رئيس التحرير: عادل صبري 09:35 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

قرض البنك الدولي وقناة السويس ينعشان الاحتياطي النقدي

قرض البنك الدولي وقناة السويس ينعشان الاحتياطي النقدي

اقتصاد

الدكتور هشام رامز محافظ البنك المركزى

ارتفع 99 مليون دولار..

قرض البنك الدولي وقناة السويس ينعشان الاحتياطي النقدي

محمد موافى 07 سبتمبر 2014 16:16

أرجع اقتصاديون ارتفاع الاحتياطي النقدي لدى البنك المركزي بنحو 99 مليون دولار خلال شهر أغسطس إلى عدة أسباب من أهمها قيام البنك الدولي بضخ نحو 500 مليون دولار لصالح مصر من أجل توصيل الغاز الطبيعي للمناطق الفقيرة إلى جانب ارتفاع عوائد قناة السويس غير المسبوقة، فضلاً عن تعافي القطاع السياحي.

 

قال الدكتور فخري الفقري، مساعد رئيس صندوق النقد الدولي، إنَّ ارتفاع الاحتياطي النقدي لدى البنك المركزي يرجع لعدة عوامل على رأسها ارتفاع إيرادات قناة السويس خلال الشهر الماضي والتي تجاوزت نحو 508 ملايين دولار، لافتًا إلى أن إيرادات قناة السويس تعتبر من أهم جهات توفير السيولة النقدية من العملة الأجنبة لصالح البنك المركزي.
 

وأضاف لـ"مصر العربية" أن القطاع السياحى وتحويلات المصريين بالخارج بدأت خلال الفترة القليلة الماضية فى جذب عددا من العملة الاجنبية لسوق المصرى، مشيرًا إلى أن تكثيف تلك العملات يحافظ على ثبات أسعار الصرف فى الدولة المصرية.

 

ارتفع الاحتياطى النقدى من العملات الأجنبية بقيمة 99 مليون دولار خلال أغسطس الماضي ليسجل بنهاية الشهر نحو 16,835 مليار دولار مقابل 16,736 مليار دولار بنهاية يوليو مسجلا ارتفاعاً متواضعاً للشهر الثاني علي التوالي.

 

وأوضح الفقي أن تحويلات المصريين بالخارج وانخفاض معدل البطالة بنحو 1% لتصل إلى 13.4 مقابل 13.3 % من إجمالي عدد العمال الذين يعانون من البطالة.

 

وتقوم مصر بسداد 1,4 مليار دولار لدول نادي باريس علي قسطين الأول في يناير الماضي تم سدادها بالفعل والثاني بشهر يوليو الماضي، كما يعتمد البنك المركزي علي الاحتياطي النقدي في توفير العملة الأجنبية لاستيراد السلع الاستراتيجية التي تحتاجها الدولة من الخارج في ظل تراجع موارد النقد الأجنبية خلال الثلاث سنوات الماضية.

 

وأردف مساعد رئيس الصندوق أن البنك المركزي خلال الشهر الحالي والماضي لم يقم بدفع أي التزامات خاصة بأقساط الديون الأجنبيه.

 

وفي السياق نفسه أكد أحمد آدم، الخبير المصرفي أن ارتفاع الاحتياطي النقدي لدى البنك المركزي خلال شهر أغسطس الماضي بنحو 99 مليون دولار يعد خطوة إيجابية نحو طريقة الاستقرار المصرفي المنشود، مشيرًا إلى أن ارتفاع الاحتياطى النقدة لدى البنك يرجع لعدة أسباب من أهمها قيام البنك الدولي بضخ نحو 500 مليون دولار كقرض للصالح البنك المركزي.

 

وأضاف أن القرض ساهم بشكل كبير فى رفع قيمة الاحتياطي في الوقت الحالي، لافتًا إلى أن القرض الخاص بالبنك الدولى من أجل المساهمة فى توصيل الغاز الطبيعى إلى المنازل فى المناطق النائية.

 

وأوضح أنَّ الاحتياطي النقدي لدى البنك كان من الممكن أن يرتفع أكثر مما هو عليه الآن، لافتًا إلى أن محافظ البنك المركزي قام بإقتطاع نحو 3 مليارات جنيه حتى يتم دفعها لصالح دولة القطر بحسب ما تم الاتفاق عليه مع الحكومة القطرية في عهد الرئيس الأسبق محمد مرسي.

 

وبيَّن أن ارتفاع الاحتياطي النقدي لدى المركزي سيساهم بشكل كبير فى رفع وجه نظر وكالات التصنيف الائتمانى بالنسبة للوضع المالي في مصر، مؤكدًا أن وكالات التصنيف الأربعة من المؤكد أن تقوم برفع تصنيفها الائتمانى للوضع المصرفي لدى مصر من نظرة مستقرة إلى نظرة تفائلية.

 

وأشار إلى أن البنك المركزي كان من الممكن أن يرفع الاحتياطي أكثر من ذلك لافتًا إلى أن قيام مصر بسداد 1,4 مليار دولار لدول نادي باريس على قسطين الأول في يناير الماضي تم سدادها بالفعل والثاني بشهر يوليو الماضي مؤكدًا أن البنك المركزي يعتمد على الاحتياطي النقدي في توفير العملة الأجنبية لاستيراد السلع الاستراتيجية التي تحتاجها الدولة من الخارج في ظل تراجع موارد النقد الأجنبية خلال الثلاث سنوات الماضية.
 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان