رئيس التحرير: عادل صبري 04:50 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

افتتاح المعبر البري ينعش التجارة بين مصر والسودان

 افتتاح المعبر البري ينعش التجارة بين مصر والسودان

اقتصاد

منفذ قسطل البحرى

افتتاح المعبر البري ينعش التجارة بين مصر والسودان

عبد العزيز العطار 07 سبتمبر 2014 17:40

افتتح كل من وزير النقل المصري هاني ضاحي، ووزير الطرق والجسور السوداني عبدالواحد يوسف، معبر "إشكيت-قسطل الحدودي" الذي يعد أول معبر بري، يربط شمال السودان بجنوب مصر.

ويتوقع المسؤولون أن يسهم هذا المعبر في زيادة التجارة بين البلدين، وتعزيز التعاون الاقتصادي بين كل من مصر والسودان، وارتفاع مستويات التجارة الخارجية بينهما.
وقد شهد المعبر منذ إنشائه الذي ما زال في أسبوعه الأول، قدوم أول شحنة من الماشية لمصر، كما شهد المعبر قدوم أربع حافلات ركاب يوميا من السودان لمصر، ومن المتوقع زيادتها إلى عشرة حافلات خلال فترة قريبة.
ومن الدواعي الرئيسية التي أدت إلى الإسراع بافتتاح المعبر، هو تقليل زمن الرحلة من السودان لمصر، حيث إنها كانت تتجاوز الـ 17 ساعة من ميناء أسوان البحري حتى السودان، في حين المرور من المعبر الجديد تستغرق الرحلة من ساعتين لأربع ساعات، كما يؤدي المعبر أيضا لتقليص نفقات السفر والنقل ، مقارنة بالنقل النيلي.

ولم يخلُ افتتاح المعبر، من مشكلات فنية، وإدارية، ولوجستية، واجهت المواطنين، فكثير منهم ينتظر وقتا ليس بالقليل خارج المعبر، في أماكن ﻻ تنعم بالخدمات الأساسية، وقد تفهم المسئولون طبيعة تلك المشكلات ، وأكدو علي العمل على حلها في أقرب وقت ممكن.

وجدير بالذكر أن حجم التبادل بين البلدين حاليا يقدر بـ 850 مليون جنيه، ومن المتوقع أن يصل إلى ما بين 2 إلى 3 مليار دولار بعد افتتاح العبر البري.

ويأمل المسؤولون السودانيين عن المعبر، أن يساهم في إنعاش التجارة في وادي حلفا، ويعود بها إلى سابق عهدها، حيث أنها كانت قنطرة التبادل التجاري بين مصر والسودان منذ آلاف السنين.

كما يتوقع السوادنيين، أن يسهم المعبر في وصول البضائع السودانية الى الأسواق الأوربية عبر مصر،الأمر الذي سيعود بالإيجاب على الاقتصاد السودانية.

 

اقرأ أيضا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان