رئيس التحرير: عادل صبري 09:32 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

سياسيون أمريكان: البنك الدولي وصندوق النقد يرغبان في دعم الاقتصاد المصري

سياسيون أمريكان: البنك الدولي وصندوق النقد يرغبان في دعم الاقتصاد المصري

اقتصاد

البنك الدولي

سياسيون أمريكان: البنك الدولي وصندوق النقد يرغبان في دعم الاقتصاد المصري

محمد البرقوقي 11 سبتمبر 2014 09:37

صرح منير فخري عبدالنور، وزير الصناعة والتجارة الخارجية، أن الحكومة المصرية تنتوي إجراء مشاورات اقتصادية مع صندوق النقد الدولي، بهدف فتح آفاق للتعاون المشترك، وفقا لما أوردته صحيفة "ديلي نيوز إيجيبت" المصرية الصادرة باللغة الإنجليزية.

وقال عبدالنور للصحيفة: إن البنك الدولي أعلن دعمه للاقتصاد المصري في المستقبل القريب، لاسيما عبر تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتعديل القوانين المنظمة للأنشطة الاقتصادية في مصر، مضيفا أن البنك قد خصص بالفعل ما قيمته 6 مليارات جنيه مصري لهذا الغرض.

وجاءت تصريحات عبدالنور خلال اجتماع موسع عقده مع وفد من وزارة الخارجية الأمريكية ضم اثنين من كبار الاستشاريين، هما توماس شانون وديفيد ثورني، بالإضافة إلى عدد من المسئولين الاقتصاديين في الوزارة.

وأكد عبدالنور أن الحكومة قد شرعت بالفعل في اتخاذ إجراءات ملموسة لمواجهة أزمة الطاقة في مصر، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الحكومة حريصة على زيادة الإنتاج النفطي وتوسيع مشروعات الطاقة المتجددة.

وبدأت الحكومة المصرية أيضا في تصدير الغاز الطبيعي المسال، وحددت أسعارا للكهرباء التي يتم إنتاجها من مصادر طاقة متجددة لفتح الباب أمام مزيد من الاستثمارات في المجال.

ولفت وزير الصناعة والتجارة الخارجية إلى ضرورة الحاجة لأن تضطلع الولايات المتحدة الأمريكية بدور نشط وفاعل في المؤتمرات الاقتصادية التي من المقرر أن تعقدها الحكومة المصرية.

وعلاوة على ذلك أفاد عبدالنور بأن مشروع قناة السويس الجديدة يحظى بدعم شعبي واسع النطاق، ومن ثم يحتاج إلى استثمارات ضخمة من الشعب المصري.

وأردف بأن المشروعات الصغيرة والمتوسطة تشكل واحدة من أهم الأولويات لدى وزارته، لافتا إلى أنها تمثل ما نسبته 90% من النظام الصناعي في مصر، كما أنها تمثل 75% من معدلات التوظيف، ومن ثم ستعمل الحكومة على وضع إستراتيجية جديدة لتطوير هذا النوع من المشروعات.

وقال عبدالنور إن وزارة الصناعة والتجارة الخارجية تعمل مع الدول المانحة، بالإضافة إلى الصندوق الاجتماعي للتنمية والبنوك التجارية لتقديم التمويل اللازم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وتطوير مناطق معنية مخصصة لصناعات صغيرة محددة.

من جهته، قال ديفيد ثورني، المستشار في وزارة الخارجية الأمريكية، إن الولايات المتحدة الأمريكية تثمن الجهود المصرية لدفع عملية السلام في المنطقة، مضيفا أن البنك الدولي وصندوق النقد الدولي يتابعون عن كثب التطورات الاقتصادية في مصر ويأملان في تقديم الدعم اللازم لاقتصادها الوطني بطرق متعددة.

وأعرب ثورني عن تطلعات حكومة بلاده لتشجيع وزيادة الاستثمارات الأمريكية في السوق المصري.

وذكر توماس شانون، المستشار في وزارة الخارجية الأمريكية أن القمة الأمريكية – الأفريقية، التي عُقدت مؤخرا في الولايات المتحدة، حققت تقدما كبيرا في تعزيز العلاقات الاقتصادية، مضيفا أن مصر واحدة من الشركاء الاقتصاديين الأكثر أهمية بالنسبة لواشنطن في الشرق الأوسط، ما يوجب معه تعزيز العلاقات التجارية بين البلدين.

اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

خبير اقتصادي: الحرب القادمة على الطاقة وليس المياه

البنك الدولى يرفض تمويل مشروعات التحول للفحم بدلا من الغاز

وزيرة التعاون الدولي تفتتح مؤتمر الدول المانحة

البنك الدولي: ضعف سياسات الإصلاح يعرقل النمو الاقتصادي بمصر

البنك الدولي: النفوذ السياسي يسيطر على مناخ الأعمال بمصر

ستار أفريكا: توقعات بانتعاش التجارة الدولية في مصر

البنك الدولي يقرض مصر 500 مليون دولار

البنك الدولي: نضع استراتيجيات متكاملة لكافة المشروعات في مصر

صندوق النقد يطالب دول الشرق الأوسط بإصلاح الدعم

بلومبيرج: الخليج يتطلع لشراكة صندوق النقد لإنقاذ مصر

بلومبيرج: لجوء مصر مجددًا لصندوق النقد غير مستبعد

فاينانشيال ميرور: صندوق النقد يرهن قرضه لمصر بإجراءات تقشفية


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان