي.

 

واعتبر رشيد درباس وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني، الذي مثل رئيس الحكومة تمام سلام خلال الحفل، أن مذكرة التفاهم، التي تهدف الى تعزيز التنمية المحلية على مستوى المناطق وتحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية للمجتمع اللبناني الذي يواجه تحديات أمنية واقتصادية واجتماعية تهدد وجوده، ستساهم ايضا في تحسين بنى الإدارة ودعم المجتمعات اللبنانية المضيفة للنازحين السوريين.

 

وأضاف درباس أن ما يشهده العالم من أزمات متسارعة وخاصة في المنطقة العربية يسهم في تعطيل مسار التنمية البشرية، موضحا أن الصراعات الدائرة في سوريا وغيرها من الدول العربية "ألحقت أضرارا جسيمة ببنية المجتمعات العربية".

 

وأوضح وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني، أن الاستجابة لإغاثة النازحين السوريين في لبنان كانت سريعة ولكنها لم تكن كافية في التعويض عما خسره لبنان، مشيرا الى ان حجم الدعم المقدم للبنان من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بلغ منذ عام 2008 وحتى العام الحالي 150 مليون دولار.

 

وأضاف أن مساهمات المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في الأعمال الإغاثية في لبنان بلغت منذ عام 2010 ولغاية عام 2013، نحو 303 مليون دولار، مشيرا الى أن المطلوب لتغطية الأعمال الإغاثية في لبنان خلال العام الحالي هو 480 مليون دولار.

 

وشدد على أن الخسائر التي لحقت بلبنان جراء أزمة النزوح السوري إليه "لا قدرة للدولة على تعويضها ما لم تتلق مساعدات مالية ضخمة".

 

ووفقا لتقديرات البنك الدولي، يحتاج لبنان إلى حوالي 1.6 مليار دولار أميركي لمواجهة أزمة اللجوء، الذي يواجهها منذ اندلاع الحرب في سوريا عام 2011، والحفاظ على الحد الأدنى من الخدمات الأساسية للمواطنين والنازحين السوريين على أراضيه.

 

يذكر أن أعداد النازحين السوريين بحسب إحصاءات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللآجئين، فاق المليون ومئتي ألف نازح، ورجّحت المفوضية أن يتجاوز عددهم المليون ونصف المليون في نهاية العام الحالي.

 

وهو ما دفع بالوزير درباس الى دق ناقوس الخطر مرارا، والتحذير من تداعيات هذه الأزمة ما لم يسارع لبنان الى إقامة مخيمات لهؤلاء في مناطق آمنة على الحدود من جهة لبنان، وأو من الجهة السورية بحماية أمنية من الأمم المتحدة.

 

وتحاول الحكومة اللبنانية الحالية التخفيف من وقع النزوح السوري على البلاد من جراء اتخاذ اجراءات جديدة تحد من تدفق المزيد من اللاجئين إليه وتشجيع النازحين المتواجدين على أراضيه والمخالفين لشروط الإقامة على العودة إلى بلادهم عبر اعفاءهم من رسوم المخالفة.

 

وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أعلنت في 29 أغسطس  الماضي أن الغالبية العظمى من اللاجئين السوريين لا تزال تتمركز في البلدان المجاورة لسوريا، حيث يحتل لبنان الكثافة الأعلى بينهم 1.14 مليون يليها تركيا 815 ألفاً فالأردن 608 ألفاً، مشيراً إلى أن كل ذلك أدى إلى "إثقال كاهل اقتصاديات هذه البلدان ومواردها وبنيتها التحتية".

أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان