رئيس التحرير: عادل صبري 05:37 صباحاً | الأحد 27 مايو 2018 م | 12 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

برس تي في: الفشل الاقتصادي لحكومة محلب وراء ظهور الحركات الاحتجاجية

برس تي في: الفشل الاقتصادي لحكومة محلب وراء ظهور الحركات الاحتجاجية

اقتصاد

حركة ضنك- صورة أرشيفية

معلقة على حركة "ضنك"

برس تي في: الفشل الاقتصادي لحكومة محلب وراء ظهور الحركات الاحتجاجية

محمد البرقوقي 10 سبتمبر 2014 08:59

رصدت شبكة "برس تي في" التليفزيونية الإيرانية التظاهرات الكبيرة نسبيا التي نظمتها حركة "ضنك" الشبابية في مصر في معظم محافظات الجمهورية للتنديد بالظروف المعيشية المتردية لملايين المصريين وانهيار الأوضاع الاقتصادية في السنوات القليلة الماضية.


وقالت الشبكة في تقرير لها نشرته اليوم الأربعاء: إن دعوة الحركة الوليدة منذ أسابيع للخروج في احتجاجات أمس، والتي تجيء متزامنة مع الاحتفال بعيد الفلاح، تسلط الضوء على أوضاع الطبقة العاملة المهضوم حقها في المجتمع جنبا إلى جنب مع الإخفاقات غير المسبوقة للحكومة على كافة الأصعدة.

وأضافت الشبكة أن ثمة إمكانية لتنامي تلك الاحتجاجات إذا ما خفت القبضة الأمنية وتباطأت آلة قمع المتظاهرين في البلاد والتي قادت الكثيرين من المحتجين إلى اللجوء للكتابة على الجدران وسد الطرق في الكثير من الحالات.

وأردفت الشبكة أن الكثير من المواطنين يشتركون في الحقيقة التي مفادها أن المصريين يعيشون أسوأ فترات حياتهم على الإطلاق، في كافة المجالات، وأن هذه الحركة، جنبا إلى جنب مع الحركات الاحتجاجية الأخرى حقيقية وتعد انعكاسا للأوضاع في الشارع المصري.

وأشارت "برس تي في" إلى أن الحكومة المصرية قد أقرت بإخفاقها في مواجهة المشكلات المزمنة في مجالات حساسية مثل الطاقة والصحة بالإضافة إلى الارتقاء بجودة التعليم التي تحتل فيه مصر المرتبة الـ 146 وفق تقرير دولي صدر مؤخرا.

ويقول مراقبون إن الفشل في كبح جماح التضخم في الأسعار يهدد باندلاع ثورة أخرى يقودها الشباب على غرار ثورة الـ 25 من يناير 2011 التي  أطاحت بالديكتاتور حسني مبارك بعد 30 عاما قضاها في الحكم.

وتصف حركة "ضنك" التي نشأت في الثاني من شهر أغسطس  الماضي نفسها بأنها بعيدة عن الصراع السياسي الحالي بين النظام والمعارضة، معرفة نفسها بـ"حركة شبابية واقتصادية، تقف في صف الغلابة"، تعتبر أن مصر تعيش في أزمات متلاحقة وسط حقوق الغلابة المهدرة.

وبدأ أفراد "ضنك" وهم شباب ملثم، بأقنعة حزينة بيضاء وسوداء اللون، بحملة للتعريف بالمشاكل الاقتصادية الحالية في ظل حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، ابتعدوا عن الإعلام في بداية ظهورهم واهتموا بالمواطن البسيط، وقبل يومين من بداية ثورتهم ظهر المنسق العام إسلام المسلماني لأول مرة مع الإعلامي وائل الإبراشي للحديث عن الحركة والهجوم على الإعلام.

"الجوع" “الفقر" “الظلم" “المرض"، 4 أسباب جعلت مصر "ع الحديدة" كما اعتبرتها "ضنك"، وبثت فيديوهات متفرقة على الـ "يوتيوب" عن أزمة الكهرباء والفقر والإهمال الصحي وغيرها من الأزمات.

وظهرت الحركة لأول مرة في الشوارع، أمس – الثلاثاء- في صورة احتجاجات في المناطق الحيوية من المحافظات، واعتصام في المترو في كافة الخطوط، ليبدأ الإعلان الحقيقي عنها في انتظار الأيام المقبلة لتجيب عن هذه التساؤلات: هل ستنجح الحركة في الحفاظ على مبادئها والاهتمام بمشاكل الفقراء دون الدخول في السياسة؟ وهل تلقى الحركة قبولًا شعبيًا أم سيلفظها الناس؟

اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

بالصور.. مسيرة بمصابيح الجاز لـ "ضنك" بالمطرية

"ضنك" تعيد الأقنعة السوداء للمشهد السياسي

قوات الأمن تفرق متظاهرى"ضنك" بعين شمس

انطلاق مظاهرات "ثورة الغلابة" بعين شمس

ضنك: اعتقال 5 أفراد من الحركة بالجيزة

"حركة ضنك"... التظاهر من أجل الغلابة

بالصور.. ضنك تبدأ أولى فعالياتها بالأقصر

فيديو.. بعد تمرد وتجرد .. ضنك تطلق "ثورة الغلابة"

"ضنك" تدعو لـ "ثورة الغلابة" 9 سبتمبر

خبراء: "ضنك".. محاولة الجماعة لجذب الشباب للمظاهرات

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان