رئيس التحرير: عادل صبري 11:48 مساءً | السبت 26 مايو 2018 م | 11 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

دراسة بنكية: البطالة والتضخم ينخران في جسد الاقتصاد

دراسة بنكية: البطالة والتضخم ينخران في جسد الاقتصاد

اقتصاد

البطالة في مصر

دراسة بنكية: البطالة والتضخم ينخران في جسد الاقتصاد

محمد البرقوقي 04 سبتمبر 2014 20:28

ذكرت مؤسسة " سي بي أي فاينانشيال" أن تنامي معدلات البطالة والتضخم لا يزالا هما العاملان الرئيسيان اللذان يمثلا بواعث القلق في الاقتصاد المصري ، حيث أظهر مؤشر مديري المشتريات في بنك " إتش إس بي سي/ ماركيت" HSBC/Markit في مصر أن الأوضاع لم تشهد تحسنا بعد في هذين الملفين، وفقا لدراسة مسحية أجراها بنك الإمارات دبي الوطني.

وأفادت الدراسة أن مؤشر التوظيف استقر عند 49.5 نقطة في شهر أغسطس، مسجلا تراجعا من 50.0 نقطة في يوليو، مشيرة إلى أنه منذ أن بدأ المسح في أبريل من العام 2011، لم تسجل مستويات التوظيف قراءة فوق الـ 50 ، سوى في شهر واحد فقط، ،علما بأن القراءة التي تزيد على الـ 50 تشير إلى نمو، بينما تدل القراءة التي تقل عن الـ 50 إلى انكماش.

وعلى صعيد متصل، قالت الدراسة إنه على الرغم من أن شهر أغسطس شهد انخفاضا هامشيا فقط،، والذي عزاه المشاركين في المسح إلى تقاعد العمال، فأن ثمة قلق من أن النمو المتحقق ، دون خلق للوظائف سوف يزيد من المخاطر الاقتصادية والسياسية على المدى المتوسط.

وأظهرت الدراسة أن الشركات المصرية لا تزال واقعة تحت ضغوط كبيرة، حيث استقر مؤشر أسعار المدخلات عند 63.8 نقطة، بانخفاض من 67.8 نقطة في يوليو، مما يسلط الضوء على الزيادة الحادة في تضخم التكاليف، موضحة أن معظم الشركات تعزي الزيادة في الأسعار ،إلى ارتفاع أسعار الطاقة والمواد الخام الناتجة عن خفض دعم الوقود.

وفي المقابل، استقر مؤشر أسعار المخرجات عند 51.7 نقطة، مسجلا أعلى مستوى له منذ مايو من العام 2013، مما يدل على أن الارتفاع الأخير في تضخم أسعار المستهلك التي قفزت إلى 11% على أساس سنوي في أغسطس من 8.2% في يوليو، في تنامي مستمر، ما سيحد حتما من قدرة البنك المركزي المصري على تخفيف حدة التشدد في سياسته النقدية في المستقبل القريب.

ومن ناحية أخرى، ذكرت الدراسة أن مؤشر مديري المشتريات في مصر، والخاص بشهر أغسطس الماضى ،يقدم دليلا دامغا على أن الاقتصاد المصري بدأ بالفعل في التحول من الاستقرار إلى النمو، وفقا لدراسة بحثية أجراها بنك الإمارات دبي الوطني.

وقالت الدراسة إن مؤشر مديري المشتريات " إتش إس بي سي/ ماركيت" سجل 51.6 نقطة، قياسا بـ 49.0 نقطة في يوليو، مضيفة أن وتيرة النمو في القطاع غير النفطي ،كانت هي الأسرع حتى الآن هذا العام، بزيادة عن متوسط القراءة التي تم تسجيلها في 41 شهرا والبالغة 48.4 نقطة.

وأوضحت الدراسة أن الـ 8 شهور الأولى من العام 2014، سجل مؤشر مديري المشتريات الرئيسي 49.8 نقطة، قياسا بـ 45.0 نقطة في الفترة ذاتها من العام الماضي، مردفة أن المشاركين في دراسة المسح قد عزوا تلك الزيادة في قراءة المؤشر إلى التحسن في الأوضاع السياسية والاقتصادية في مصر.

وأشارت الدراسة إلى أن التحسينات الكبيرة تمت ملاحظتها على وجه الخصوص في الأوردرات " الطلبيات" الجديدة والمكونات الفرعية لـ " أوردرات" الصادرات الجديدة، حيث سجلت الأولى 25.8 نقطة على المؤشر، بينما سجلت الأخيرة 48.5 نقطة في شهر يوليو.

وبالنسبة للقطاع الخارجي، وفقا للدراسة، جاءت الأوردرات الخاصة بالصادرات مدعومة بالطلب القوي من الأسواق الأوروبية والشرق أوسطية، حيث نمت الصادرات للمرة الثانية فقط في السبعة شهور الماضية.


 

الرابط/

http://www.cpifinancial.net/news/post/28097/emirates-nbd-research-release-egypt-pmi-update

 إقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان