رئيس التحرير: عادل صبري 01:16 صباحاً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

ربع شباب مصر عاطل عن العمل

كشف حساب 100 يوم من حكم السيسي

ربع شباب مصر عاطل عن العمل

خبراء يقترحون 7 طرق للقضاء على أزمة البطالة

محمد موافى 14 سبتمبر 2014 16:13

ارتفعت معدلات البطالة بين الشباب في مصر خاصة في الفترة العمرية ما بين 19 إلى 29 سنة لتصل فى نهاية أغسطس الماضي نحو 25 % بحسب الأرقام الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء.

 

يأتي ذلك بالتزامن مع إعلان مصدر رئاسي اعتزام الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى عن تأسيس شركة قابضة لتشغيل الشباب المصريين خاصة بعد تفاقم أزمة البطالة ووصولها لمعدلات مرتفعة جدًا بين الشباب المصريين في الفترة الأخيرة.

 

وأرجع خبراء اقتصاديون ارتفاع معدل البطالة بين الشباب في الوقت الحالي لانخفاض اﻻستثمارات في السوق المصري؛ خاصة بعد أحداث 30 يونيو، مؤكدين أن التشريعات الموجودة حاليًا في سوق العمل المصري تحتاج إلى الكثير من التعديلات فضلاً عن تطوير أساليب تأهيل الشباب لمواكبة سوق العمل.

 

وتضاربت أرقام وزراء المجموعة الاقتصادية عن معدل البطالة بين الشباب في الوقت الراهن فمنهم من أكد أنَّها تصل إلى 65 % وآخرون رأوا أن  البطالة بين الشباب سجلت نحو 25 %.

 

موقف السيسي

 

قال مصدر رئاسى إنَّ الرئيس عبد الفتاح السيسي سيعلن عن إقامة شركة لتشغيل الشباب برأس مال 10 مليارات – بحسب الخطاب الذي ألقاه في ذكرى ثورة 23 يوليو، عن مفاجأة قريبة للشعب المصري ولكنه لم يكشف عنها بعد ولم يشر إليها، وراح الجميع يخمن ويفكر عن كينونة المفاجأة الجديدة.

 

وأكد المصدر أنَّ تأسيس الشركة القابضة لتشغيل الشباب هي المفاجأة السارة من الرئيس للشعب ، حيث يهدف المشروع الجديد إلى تشغيل مليون شاب على الأقل.
 

وأضاف المصدر المطلع أنَّ الشركة القابضة "التى سيتم إنشاؤها" سيتم البدء فيها عقب العودة من أجازة الاحتفال بعيد الفطر المبارك، وسيكون للشركة فروع في كافة أنحاء الجمهورية، فيما ستقوم الشركة بشكل أساسي على المشروعات الصغيرة والمتناهية فى الصغر.
 

"الحل" في تعديل التشريعات

 

ومن ناحيته قال ياسر الشربيني، المتحدث الرسمي باسم وزارة القوى العاملة، إنَّ الوزارة تعمل بكامل طاقتها من أجل المساهمة في القضاء على مشكلة البطالة المنتشرة فى جميع أنحاء العالم وليس مصر فحسب، لافتًا إلى أن وزارة القوى العاملة كل يوم تقوم بالإعلان عن وجود العديد من فرص العمل للشباب من أجل المساهمة في خفض النسبة التي ارتفعت خلال الأيام القليلة الماضية.
 

وأضاف لـ "مصر العربية" أن خفض نسبة البطالة في مصر يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالعديد من الأحداث التي من الممكن أن تقع على الساحة السياسية، مؤكدًا أن تدهور المناخ السياسى يكبد سوق العمل الكثير من الخسائر.

 

وأوضح أن سوق العمل فى مصر يحتاج إلى الكثير من التعديلات ليواكب متطلبات الشباب في الوقت الراهن، مشيرًا إلى أن توقف ضخ الاستمارات يؤدى لرفع نسبة البطالة بين الشباب خاصة خلال الفترة المقبلة.
 

وكانت وزارة القوى العاملة أعلنت أول أمس أنها تمكنت من توفير 82 ألفًا و871 فرصة عمل جديدة مطروحة حاليًا بالوزارة للشباب للعمل في 466 منشأة بالقطاع الخاص بالداخل.

 

وأكدت الدكتورة ناهد عشري، وزيرة القوي العاملة والهجرة، أنَّ فرص العمل متوفرة في 21 محافظة للعمل علي 26 مهنة، بجميع المؤهلات ، مشيرة إلي أن عدد هذه الفرص المطلوبة بالنسبة للمؤهل الجامعي 13 ألفا و788، والمؤهل فوق المتوسط 5 ألاف و362، والمتوسط 23 ألفا و542، وأقل من المتوسط 2134، وبدون مؤهل 38 ألفًا و45 فرصة.

 

وطالب المتحدث باسم القوى العاملة الدولة بضرورة تعديل عدد من التشريعات العقيمة فى مصر لكل تتواكب مع سوق العمل ، فضلاً عن مطالبة الدولة بتهيئة مناخ الاستثمار حتى تعود الشركات والمستثمرين الاجانب الى السوق؛ الأمر الذي يساهم في خفض معدلات البطالة.
 

7 طرق للقضاء على أزمة البطالة

وفي السياق نفسه قال هشام إبراهيم، الخبير الاقتصادي، إن هناك 7 طرق للقضاء على البطالة فى مصر وعلى رأسها التأهيل وتدريب الطلاب على كل ما يخدم القطاعات العامة والخاصة، فضلاً عن توجيه الشباب للعمل الفني والحرفي العملي وتدريبهم تدريبًا نموذجيًا على ذلك.

 

وأضاف لـ "مصر العربية" أنَّ دعم الشباب ماليًا ومعنويًا والشد على عواتقهم للنهوض بأفكارهم إلى مستوى المسؤوليات يساهم في إنهاء أزمة البطالة في مصر.
 

وأوضح أنّ إقحام الشباب للعمل في المصانع القائمة الآن بغير إكسابهم المهارات والخبرة ومنحهم الثقة في النفس من خلال العمل بمعنى التدريب خلال العمل يجعل فرصة استمرارهم في العمل ضعيفًا.
 

تهيئة مناخ الاستثمار

ومن جهته قال الدكتور رشاد عبده، رئيس المنتدى المصري الاقتصادي، إنه على الرئيس عبد الفتاح السيسى اتباع عددٍ من الطرق خلال الفترة المقبلة من أجل القضاء على ظاهرة البطالة المرتفعة بين الشباب وأهمها توسيع نطاق الاستثمار بين الشباب الصغير فضلاً عن ضرورة تهيئة مناخ الاستثمار أمام المستثمرين لتشجيعهم على استثمار الأموال ومن ثم فتح عدد من المصانع التى تساعد على تشغيل الشباب.
 

وأضاف لـ "مصر العربية" أنَّ ضرورة تنظيم اللوائح والقوانين في الوقت الحالي أمر فى غاية الأهمية من شأنه إعطاء كل ذى حق حقة إلى جانب ضرورة تعديل التشريعات لتواكب طبيعة الشباب ومتوسطي الدخل.

 

البطالة وصلت إلى 25 %

قال هاني قدرى دميان، وزير المالية، إنَّ معدلات البطالة في منطقة شمال أفريقيا بلغت نسبتها (12.2%) من قوة العمل، و(10.9%) بمنطقة الشرق الأوسط، بينما يصل المعدل إلى 25% بين الشباب فى مصر.

 

وأضاف أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تواجه تحديات أخرى تتمثل في انخفاض نسبة مشاركة المرأة فى سوق العمل، وتوسع ضخم فى حجم القطاع غير الرسمى الذى يستوعب أكثر من ثلثى العمالة، علما بأن هذا القطاع يعانى من عدم استقرار ظروف العمل بخاصة انخفاض الإنتاجية والأجر، وعدم التأمين ضد مخاطر الشيخوخة أو مخاطر المرض.
 

ولمواجهة مشكلة بطالة الشباب فى مصر، أكد أن وزارة المالية تسعى إلى خفض عجز الموازنة للحد من مزاحمة الدولة للقطاع الخاص فى الاقتراض من البنوك بما يتيح تمويلا أكبر لمشروعات القطاع الخاص وبالتالي توفير المزيد من فرص العمل.

 

60 % نسبة العاطلين من الشباب

قال الدكتور أشرف العربي، وزير التخطيط، إن البطالة متركزة بين الشباب بنسبة 60 % من المتعطلين من فئة الشباب و 28 % من المتعطلين سبق لهم العمل، مشيرًا إلى أنه بسبب الظروف الاقتصادية وتراجع الاستثمار زاد عدد المتعطلين ممن سبق لهم العمل، وتجاوزت مدة البطالة 3 سنوات.

 

وأوضح، أن أحد معوقات الاستثمار عدم وضوح الرؤية وما يحتاجه رجال الأعمال حاليًا حول تحديد دور القطاع الخاص لدى الدولة، مؤكدا ان القطاع الخاص كان وما زال سيظل اللاعب الرئيسي في الاقتصاد.
 

بطالة الشاب وصلت إلى 25 %

أظهرت إحصاءات رسمية أن معدل البطالة في مصر ارتفع إلى 13.4 % في الربع الأخير من عام 2013 مقارنة مع 13 بالمئة في نفس الربع من 2012K وبينما سجلت نسبة البطالة بين الشاب المصرين نحو 25%.

وأشارت البيانات الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء إلى أن عدد العاطلين عن العمل بلغ نحو 3.7 مليون مقابل 3.5 مليون في الربع الأخير من 2012 بزيادة 4.1 %.
 

ولم تسجل نسبة البطالة تغييرًا يذكر مقارنة مع الربع الثالث من العام الماضي.

 

وارتفع عدد المشتغلين 0.7 % في الربع الأخير على أساس سنوي إذ بلغ 23.7 مليون عامل مقابل 23.5 مليون في نفس الربع من 2012.

وأظهرت البيانات أن القوة العاملة زادت 1.1 % على أساس سنوي في الربع الأخير من 2013 لتصل إلى 27.3 مليون مقابل 27 مليونًا في الربع نفسه من العام السابق.

 

أقرا أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان